👮‍♂️ Government

Civil Defence centres to open at Hamad Port and Al Wakrah

افتتاح مركز دفاع مدني بميناء حمد قريباً وإنشاء مركزين بالوكرة والرويس

DOHA: The 51st Executive Council Session of the International Civil Defence Organisation (ICDO) kicked off at Sheraton Doha yesterday. The event is being held under the patronage of Prime Minister and Interior Minister H E Sheikh Abdullah bin Nasser bin Khalifa Al Thani.

Staff Brigadier Abdullah Muhammad Al Suwaidi, Director General of Civil Defence, said that the State of Qatar was among the foremost countries to host such conferences having belief in the importance of international cooperation and humanitarian fields.

He told reporters that Civil Defence Department will open two centres, at Hamad Port in Al Wakrah which will serve the adjoining areas.

He also said that the General Directorate is witnessing continuous development to keep pace with its counterparts in the world in terms of the development of mechanisms, equipment, training and rehabilitation of the human element with the best practices.

About response time of the fire-fighting vehicle, Al Suwaidi said that the assistance of the traffic patrols with their participation in facilitating the arrival of the teams and the awareness of the community about the importance of opening roads to the civil defense teams, help the fire brigade to reach in record time, adding that there is continuous monitoring from the Ministry of Interior and the National Command Center to avoid any delay. “No violations recorded against us in this regard.”

Al Suwaidi has appreciated the awareness among community regarding giving space on roads to ambulances and fire brigade engines which he said had helped reducing the time of response. “Also the extension of roads, opening of new roads help reducing the response time,” he said.

The Executive Board meeting was attended by 19 out of the 22 member countries of the Executive Council. With the quorum, the discussions on the agenda started and the topics and ideas proposed for the development of the Organization’s work mechanism during the next phase were also discussed.

Opening the sessions of the Executive Council, Deputy Secretary-General of ICDO, Belkacem Elketroussi, said that it was a review of the internal law of the Organization. The law, which is the backbone and core of the International Civil Defence Organization, must be re-updated and adapted to the evolving reality of the world.

By Sidi Mohamed | The Peninsula

كشف العميد عبدالله محمد السويدي مدير عام الإدارة العامة للدفاع المدني عن افتتاح عدد من مراكز الدفاع المدني الجديدة، ومنها مركز دفاع مدني ميناء حمد الذي سيتم استلامه خلال الأسابيع القليلة القادمة و مركز دفاع مدني الوكرة الذي سيخدم مدينة الوكرة وضواحيها، مشيرا إلى أنه سيتم إنشاء مبنى دفاع مدني الرويس بعد تدشين ميناء الرويس ليخدم مدينة الرويس والمناطق الشمالية.

وأكد العميد السويدي خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بشأن استضافة دولة قطر لاجتماعات المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني أن التطوير في آليات ومعدات الدفاع المدني مستمر نظرا للتوسع العمراني الذي تشهده الدولة، و يتم تنفيذ الخطة الخاصة بهذا الشأن كما هي موضوعة كما تم تعزيز فرق البحث والإنقاذ في الدولة بأفضل المعدات والآليات، مشيرا إلى أن تمرين راس لفان فرصة مناسبة لتبادل الخبرات.

وقال العميد الركن عبدالله محمد السويدي إن اختيار منظمة الحماية المدنية الدولية للدوحة لعقد اجتماعها يدلل على مكانة قطر ومصداقيتها للتعامل مع العامل الإنساني وهو أمر مشهود من جانب المنظمات الإنسانية، ويرجع إلى دعم وزارة الداخلية ومجهودات المؤسسات التي تدعم عمل الدفاع المدني .

وقال مدير الإدارة العامة للدفاع المدني إن سرعة الاستجابة للحوادث من جانب فرق الدفاع المدني تصل إلى المعدل العالمي المقبول نظرا لوجود الدوريات ومشاركتها في تسهيل وصول الفرق، ووعي المجتمع بأهمية فتح الطرق أمام فرق الدفاع المدني، مشيرا إلى أن هناك مراقبة مستمرة من وزارة الداخلية ومركز القيادة الوطني لهذا الأمر ولم يتم تسجيل أي مخالفة للتأخير .

