additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🌍 World

Qatar Celebrates “World Refugee Day” Today

دولة قطر تحتفل اليوم بـ” يوم اللاجئ العالمي”

QNA

Doha: The State of Qatar will celebrate World Refugee Day, which falls on June 20 every year, with countries of the world today.

The day was set by the United Nations to celebrate and honor refugees from around the world and highlight the strength and courage of people who were forced to flee their homes to escape conflict and persecution, as well as mobilize sympathy and understanding for their plight and appreciation of their determination to rebuild their lives.

This day was celebrated worldwide for the first time on June 20, 2001, in recognition of the 50th anniversary of the 1951 Refugee Convention. It was previously known as “African Refugee Day” before the United Nations General Assembly officially designated it as the international day of refugees around the world in December 2000.

Qatar has always been one of the main supporters of the United Nations efforts in the field of supporting refugees and displaced persons. It is a constant partner of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR), in addition to its permanent membership in the support platform dedicated to the solutions strategy for Afghan refugees. The total contributions provided by the government and Qatari authorities to UNHCR amounted to more than $354 million Qatars support for UNHCRs efforts is not limited to financial assistance; it has always been present alongside United Nations organizations and agencies. Last November, Qatar signed an agreement with the World Food Program to provide a financial contribution of $90 million to help meet urgent food security needs in Yemen. In the same month, Qatar also signed an agreement with the United Nations Relief and Works Agency for Palestinian Refugees (UNRWA), amounting to $18 million, with additional comprehensive support for Palestinian refugees in Syria in the health, education and economic development sectors, with a total amount of $7 million.

Qatar’s continuous support and generous contributions to organizations concerned with migration stem from its commitment to strengthening the strong strategic partnership with the United Nations system to achieve the goals of the international organization, and its strong commitment to the principles of shared responsibility and multilateral action, as it is one of the leading countries in providing development and relief assistance.

The State, institutions and humanitarian charities in Qatar continue to provide various forms of support to the UNHCR, sign several partnership and cooperation agreements and establish an office for UNHCR in Doha, believing in the importance of strengthening international cooperation and confronting international crises collectively and in coordination.

Qatar has confirmed in many international forums, especially the UN, that it will continue to provide the necessary support to the efforts of the UNHCR to enable it to implement its humanitarian programs and activities around the world, as well as enhance its ability to respond to the increasing humanitarian needs resulting from waves of asylum and forced displacement.

Qatar is committed to providing all support and assistance to refugees, and its support is not limited to spending or allocating financial or medical or food aid and others, but also includes diplomatic participation to end conflicts in countries whose residents have been displaced due to the ongoing conflict.

In the context of support provided by the State of Qatar to those affected by conflicts in the world, the State announced the allocation of financial aid for refugees in various amounts, the latest of which was $5 million through the Qatar Fund for Development for humanitarian aid, to support those fleeing the Ukrainian war.

At the same time, Qatar announced that the difficult humanitarian situation facing millions of refugees, considering the escalation and tension between Moscow and Kiev, requires the solidarity of the international community to develop emergency plans to respond to their necessary needs, calling for an immediate cessation of military action in Ukraine and securing humanitarian corridors to ensure the arrival of aid, in addition to shifting to resolve the dispute through dialogue and through diplomatic means and not to do what would lead to further escalation.

Qatar’s call came out of its keenness on the United Nations Charter and the well-established principles of international law, including the obligations under the Charter to settle international disputes by peaceful means, and its commitment to the sovereignty, independence, and territorial integrity of states, considering its continuous efforts to mediate and find solutions to international crises.

The State of Qatar had a prominent global role, whether in aiding the displaced Afghans, or in assisting countries of the world in evacuating their nationals from Afghanistan during the transitional period it recently went through. Doha took the lead in accommodating thousands of Afghan refugees fleeing the scourge of the conflict in their country at the time and providing aid to the Afghan people through all forms and mechanisms.

In this context, HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani received a written message from HE the United Nations High Commissioner for Refugees Filippo Grandi, in which he expressed his thanks and gratitude to His Highness for the support of the State of Qatar and sending emergency winter relief materials to the Afghan capital, Kabul, by organizing an air bridge on board 4 aircraft of the Qatari Armed Forces to transport 91 tons of relief materials.

In his message, HE the United Nations High Commissioner for Refugees praised the leading humanitarian role played by the State of Qatar in Afghanistan and its support for the work of the UNHCR for the benefit of displaced persons, especially at that critical time that coincided with the deteriorating economic and humanitarian conditions for all Afghans. HE the High Commissioner also expressed his appreciation for the strong partnership between the UNHCR and the State of Qatar, saying that he is looking forward to further cooperation in this field.

