🏟2022 Stadiums

AL THUMAMA STADIUM | استاد الثمامة

Al Thumama Stadium is steeped in Qatar and the region’s culture, history and symbolism. The 40,000-seat stadium will host 2022 FIFA World Cup Qatar™ matches through to the quarter-finals.

A tribute to our region

Located 12 kilometres south of Doha’s glittering skyline and seafront promenade, Al Thumama Stadium’s design represents the gahfiya – a traditional woven cap worn by males across the Arab world and beyond.

The gahfiya forms a fundamental layer of the traditional clothing of the region. In supporting the ghutra (flowing cotton cloth placed on top of the gahfiya) and agal (decorative black rope), it is the foundation that holds everything together.

It is also a symbol of dignity and independence – a perfect analogy for Qatar and the surrounding region.

A country comes of age

Al Thumama Stadium is a nod to the past, while offering an exciting glimpse into Qatar’s tomorrow. In Arab culture, the gahfiya forms an important part of every young boy’s pathway to adulthood. Every family from the region recognises the gahfiya, as they will all recognise this magnificent stadium once it has brought the world together in 2022.

It is an arena that symbolises Qatar’s youth, the country’s emergence as a major player on the global sporting scene and the shared Arab heritage that inspired its creation.

An enduring future

Al Thumama Stadium’s impact will be felt long after the curtain comes down on the tournament.

In legacy mode, the stadium’s capacity will be reduced to meet local needs and provide quality sporting infrastructure to developing nations. The remaining 20,000-seat arena will be used for football and other sporting events. In addition, a branch of the world-renowned Aspetar Sports Clinic will open on site, and a boutique hotel will replace the upper stands.

يرمز استاد الثمامة إلى الثقافة القطرية والعربية الغنية، وتاريخ منطقتنا العريق. سيستضيف هذا الاستاد، البالغة سعته ٤٠,٠٠٠ مقعد، مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر ٢٠٢٢ من دور المجموعات حتى الدور ربع النهائي.

احتفاء بتقاليد منطقتنا

يقع استاد الثمامة على بعد ١٢ كيلومتراً جنوبي قلب مدينة الدوحة المتلألئ بأبراجه الشاهقة، ومنتزهاته النابضة بالحياة، وقد استوحي تصميم الاستاد من شكل القحفية، وهو الاسم الذي تعرف به القبعة التقليدية التي يرتديها الرجال في جميع أنحاء الوطن العربي وبعض الدول الأخرى.

تشكل القحفية جزءاً أساسياً من الزي التقليدي في منطقتنا، إذ يلبسها الرجال تحت الغترة والعقال، فتكون أساساً داعماً لتثبيتهما على الرأس.

تمثل القحفية رمزاً للكرامة والاعتزاز بالنفس، وهي بذلك خير رمز لقطر وباقي دول المنطقة.

دولة فتيّة

يحتفي استاد الثمامة بأحد جوانب الماضي العريق، في حين يمثل جزءاً هاماً من مستقبل قطر المشرق. يبدأ ارتباط الأطفال في بلادنا العربية بالقحفية في سن مبكرة، خاصة في المناسبات الدينية والوطنية والثقافية، ثم يعتادون ارتداءها بشكل مستمر في مراحلهم العمرية قبل أن يبدؤوا بارتداء الغترة والعقال معها في معظم البلدان. قد تختلف مسميات وتصاميم القحفية بين العرب، إلا أنهم يجتمعون على ارتدائها كقاسم مشترك بينهم، ومن هنا جاءت فكرة تصميم استاد الثمامة، حيث سيجمع العالم معاً عام ٢٠٢٢ في بطولة كأس العالم لكرة القدم الأولى في منطقتنا.

يرمز استاد الثمامة إلى الشباب القطري، ودوره الرئيسي في نهوض البلاد وبزوغ نجمها كلاعب أساسي في المشهد الرياضي العالمي، في حين يحتفي بالتقاليد العربية التي استوحي تصميمه منها.

 

 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Source
Supreme Committee for Delivery & Legacy

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
X