وقد حضر المؤتمر الصحفي الذي نظمته وزارة الداخلية بمناسبة هذا الحدث الهام العميد الركن عبدالله محمد السويدي مدير عام الدفاع المدني والسيد فلاديمير كوفشنوف الأمين العام للمنظمة الدولية للحماية المدنية والسيد عبدالكريم بلقاسم نائب الأمين العام .

تمرين مشترك مع 7 دول

وفي بداية المؤتمر رحب العميد السويدي بمسئولي المنظمة الدولية وأوضح أن دولة قطر سوف تستضيف خلال الفترة من 26 إلى 28 مارس الجاري أعمال المجلس التنفيذي للمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني في دورته رقم51 وكذلك أعمال الجمعية العامة في دورتها رقم 23 حيث من المقرر انعقاد الجمعية العامة يوم الثلاثاء الموافق 27 مارس ويسبقه اجتماع المجلس التنفيذي اليوم على أن يكون اليوم الأخير الموافق 28 مارس مخصصا لإجراء تدريب ميداني تنفذه الإدارة العامة للدفاع المدني بالتعاون والتنسيق مع فريق البحث والإنقاذ القطري التابع لقوة لخويا بمقر كلية راس لفان وبمشاركة كافة الجهات المعنية بالدولة وبحضور 7 دول مراقبة لسير أعمال التمرين وهي سنغافورة وتركيا والهند وأستراليا والكويت وعمان والأردن .

* حضور دولي مكثف

وأكد العميد الركن عبدالله السويدي أن أعمال الجمعية العامة للمنظمة خلال استضافة الدوحة لها تتميز بحضور كبير يتجاوز 90 بالمائة من الدول الأعضاء وهي نسبة كبيرة بلا شك حيث أكدت 19 دولة من أصل 22 دولة حضورها اجتماع المجلس التنفيذي بينما يتجاوز عدد الحضور للجمعية العامة 48 دولة منها 4 دول مراقبة و4 منتسبة كما أن مستوى التمثيل على مستوى عال من قبل الدول المشاركة .

وأوضح أن هذا الحضور الكبير والمكثف من قبل أعضاء المنظمة إنما يدل على المكانة الكبيرة التي تحظى بها قطر على المستوى الدولي ودورها الرائد في تعزيز العمل الدولي ومصداقيتها في المحافل الدولية ومساهماتها البارزة في العمل الإغاثي والإنساني.

واشارالعميد السويدي إلى أن المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني منظمة دولية رائدة حيث تأسست منذ ما يقرب من 87 عاما وتضم في عضويتها 57 دولة من مختلف دول العالم هم أعضاء الجمعية العامة بخلاف العديد من الأعضاء المنتسبين الذين يمثلون الهئيات والمؤسسات والمراكز والجامعات ويبلغ إجمالي الأعضاء المنتسبين من تلك الجهات ما يقرب من23 عضوا بالإضافة إلى الدول المراقبة وعددها 17 دولة .

ومن المقرر أن تكون اجتماعات الدوحة ثرية بالنقاشات المدرجة على جدول أعمال المجلس التنفيذي والجمعية العامة وهناك جملة من الموضوعات الهامة والحيوية المتعلقة بأعمال المنظمة ومشروعات تطوير آليات عملها وخطط المنظمة المستقبلية وعدد من الموضوعات الأخرى المطروحة من قبل الأعضاء .

وقال مدير عام الدفاع المدني إن وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للدفاع المدني قامت باتخاذ كافة الاجراءات والخطوات من اجل إنجاح أعمال الجمعية العامة والمجلس التنفيذي بحيث تخرج القرارات لتلبي طموحات الدول الأعضاء ومسئولي المنظمة في تعزيز العمل الدولي المشترك في مجالات الحماية المدنية وحماية السكان والممتلكات.

فلاديمير كوفشنوف: الاطلاع على تطور وقدرات الدفاع المدني القطري

أعرب السيد فلاديمير كوفشنوف الأمين العامة للمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني عن شكره لدولة قطر ووزارة الداخلية لما تبذله من جهد واستعداد من اجل استضافة أعمال المجلس التنفيذي والجمعية العامة للمنظمة معتبرا أن الاجتماعين يعدان من أهم الأحداث على مستوى العالم فيما يتعلق بالأعمال الإنسانية وأن الحضور سيصل إلى 125 مشاركا من مختلف الدول الأعضاء في المجلس التنفيذي والجمعية العامة فضلا عن المراقبين حيث يصل العدد إلى 41 دولة وهو ما يعكس الدور المتزايد لأهمية الأدوار التي تقوم بها أجهزة الدفاع المدني والحماية المدنية .