The State of Qatar, a permanent member of the support platform dedicated to the solutions strategy for Afghan refugees, is a consistent partner of UNHCR, as it has always supported its operations around the world to assist refugees and forcibly displaced people around the world.

The State of Qatar has a firm commitment to support refugees and other forcibly displaced people around the world. The Qatar Fund for Development, in support of the UNHCR, signed an agreement to provide flexible funding to UNHCR for the two years (2021 / 2022), with the aim of supporting its humanitarian efforts around the world. This form of funding allows emergency assistance to be provided at any time and wherever the needs are greatest, thus enabling UNHCR to ensure a rapid response to the growing needs of the 84 million forcibly displaced people around the world.

قنا

الدوحة: تحتفل دولة قطر اليوم /الإثنين/ مع دول العالم بيوم اللاجئ العالمي الذي يصادف 20 يونيو من كل عام، وهو اليوم الذي حددته الأمم المتحدة تكريماً للاجئين في جميع أنحاء العالم، لتسليط الضوء على قوة وشجاعة الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من أوطانهم هرباً من الصراعات والاضطهاد، والعمل على حشد التعاطف والتفهم لمحنتهم وتقدير عزيمتهم من أجل إعادة بناء حياتهم.

وأقيم الاحتفال بهذا اليوم على مستوى العالم لأول مرة في 20 يونيو 2001، بمناسبة الذكرى الخمسين لاتفاقية عام 1951 المتعلقة بوضع اللاجئ، وكان ذلك اليوم يعرف من قبل بـ”يوم اللاجئ الإفريقي” قبل أن تخصصه الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً باعتباره يوماً دولياً للاجئين حول العالم، في ديسمبر 2000.

وظلت قطر دائما أحد الداعمين الأساسيين لجهود الأمم المتحدة في مجال دعم اللاجئين والنازحين، وهي شريك ثابت للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فضلا عن عضويتها الدائمة في منصة الدعم المخصصة لاستراتيجية الحلول للاجئين الأفغان، حيث وصل إجمالي المساهمات المقدمة من الحكومة والجهات القطرية للمفوضية ما يزيد على 354 مليون دولار.

ولا يقتصر دعم قطر لجهود المفوضية السامية للاجئين على المساعدات المالية، بل ظلت حاضرة على الدوام إلى جانب المنظمات والوكالات التابعة للأمم المتحدة، ففي نوفمبر الماضي، وقعت قطر اتفاقية مع برنامج الأغذية العالمي لتقديم مساهمة مالية بقيمة 90 مليون دولار للمساعدة في تلبية احتياجات الأمن الغذائي العاجلة في اليمن، كما وقعت في الشهر ذاته اتفاقية مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، بمبلغ 18 مليون دولار، مع تقديم دعم إضافي شامل للاجئين الفلسطينيين في سوريا في قطاعات الصحة والتعليم والتنمية الاقتصادية بمبلغ إجمالي قدره 7 ملايين دولار.

ويأتي استمرار الدعم والمساهمات السخية من دولة قطر للمنظمات المعنية بالهجرة، انطلاقا من التزامها بتعزيز الشراكة الاستراتيجية القوية مع منظومة الأمم المتحدة لتحقيق أهداف المنظمة الدولية، وحرصها القوي على الالتزام بمبادئ المسؤولية المشتركة والعمل المتعدد الأطراف، باعتبارها من الدول الرائدة في تقديم المساعدات الإنمائية والإغاثية.

وتواصل الدولة والمؤسسات والجمعيات الإنسانية الخيرية في قطر تقديم مختلف أشكال الدعم للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وتوقيع العديد من اتفاقيات الشراكة والتعاون وفتح مكتب للمفوضية في الدوحة، وذلك إيمانا منها بأهمية تعزيز التعاون الدولي ومواجهة الأزمات الدولية بشكل جماعي ومنسق.

وقد أكدت قطر في العديد من المحافل الدولية، خاصة الأممية منها، مواصلة تقديمها الدعم اللازم لجهود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل تمكينها من تنفيذ برامجها وأنشطتها الإنسانية في مختلف أنحاء العالم، وتعزيز قدرتها على الاستجابة للاحتياجات الإنسانية المتزايدة الناجمة عن موجات اللجوء والنزوح القسري.

