👮‍♂️ Government

Amir’s visit to take Qatar-UK ties to new heights

قطر وبريطانيا.. مرحلة جديدة من الشراكة بجميع المجالات

The current official visit of His Highness the Amir Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani to the United Kingdom is an extension of the historic friendship and alliance between the two friendly countries. It also comes in line with Qatar’s keenness to strengthen and develop its relations with various countries.

Bilateral relations between Doha and London have grown steadily over the years, from the early days of oil and gas exploration in the Gulf region, where British companies have played a key role in the development of the oil and gas industry in Qatar and the region. These relations have expanded to include bilateral co-operation in all fields, especially political, economic, commercial, defence, cultural and educational.

The visit, which comes at the invitation of Prime Minister Theresa May, will focus on strategic areas, which will strengthen the relations between the two countries and realise common interests. The two sides will also discuss a number of regional and international issues of common concern.

This visit will provide an opportunity to open wider horizons for mutual investments at both public and private sector levels. The UK has been the preferred destination for Qatari investments in various fields, particularly real estate.

His Highness the Amir met with Prime Minister May in London during his official visit to the UK on September 15, 2016. He also met with May last September on the sidelines of the 72nd session of the United Nations General Assembly, where the two sides discussed bilateral relations and means of developing co-operation in various fields, and exchanged views on various regional and international developments,especially the Gulf crisis and international efforts in support of the Kuwait mediation to resolve the crisis through dialogue.

The Qatari-British relations have a historical relevance that give them weight and uniqueness, which is reflected in all areas of co-operation. The two countries have signed a number of bilateral agreements in various fields.

Qatar’s wise leadership is keen to transform the country into a global hub for knowledge-based industries and innovation, as well as building a sustainable economy capable of achieving high growth rates in the future. Qatar is also keen on expanding partnership with UK in education, health, sports and security, areas where the United Kingdom is a global leader.

In March last year, Qatar and the United Kingdom held in London the fourth meeting of Qatar-UK Strategic Dialogue (Sharaka), which is one of the most important mechanisms for the development of bilateral relations between the two countries.

Having invested more than £40bn, Qatar is one of the most important investors in the UK. Qatar is planning to invest £5bn more in the British economy over the next few years through investment funds and other Qatari entities. These investments will be concentrated in the energy, infrastructure, real estate and other sectors.

Bilateral relations were made stronger in March 2017 when the Qatar-UK Business and Investment Forum was held in London and Birmingham. The forum confirmed the strength of the Qatari financial and banking sectors and gave UK companies the chance to know about available investment opportunities in different sectors in Qatar.

Birmingham was chosen as a location for the forum as it is the second largest city in the UK with a population of more than 5mn residents. It also offers promising investments and the city is expected to be linked with London through a fast railway network.

The forum attracted major investments from the Qatari side that wanted to benefit from the opportunities available in Birmingham. Qatar is one of the main partners of UK in the energy sector, where it provides nearly 30% of Britain’s natural gas needs. The UK is also ranked the sixth largest trading partner of Qatar.

There are more than 79 UK companies operating in Qatar in the field of oil, gas, infrastructure and information technology with a capital of QR8.1bn. There are 672 Qatari-UK joint companies operating in Qatar in the fields of engineering consultancy, contracting, information technology, trade and services.

UK believes in Qatar’s strategic and economic importance and is keen to take full advantage of investment opportunities in various sectors through free and fair trade which benefits both countries. The UK also values Qatar’s investments in the UK.

The UK seeks to invest more in the 2022 FIFA World Cup projects, especially in stadium security and cyber security. Qatar is the largest market for UK exports in the Middle East and North Africa region. UK’s exports to Qatar in 2016 reached £2.38bn, up 21.7% compared to 2014. Qatar’s exports to the UK in 2015 amounted to £2.57bn, up 20.4% compared to 2014.

From a cultural and educational aspect, UK remains one of the main destinations for Qatari students and their number is increasing day by day. In 2014-2015, the number of Qatari students who went to UK for higher studies increased by 20.4%. The number of Qatari students in the UK has doubled since 2010.

The new partnership agreement signed in 2010 is a milestone in Qatari-UK relations, under which it was agreed that the two countries would intensify their high-level dialogues by initiating regular ministerial-level consultations on regional issues. In addition, they are both committed to international development which is strengthened through intensified dialogues between the ministers concerned with promoting the relations in education, sports and culture.

The historic partnership agreement also launched a new phase of the strategic relations between Qatar and UK on foreign policy, security and military cooperation in the Gulf region, and affirmed their commitment to resolving global disputes peacefully.

