🇶🇦 DOHA

Minister assures support to promoting Qatari talents
وزير الثقافة يؤكد دعم الوزارة لكافة المبادرات الهادفة للارتقاء بالمبدعين الصغار

Minister assures support to promoting Qatari talents

وزير الثقافة يؤكد دعم الوزارة لكافة المبادرات الهادفة للارتقاء بالمبدعين الصغار

Doha: Minister of Culture and Sports H E Salah bin Ghanem Al Ali affirmed the Ministry’s support to all initiatives and entities that seek to achieve its vision to promote Qatari talents, especially young people.

Speaking at the inauguration of the second edition of the “Future’s Writers” initiative launched by the Qatar Charity and held today at the Ministry premises, The Minister said that the initiative has succeeded in uncovering promising talents from Qataris and resident, adding that the winners of the first edition presented great ideas despite their age and their first creative writing experiences.

The Minister stressed the importance given by the state and its various institutions to enriching the Qatari creative scene starting with young people as their ideas and community will increase awareness, a matter which the Ministry of Culture and Sports seeks through its various activities to support such initiatives.

He added that the Ministry of Culture and Sports interested in printing the winning stories in this initiative to be transferred later to animated films to reach the largest number of children, pointing out that he spoke with officials of Qatar Charity about the initiative to become a regional and then a global competition.

CEO of Qatar Charity, Yousuf bin Ahmed Al Kuwari, said the charity is pleased to launch the second edition after the success of the first edition of the “Future’s Writers” in achieving many of its objectives.

أكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة، أن الوزارة تدعم وتساند كافة المبادرات والجهات التي تسعى لتحقيق رؤية الوزارة في الارتقاء بالمواهب القطرية، خاصة من صغار السن.

جاء ذلك خلال حفل تدشين النسخة الثانية من مبادرة “كتّاب المستقبل” التي أطلقتها جمعية قطر الخيرية، والذي أقيم اليوم في مقر وزارة الثقافة والرياضة.

وقال سعادته، إن المبادرة نجحت في كشف مواهب واعدة من القطريين والمقيمين، حيث طرح الفائزون في النسخة الأولى أفكارا رائعة على الرغم من حداثة سنهم وبداية تجاربهم الأولى في الكتابة الابداعية، مؤكدا اهتمام الدولة بمختلف مؤسساتها في إثراء المشهد الإبداعي القطري بداية من الصغار لأنهم سوف يثرون بأفكارهم الوعي المجتمعي وهو الأمر الذي نسعى إليه من خلال فعاليات وزارة الثقافة والرياضة ودعمها لمثل هذه المبادرات.

وأضاف أن وزارة الثقافة والرياضة تهتم بطباعة القصص الفائزة في هذا البرنامج على أن يتم تحويلها فيما بعد إلى أفلام رسوم متحركة ” أنميشن” حتى تصل إلى اكبر عدد من الاطفال، متوقعا أن تكون النسخة الثانية أكثر تميزا.. لافتا إلى أنه تحدث مع مسؤولي قطر الخيرية لتكون هذه المبادرة نواة لمسابقة إقليمية ثم عالمية.

ولفت سعادة الوزير إلى أن مباردة ” كتاب المستقبل” ضرورية لإنشاء جيل واع بأهمية القراءة والكتابة ايضا في ظل ما يعانيه العالم العربي من نقص في الكتابات، خاصة كتابة الدراما والكتابة للمسرح وغيرها بما يتيح الفرصة أمام ظهور مواهب جديدة ورفد الساحة الإبداعية بمؤلفين جدد في مختلف المجالات.

وبدوره قال السيد يوسف بن أحمد الكواري الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية “إننا سعداء بتدشين النسخة الثانية بعد أن حققت النسخة الأولى من برنامج /كتاب المستقبل/ الكثير من أهدافها المرجوة، حيث حظيت بدعم وترحيب على مستوى المشهد الثقافي في قطر خاصة من وزارة الثقافة والرياضة ووزارة التعليم والتعليم العالي الأمر الذي يشجعنا في المضي قدما للاستمرار لتقديم أفكار جديدة واكتشاف مواهب واعدة في مجال الكتابة.. موجها الشكر لكافة الجهات الداعمة والشركاء لـ / كتاب المستقبل/”.

وقد شهد الحفل أيضا توقيع اتفاقية تعاون بين دار روزا للنشر وبين قطر الخيرية يتم بموجبها ان تتولى دار روزا طباعة ألف نسخة من الأعمال الفائزة مجانا لصالح المبادرة.

هذا وتتيح” مبادرة كتاب المستقبل” المشاركة لشرائح أكبر من المجتمع تشمل فئات اليافعين والشباب من الجنسين، من مرحلتي الإعدادية والثانوية وتحظى بشراكة من عدد من الجهات الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة على مستوى التنسيق والشراكة في تنفيذ البرنامج وهي وزارة الثقافة والرياضة، ووزارة التعليم والتعليم العالي وجامعة قطر، والملتقى القطري للكتاب، ودار روزا للنشر، ونادي الكتاب خير جليس.

وتقام فترة برنامج كتاب المستقبل وهي مسابقة في كتابة القصة بين طلاب المرحلتين الاعدادية والثانوية خلال الفترة من أول مارس الجاري وحتى منتصف شهر مايو المقبل، حيث يتم التسجيل من خلال المدارس، على أن يتم في المرحلة الأولى استلام المشاركات الاولية وهي عبارة عن ملخص للقصة وتصميم للغلاف، ثم يتم تحويل المشاركات للجنة التحكيم واختيار افضل 30 مشاركة، يعلن عن الاسماء في حفل خاص ويتلقى هؤلاء الـــ 30 دورات تدريبية في الكتابة على ايدي نخبة من أساتذة اللغة العربية في جامعة قطر، ثم يبدأ المشاركون العمل على كتابة القصة كاملة بعد تلقي التدريب اللازم وتسلم بعد شهر لتدخل المسابقة في المرحلة النهائية لتختار لجنة التحكيم 6 فائزين 3 عن المرحلة الاعدادية و3 عن المرحلة الثانوية، ويتم تكريمهم وطباعة القصص الفائزة لتدشن في معرض الدوحة الدولي للكتاب المقبل.

جدير بالذكر أن النسخة الأولى من ” كتاب المستقبل” شهدت تسجيل180 طالبة، خضعن لشروط المسابقة، إلى أن جرت تصفيتهن إلى 6 طالبات، حيث أنتجت كل طالبة قصة قصيرة تمت طباعتها وتدشينها خلال معرض الدوحة الدولي للكتاب في نوفمبر الماضي، وجاءت القصة الأولى بعنوان: سلة التين من تأليف لبنى أبو جيش، والقصة الثانية بعنوان أبتاه اغفر لي من تأليف نورة ناصر المري، والقصة الثالثة بعنوان العواصف المشتعلة من تأليف منة الله نصر الدين، والقصة الرابعة بعنوان أخي بدر تأليف فاطمة عباس، والقصة الخامسة بعنوان لماذا صديقتي بدون قدمين من تأليف زينب أحمد، والقصة السادسة بعنوان الأمل من تأليف حليمة حافظ محمد عبدالله.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

X