وتلتزم قطر بتقديم كافة الدعم والمساعدات للاجئين، ولا يقتصر دعمها على أوجه الإنفاق أو تخصيص المساعدات المالية أو حتى العينية كالمساعدات الطبية أو الغذائية وغيرها، بل يشمل دعمها أيضا المشاركات الدبلوماسية لإنهاء الصراعات في البلدان التي نزح عنها سكانها بسبب الصراع الدائر بها.

وفي سياق الحديث عن مساندة دولة قطر للمتضررين من الصراعات والنزاعات في العالم، أعلنت الدولة عن تخصيصها مساعدات مالية لصالح هؤلاء اللاجئين بمبالغ مختلفة، كان آخرها ما قيمته 5 ملايين دولار من خلال صندوق قطر للتنمية للمساعدات الإنسانية، لدعم الفارين من الحرب الأوكرانية وذلك انطلاقا من مسؤوليتها الأخلاقية.

وأعلنت قطر، في نفس الوقت، أن الوضع الإنساني الصعب الذي يواجهه ملايين اللاجئين، في ظل تواصل التصعيد والتوتر بين موسكو وكييف، يستوجب تضامن المجتمع الدولي لوضع خطط طارئة للاستجابة لاحتياجاتهم الضرورية، داعية إلى الوقف الفوري للعمل العسكري في أوكرانيا وتأمين الممرات الإنسانية لضمان وصول المساعدات، والاتجاه لحل الخلاف عبر الحوار والطرق الدبلوماسية وتسوية النزاع بالوسائل السلمية، وعدم اتخاذ ما من شأنه أن يؤدي إلى المزيد من التصعيد.

وجاءت دعوة قطر انطلاقا من حرصها على ميثاق الأمم المتحدة والمبادئ الراسخة للقانون الدولي، بما فيها الالتزامات بموجب الميثاق بتسوية المنازعات الدولية بالوسائل السلمية، والالتزام بسيادة واستقلال الدول وسلامتها الإقليمية، وفي ظل جهودها المستمرة للوساطة وإيجاد الحلول للأزمات الدولية.

وكان لدولة قطر دور عالمي بارز، سواء في مساعدات النازحين الأفغان، أو في مساعدة دول العالم في إجلاء رعاياها من هذا البلد خلال المرحلة الانتقالية التي مرت بها مؤخرا، حيث كان للدوحة السبق في إيواء آلاف اللاجئين الأفغان الفارين من ويلات الصراع في بلادهم حينها، وتقديم المساعدات للشعب الأفغاني عبر كافة الأشكال والآليات.

وفي هذا الإطار، تلقى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، رسالة خطية، من سعادة السيد فيليبو غراندي المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أعرب فيها عن شكره وامتنانه لسموه على دعم دولة قطر وإرسالها المواد الإغاثية الشتوية الطارئة إلى العاصمة الأفغانية كابول، عبر تنظيم جسر جوي على متن 4 طائرات تابعة للقوات المسلحة القطرية لنقل 91 طنا من المواد الإغاثية.

وأشاد سعادة السيد فيليبو غراندي، في رسالته، بالدور الإنساني الرائد الذي تضطلع به دولة قطر في أفغانستان، ودعمها لعمل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لصالح الأشخاص النازحين، لا سيما في ذلك الوقت الحرج الذي تزامن مع تدهور الأوضاع الاقتصادية والإنسانية لعموم الأفغانيين، كما عبر سعادة المفوض السامي عن تقديره للشراكة القوية بين المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ودولة قطر، متطلعا إلى المزيد من التعاون في هذا المجال.

وتعد دولة قطر، العضو الدائم في منصة الدعم المخصصة لاستراتيجية الحلول للاجئين الأفغان، شريكا ثابتا للمفوضية، حيث لطالما قدمت الدعم لعملياتها حول العالم لمساعدة اللاجئين والنازحين قسرا في مختلف أنحاء العالم.

وتمتلك دولة قطر التزاما ثابتا بدعم اللاجئين وغيرهم من النازحين قسرا حول العالم، فقد وقع صندوق قطر للتنمية لدعم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اتفاقية لتوفير تمويل مرن للمفوضية للعامين (2021 / 2022 )، بهدف دعم جهودها الإنسانية حول العالم، حيث يسمح هذا الشكل من التمويل بتقديم المساعدات الطارئة في أي وقت وأينما كانت الاحتياجات أكبر، وبالتالي تمكين المفوضية من ضمان الاستجابة السريعة للاحتياجات المتزايدة لنحو 84 مليون شخص نازح قسرا حول العالم.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button