تأتي زيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى المملكة المتحدة التي بدأها أمس الأحد، وتنطلق مباحثاتها مع دولة السيدة تيريزا ماي رئيسة الوزراء غداً الثلاثاء، في وقت تشهد فيه العلاقات بين البلدين أوجها في المجالات السياسية والاقتصادية والدفاعية وغيرها، في ظل الموقف الإيجابي البريطاني من الأزمة الخليجية، حيث دعت إلى تخفيف الحصار عن قطر، وتأكيد التزامها بالشراكة الثنائية برغم الأزمة، ورفض المساس بأمن قطر.

ومن شأن الزيارة – وهي الثالثة- لصاحب السمو إلى بريطانيا، بعد زيارتي عامي 2014 و2016 أن تساهم في تحقيق نقلة جديدة للشراكة الاقتصادية بين البلدين، في وقت تشير الأرقام إلى أن حجم الاستثمارات القطرية يزيد عن 55 مليار دولار في المملكة المتحدة، فضلاً عن مبادلات تجارية بلغت 5 مليارات جنيه أسترليني.

تأتي زيارة حضرة صاحب السمو إلى المملكة المتحدة، تلبية لدعوة من دولة السيدة تيريزا ماي رئيسة الوزراء.

وسوف يجري سموه ودولة رئيسة الوزراء مباحثات تتناول توطيد علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات، إضافة إلى بحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وسوف يلتقي سموه، خلال الزيارة، أيضاً عدداً من أصحاب السعادة الوزراء وكبار المسؤولين في المملكة المتحدة.

55 مليار دولار استثمارات قطرية

يرتكز أكبر جزء من علاقات البلدين الاقتصادية القطرية البريطانية في قطاع الأعمال والاستثمار، في ظل وجود استثمارات قطرية ضخمة في المملكة المتحدة، بقيمة 35 مليار جنيه إسترليني تقريباً، إضافة إلى 5 مليارات أخرى أعلنت عنها الدوحة العام الماضي، ليصل إجمالي الاستثمارات القطرية إلى حوالي 40 مليار جنيه إسترليني، بما يعادل 55 مليار دولار تقريباً، لافتاً إلى أن قطر تأتي ضمن أعلى شركاء الاستثمار مع المملكة المتحدة بين دول مجلس التعاون.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 5 مليارات جنيه إسترليني، منها 3 مليارات جنيه عبارة عن صادرات بريطانية إلى قطر، ومليارا جنيه إسترليني واردات بريطانية من قطر، أهمها الغاز القطري المسال».

كما تتواجد أكثر من 600 شركة بريطانية تعمل في قطر.

ويتمتع البلدان بعلاقات تجارية واستثمارية قوية ومتنامية، ففي 2015 بلغ إجمالي قيمة الصادرات البريطانية إلى دولة قطر 2.613 مليون جنيه إسترليني، بينما بلغت قيمة الصادرات القطرية إلى بريطانيا 2.721 مليون جنيه».

وتعد شركة «شل» أكبر استثمار بريطاني في قطر، حيث استثمرت المليارات على مر السنوات، وهناك دعم لجهودها لاستثمار المزيد في قطر، وأن تكون جزءاً من توسعة حقل الشمال الذي يصبّ في صالح تحقيق المصالح المشتركة للبلدين، إضافة إلى الاستثمار في التعليم بافتتاح فرع لجامعة أبردين البريطانية في قطر، وسوف يكون هناك مزيداً من الاستثمارات في قطاع الخدمات، مثل: التعليم والرعاية الصحية، وهناك آمال بضخ مزيد من الاستثمارات في مجال التصنيع».

وكان معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، قد وقّع

مذكرة تفاهم مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي شهر مارس 2017، حول كيفية تعزيز التعاون، بما يعزز تحقيق رؤية قطر 2030 في مختلف القطاعات، بدءاً من تطوير الاقتصاد وتنمية الإنسان.

تعاون وثيق لمكافحة تمويل الإرهاب

أكد سعادة آجاي شارما، السفير البريطاني في الدوحة، أن «اتهام قطر بدعمها الإرهاب يجب أن يكون مدعوماً بأدلة، ومن المهم جداً أن يتم تقديم تلك الأدلّة».

وتعتبر المملكة المتحدة دولة قطر جزءاً من التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، ويعمل البلدان بشكل وثيق لمكافحة مصادر تمويل الإرهاب.

وحول جهود دولة قطر والمملكة المتحدة وشراكاتهما في مكافحة الإرهاب، أكد سعادة السفير آجاي شارما أن دولة قطر جزء من التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، وتعمل بشكل وثيق مع المملكة المتحدة لمكافحة مصادر تمويل الإرهاب، معرباً عن سعادته بهذا التعاون على مستوى العالم والمنطقة، منوهاً بالخطوات المشجعة التي تتخذها قطر في هذا السياق.

