additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🇶🇦 DOHA

On a mission to preserve Sudan’s magnificent past

البعثة القطرية لأهرامات السودان تُعيد افتتاح غرفة دفن أثرية في مروي

The Qatari Mission for the Pyramids of Sudan (QMPS) has re-opened the burial chamber of Pyramid 9 in Meroe, Qatar Museums (QM) has announced.

The QMPS is one of the 42 missions supported by QM, under the auspices of the Qatar Sudan Archaeological Project (QSAP).

QM noted that the re-opening of the tomb, located 10m deep under King Adikhalamani’s Pyramid No. 9, who ruled the Kingdom of Meroe between 207 BCE and 186 BCE, is part of the research and conservation programme of QMPS.

Such programme was designed to preserve and investigate more than 100 pyramids in the royal cemeteries at Meroe by a team of international experts.

Conservation and security measures are planned to keep the historically important site open for the public.

“Sudan’s rich cultural heritage deserves attention and QM has a commitment and interest in celebrating and preserving cultural history, heritage and traditions and putting people in touch with their past,” QM’s acting chief archaeology officer, professor Thomas Leisten said.

“We have had a very successful five years with QSAP helping to build the knowledge and material infrastructure to sustain the country’s heritage and are looking forward to further accomplishments in the remaining years of the initiative,” he noted.

Four centuries after their ancestors ruled Egypt as the “Black Pharaohs” of the 25th Dynasty during the 7th century BCE, the Kings and Queens of Meroe created a vast empire in present day Sudan.

The centre of this kingdom was its capital at Meroe, situated about 200 km north of present-day Khartoum.

The tomb was previously excavated by George Reisner of the Boston Museum of Fine Arts in 1922 and data gathered from it has, therefore, been based on hand-written documentation to this day.

The re-excavation of the tomb and the careful and arduous stabilisation of its entrance shaft as well as adjacent structures now allows for thorough documentation, using state-of-the-art technologies that will serve as a basis for ongoing and future archaeological research.

In addition to this, a large amount of ceramics which had been left by Reisner after the original excavation were now recovered.

The recent research activities at Meroe are part of a large-scale programme that aims to investigate, preserve and promote the remarkable royal pyramid necropolises of the UNESCO World Heritage site of Meroe. It was initiated by QMPS in close cooperation with the Sudanese National Cooperation of Antiquities and Museums and the German Archaeological Institute in Berlin.

Under the QSAP umbrella more broadly, Qatar, represented by QM, provided more than $50mn in financial support for the archaeological missions working in Sudan since 2012.

This unprecedented investment enabled dramatic change in the way research, preservation and education are carried out around Sudan’s historical landmarks.

As part of QSAP, QM is currently funding 42 missions from 25 institutions and 12 countries involved in the excavation and conservation of heritage sites that date from the prehistoric era until the pre-modern period.

As a result of the funding offered by QSAP, local and international missions are able to work for several months, recruiting additional experts and using innovative and cutting-edge technologies, including 3D modelling, photography and sophisticated anthropological survey techniques.

All these activities are supported by the dissemination of research results, the digitisation and cataloguing of archival documents that have not previously been accessible to researchers in Sudan and universities abroad, and the presentation of information to the general public, including university students, to build local capacity in Sudan.

“Led by Sudan and Qatar, QSAP has been designed from the start as an international project which brings together missions made up of world-leading experts from a variety of institutions to collaborate and support one another,” professor Leisten said. “

“To date, the project has had significant impact on the developments of Sudan’s heritage sector and unearthed some incredible finds, which we look forward to showcasing,” added professor Leisten.

أعلنت متاحف قطر أن البعثة القطرية لأهرامات السودان، إحدى أبرز بعثات المشروع القطري السوداني للآثار البالغ عددها 42 بعثة والتي تهدف إلى الحفاظ على تراث السودان وحمايته، قامت بإعادة افتتاح حجرة الدفن في الهرم الملكي التاسع بمنطقة مروي.

وأشار بيان صحفي لمتاحف قطر اليوم إلى أن حجرة الدفن التي أعيد افتتاحها تقع أسفل هرم الملك أديخالاماني بعمق 10 أمتار، وقد حكم أديخالاماني مملكة مروي بين عامي 207 و186 قبل الميلاد.

ويمثل إعادة افتتاحها جزءاً من برنامج البحث والصيانة للبعثة القطرية لأهرامات السودان (QMPS) والتي تهدف إلى حفظ ودراسة أكثر من مائة هرم في الجبانة الملكية في مروي بواسطة فريق من الخبراء الدوليين، وقد وضعت معايير للأمن والصيانة من أجل المحافظة على الأهمية التاريخية للموقع الأثري عندما يتم فتحه للزيارة.