وأشار الأمين العام للمنظمة إلى أن اجتماعات الدوحة ستكون محطة مهمة للتشاور والنقاشات في جميع الأفكار والأعمال المشتركة وتبادل الآراء لتطوير أجهزة الدفاع المدني للدول الأعضاء .

وأكد أن استضافة الدوحة للاجتماعين بحضور هذا العدد سيكون فرصة للاطلاع على مرافق الدفاع المدني بدولة قطر والتعرف على التطور الكبير الذي حققه الدفاع المدني القطري

وقال السيد فلاديمير إننا على ثقة أن اجتماعات الدوحة ستكون لها نتائج مثمرة وبناءة .

بلقاسم الكتروسي: اجتماعات الدوحة محطة مهمة في مسيرة المنظمة الدولية للحماية المدنية

قال السيد بلقاسم الكتروسي نائب الأمين العام للمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني المحطة التاريخية الأخرى للمنظمة ستكون هذا العام (2018) بالدوحة، ومن منطلق قرار المجلس التنفيذي في دورته السابقة المبني على أساس تحديث وتطوير القانون الداخلي.. وسيحظى هذا المشروع أو هذه المسودة بالموافقة بالإجماع أو بالأغلبية، ليصبح قانونا داخليا للمنظمة باسم “قانون داخلي الدوحة”، وهذه المحطة مهمة جدا وتاريخية، وأكد الكتروسي أن ما يميز هذه المحطة من عمر المنظمة ويلفت الانتباه أيضا.. هو الحضور القوي، وبمستوى عال، من وزراء.. ونواب وزراء.. وعسكريين وكبار المسئولين وذلك لأهمية جدول الأعمال، الذي يدرس مستقبل المنظمة.. ثم للتسهيلات والإمكانات التي وضعتها دولة قطر، ممثلة في الإدارة العامة للدفاع المدني، مما أضفى على هذه المحطة نوعا من الجاذبية، في ظل قرار المجلس التنفيذي الذي أجمع، في شهر مايو 2017 بجنيف، على الموافقة بتلبية دعوة دولة قطر، على أن تعقد هذه الجمعية والمجلس التنفيذي بدولة قطر، كأول مرة يعقد فيها مجلس تنفيذي وجمعية عامة معا في دولة عربية وأفريقية.

مشيرا إلى أن أهم المحطات التاريخية للمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني، ومقرها جنيف ـ سويسرا كانت أولاها في باريس عام 1931، حيث قام اللواء طبيب/سان بول، بتأسيس المنظمة كجمعية لحماية المدنيين.. ثم أتت المحطة المهمة الثانية من عمر المنظمة عام 1966، والتي تم فيها وضع أول دستور للمنظمة بإمارة موناكو الفرنسية.. وكانت المحطة الثالثة عام 1976 بجنيف حيث تمت المصادقة والاتفاق حول المفاوضات الخاصة بشأن القانون الداخلي، لكون هذه المنظمة هي منظمة متخصصة بين الحكومات، لها مقعد مراقب بالجمعية العامة للأمم المتحدة، كما أنها منظمة تربطها اتفاقية عمل مع الأمم المتحدة، والمنظمات المتخصصة لدى الأمم المتحدة.. وقال السيد الكتروسي إن المنظمة لها دور كبير في العمل الإنساني ولها مقر في جنيف لمتابعة الكوارث عبر الأقمار الصناعية ورصدها وإعطاء معلومات للدول ومساعدة الدول على مواجهة الكوارث .

وأكد أن تطوير أجهزة الدفاع المدني والعمل على دعمها يضمن للدول مواجهة مخاطر الكوارث مبينا أهمية الدور الذي يلعبه الإعلام بمختلف وسائله في نشر الوعي في مجال الحماية المدنية وحماية الأشخاص من المخاطر .

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Tags

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format
X