24 طائرة «تايفون».. وسرب عملياتي مشترك

جاء توقيع قطر والمملكة المتحدة اتفاقية لاقتناء 24 طائرة تايفون قتالية بريطانية، تأكيداً للطفرة التي يشهدها التعاون في مجال الدفاع والأمن بين البلدين، وستكون جاهزة للاستلام قبل مونديال 2022، لتأمين البطولة.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع القطرية أنها أنشأت مع بريطانيا منظومة جوية لحماية المجال الجوي القطري، تزامناً مع مرور العام الأول على مقاطعة السعودية، والبحرين، والإمارات، ومصر، لها.

وقال سعادة الدكتور خالد بن محمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع، في تصريح سابق: «قمنا بإنشاء أول (سرب عملياتي) مع المملكة المتحدة»، لافتاً إلى أنه «أول سرب يتم إنشاؤه في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية سنة 1945، ودولة قطر والمملكة المتحدة تنشآن هذا السرب المكون من طائرات التايفون، ليقوم بمهام واجب الدفاع عن الدولتين، والمهام الدفاعية كافة. وسيدخل الخدمة في قطر مع نهاية عام 2021، كما أن قيادته سوف تعمل بشكل دوري بين قطر والمملكة المتحدة».

تعاون

وقع شهر مايو الماضي، سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني، محافظ مصرف قطر المركزي، وسعادة السيد أجاي شارما سفير المملكة المتحدة لدى الدولة، بالنيابة عن مؤسسة الدفاع والأمن بوزارة التجارة الدولية البريطانية، مذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الأمن السيبراني.

وتهدف مذكرة التفاهم التي تم التوقيع عليها بمقر المصرف المركزي، إلى تعزيز التعاون الثنائي في مجال الأمن السيبراني، والتنسيق بين المؤسستين، وإيجاد حلول لحماية المعلومات، بالإضافة إلى تشجيع الشراكات ذات الصلة مع المؤسسات القطرية على تعزيز التعاون في هذا المجال.

إشادة بموقف الدوحة من الأزمة الخليجية

قال السفير آجاي شارما: «إن المملكة المتحدة تقوم بالعديد من المساعي للمساعدة في حل الأزمة، ولكن بهدوء؛ لأن المسألة الخليجية تعني الكثير بالنسبة للمملكة المتحدة. ولذلك، سوف تواصل بذل قصارى جهدها للوصول إلى حل»، موضحاً أن «هذه الجهود ربما لا تكون معلنة أو مرئية للعامة، ولكن لا يجب أن يشكّك أحد في التزامنا بمحاولة حل هذه المسألة».

وأضاف: «المنطقة تمرّ بفترة صعبة، ولا نريد المزيد من المشكلات غير الضرورية. وتهمنا وحدة الخليج لمواجهة مشكلات أخرى، سواء في سوريا أو اليمن».

وأعرب سعادته عن تقدير بلاده لأسلوب تعامل دولة قطر مع هذا الخلاف، حيث قامت بفتح باب الحوار، وتبنت نهجاً يقوم على ضبط النفس.

وقال: «يحدونا خالص الأمل في أن تؤتي الزيارات التي يقوم بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر وزعماء آخرون في المنطقة إلى واشنطن ثمارها».

وعن مدى تأثير النزاع الخليجي على علاقات البلدين، قال السفير البريطاني لدى قطر: «لا تزال لدينا طموحات كبيرة في علاقاتنا مع قطر، حتى بعد نشوب النزاع الخليجي، ونطمح إلى إنجازات أكبر في علاقاتنا الثنائية مع دولة قطر. وقد بيّن لنا النزاع الخليجي أن هناك مجالات أخرى يمكن أن نتعاون فيها مع دولة قطر».

وأضاف: «أياً كان ما سيحدث في هذا الخلاف، سوف تستمر العلاقات بين قطر والمملكة المتحدة في النمو والانتقال من نجاح إلى نجاح، هذا هو شأن أية علاقة حقيقية وصداقة قوية، أن نكون معاً في السراء والضراء، وأن نجتاز العواصف، وأن نحقق أقصى استفادة من الفرص الجديدة».