وقال البروفيسور توماس ليستين المدير التنفيذي لقطاع التراث الثقافي بالوكالة في متاحف قطر إن “للسودان تراث ثقافي غني يستحق منا الاهتمام، ومتاحف قطر لديها التزام واهتمام بالحفاظ على التاريخ والتراث الثقافي والاحتفاء به وتعريف الناس بماضيهم”، مضيفاً لقد مرت 5 أعوام ناجحة على المشروع القطري السوداني للآثار ساهمنا خلالها في بناء المعرفة والبنية التحتية اللازمة للحفاظ على تراث الدولة، ونتطلع لمزيد من الإنجازات في الأعوام القليلة المتبقية.

وقد أنشأ ملوك وملكات مروي إمبراطورية شاسعة فيما يعرف اليوم بالسودان، وذلك بعد عدة قرون من حكم أجدادهم، الذين عرفوا بـ”الفراعنة السود”، وقد وعاشوا في الأسرة الـ 25 خلال القرن السابع قبل الميلاد، وكانت مروي تمثل عاصمة هذه الدولة التي تقع إلى الشمال من مدينة الخرطوم الحالية بنحو 200 كيلومتر.

وقد حفرت حجرة الدفن من قبل في عام 1922على يد جورج ريزنر من متحف بوسطن للفنون الجميلة، وهو الذي قام بتوثيق الهرم وزخارفه بواسطة عدد قليل من الصور وبعض النسخ اليدوية، حيث ظل هذا التوثيق المصدر الوحيد للمعلومات المتاحة للباحثين طيلة ما يقرب من قرن من الزمان.

وقد تم توثيق المقبرة بأكملها ورسومها الملونة بتقنية المسح ثلاثي الأبعاد، ووضعت خطط لإنشاء نسخة طبق الأصل من المقبرة في متحف قريب من المقبرة ضمن الجهود المبذولة لإتاحة المواقع التراثية أمام عامة الجمهور.

وأوضح توماس أنه يجري حالياً إعادة حفر بقايا المقبرة والعمل عليه بدقة متناهية للحفاظ على تماسك مدخلها من أجل التوثيق الدقيق باستخدام التقنيات الحديثة والتي ستكون أساساً للبحث العلمي الأثري في الوقت الحالي والمستقبل، بالإضافة إلى ذلك، فإنه تم إصلاح عدد كبير من قطع البلاط التي تركها ريزنر بعد أعمال الحفر الأولية التي قام بها، لافتاً إلى أن الأنشطة البحثية التي تمت مؤخرا تمثل جزءا من برنامج واسع النطاق بهدف البحث والحفاظ والدعاية لموقع جبانات الأهرامات الملكية بمروي والذي يندرج تحت مظلة التراث العالمي باليونيسكو.. وقد بدأ هذا العمل بواسطة البعثة القطرية لأهرامات السودان بالتعاون مع الهيئة العامة للآثار والمتاحف بالسودان والمعهد الألماني للآثار ببرلين.

وقال إنه منذ انطلاق المشروع في عام 2012، قدمت دولة قطر، ممثلة في متاحف قطر، دعماً مادياً يقدر بأكثر من 50 مليون دولار للبعثات الأثرية العاملة في السودان، حيث أسهم هذا الدعم غير المسبوق في تغيير الطريقة التي تجرى بها البحوث وأعمال الحفظ والتوعية والتثقيف حول المعالم التاريخية البارزة في السودان.

وفي إطار هذا المشروع أيضاً تمول متاحف قطر 42 بعثة تنتمي لـ 25 مؤسسة من 13 دولة ينخرطون حالياً في أعمال الكشف والتنقيب والترميم في المواقع التراثية التي تعود لما قبل التاريخ والحفاظ عليها، الأمر الذي يمكن هذه البعثات من مواصلة عملها لشهور عديدة، كما يمكنها استقطاب مزيد من الخبراء، واستخدام وسائل تكنولوجية مبتكرة وحديثة منها النمذجة ثلاثية الأبعاد والتصوير وتقنيات المسح الأنثروبولوجي المتطورة.

وبالتوازي مع هذه الأنشطة، يتم نشر نتائج البحوث، ورقمنة وفهرسة وثائق المحفوظات التي يتعذر على الباحثين في السودان والجامعات في الخارج الوصول إليها حتى الآن، وعرض المعلومات على الجمهور غير الأكاديمي، وبناء قدرات طلاب الجامعات.

وأضاف البروفيسور توماس “صمم المشروع القطري السوداني للآثار، الذي تديره قطر والسودان، ليكون مشروعاً عالمياً تشارك فيه بعثات مكونة من خبراء عالميين من مؤسسات مختلفة للتعاون ودعم بعضهم بعضا وحتى الآن، أحدث المشروع تأثيراً بارزاً في تطوير قطاع التراث السوداني وحقق نتائج مذهلة نتطلع لعرضها”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format