تاريخ عريض من التعاون الدفاعي

يجمع دولة قطر والمملكة المتحدة تاريخ مشترك في مجال الدفاع والأمن يعود إلى القرن التاسع عشر، على يد العقيد بيلي والشيخ محمد بن ثاني -والد الشيخ جاسم بن محمد-، وفي مجال الأعمال والتجارة مع اكتشاف النفط في قطر، وقدوم الشركات البريطانية لتكون الأولى التي حطّت رحالها في العديد من القطاعات المحلية، وفي مجال الثقافة والتعليم، حيث درست أجيال من القطريين في المملكة المتحدة من ساندهيرست إلى ويلز. ويتطلع البلدان إلى البناء على الماضي المشترك، وبناء مستقبل ينطلق من دعم رؤية قطر الوطنية للعام 2030 في مجالات تشمل على سبيل المثال: التعليم، من خلال تواجد المدارس والجامعات البريطانية، والرعاية الصحية، من خلال المعدات والخبرات الطبية البريطانية، وكذلك تنويع الاقتصاد، بما في ذلك تطوير المشاريع الصغيرة، والمتوسطة الحجم، والاقتصاد الرقمي، والأمن الغذائي. ويشمل التعاون الاستراتيجي العديد من المجالات، ومن بينها على سبيل المثال: قطاع الطاقة والاستثمار، حيث إن 30 % من غاز المملكة المتحدة يأتي من قطر، بالإضافة إلى التعاون في المسائل الإقليمية، وفي مجال مكافحة الإرهاب، وغيرها.

لا مساس بأمن قطر

أكدت بريطانيا -على لسان سفيرها لدى الدوحة سعادة السيد آجاي شارما- أنها متمسكة جداً بصداقتها مع دولة قطر، وأنها تعتبر بلداً صديقاً، ولن تقبل المساس باستقرارها، لأن أمن قطر من أمن المنطقة وأمن العالم بأسره.

وقال سعادة السفير آجاي شارما: «إننا نتقاسم مع قطر رغبتنا في تحقيق الاستقرار في المنطقة.. إننا ندرك تماماً أهمية استقرار دولة قطر بالنسبة لأمن واستقرار المنطقة، وحتى بالنسبة للعالم، وأهمية استقرار قطر بالنسبة لمصالحنا المشتركة، ومن ثَمّ لا نتحمل تعريض استقرارها للخطر، وكما تعلمون، فإن نسبة 25 % من الغاز التي تصل المملكة المتحدة نستوردها من دولة قطر، والكثير من دول العالم تعتمد على الغاز القطري أيضاً». وتابع: «أحد أهم الأسباب التي تجعل المملكة المتحدة لا تقبل المساس باستقرار قطر هي أنها بلد صديق لنا، وتجمعنا علاقات استراتجية ومصالح اقتصادية مشتركة، تعكسها الاستثمارات القطرية التي تصل إلى 25 مليار جنيه إسترليني، إلى جانب وعود باستثمار 5 مليارات جنيه إسترليني خلال السنوات المقبلة في المملكة المتحدة».

لندن وجهة القطريين للسياحة والدراسة

يتواجد 22 ألف مواطن بريطاني مقيم في الدوحة، وهي أكبر جالية غربية في قطر، بعضهم يعيش بها منذ عدة سنوات، كما أن بريطانيا أكبر وجهة للتعلم والدراسة بالنسبة للقطريين بحوالي 4 آلاف طالب يدرسون بها.

كما تتصدر المملكة المتحدة الوجهات السياحية للقطريين، وهناك ما يقرب من 80 ألف زيارة للمملكة المتحدة من دولة قطر العام الماضي.

وهناك 8 رحلات جوية مباشرة منها إلى لندن، وبرمنجهام، وأدنبره، ومانشستر.

دعم بريطاني لنجاح مونديال 2022

قال سعادة أجاي شارما، سفير المملكة المتحدة لدى قطر، في تصريحات سابقة، إن أقوى رسالة يريد أن يبلغها للقطريين هي «أننا في المملكة المتحدة نعمل جاهدين لتقديم الدعم الكامل لضمان أن تكون قطر جاهزة لتنظيم ناجح لمونديال 2022».

وأضاف: «في الماضي، كان هناك ضجيج كبير حول موقف المملكة المتحدة من مونديال 2022، واليوم أريد التأكيد أن موقفنا واضح، وسنقوم بكل ما نستطيع لدعم قطر، سواء على مستوى الحكومة أم رجال الأعمال، أم المواطنين البريطانيين المقيمين في قطر».

ونوّه سعادته بإن بلاده تعمل عن كثب مع قطر من أجل ضمان تحقيق نجاح كبير لبطولة كأس العالم التي ستقام في قطر عام 2022.

وكان سعادته استضاف عدداً من كبار الشخصيات من قطر والمملكة المتحدة الذين يعملون في مجالات متصلة بالرياضة.;

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
Close
Close
X