additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🇶🇦 DOHA

Private Museums Enhance Cultural Vision, Community Awareness in Qatar

المتاحف الخاصة تعزز الرؤية الثقافية ووعي المجتمع في دولة قطر

QNA

Doha: Besides the various museums of the State of Qatar, the country is rich with a group of private museums that enhance the country’s cultural vision, so that collectors join the museums’ honor roll in order to contribute to preserving this legacy for successive generations.

Qatar News Agency (QNA) sheds light on the importance, strength and presence of private museums in the country’s cultural scene, as well as the experiences and contribution of these museums on the occasion of the International Museum Day, which falls on May 18 every year.

Among the most important and prominent private museums is HE Sheikh Faisal Bin Qassim Al-Thani Museum, located in Al Sheehaniya area. With its precious treasures, the museum narrates chapters of the history of the State of Qatar, passing through areas, civilizations and ancient times. It occupies an area of about 50,000 square meters and includes more than 50,000 rare pieces from four different continents.

HE Sheikh Faisal Bin Qassim Al-Thani Museum is divided into more than 17 sections, including heritage, vehicles, Islamic art, fossils, carpets, the Palestinian house, the levant house, the Egyptian house, and others.

HE Sheikh Faisal bin Qassim Al-Thani, Founder and Chairman of the Board of Trustees of the Museum, which is one of the most famous private museums for Islamic art and antiques in the Middle East, said in an exclusive interview with Qatar News Agency (QNA) that he inherited his fondness and interest in collecting art pieces and the preservation of the heritage since childhood from his father Sheikh Qassim bin Faisal who took him to visit many museums and archaeological sites in the Arab Gulf region and all over the world, such as Egypt, Syria, Turkey, Greece, and other countries. HE added that this contributed to the refinement of his knowledge and the increase of his connection to this world, and even his awareness of the importance of heritage which is a main link and a focal point that links individuals to their past and establishes a clear understanding of the future within civilized societies.

He pointed out that his beginning was by collecting fossils, postage stamps, toys and many pieces of artistic dimension, especially those that were from famous personalities, adding that his interest in this field increased and expanded to include many historic pieces from all over the world. This prompted him to think of making this distinguished collection within the reach of every lover of history and heritage The museum’s goal was to preserve, document and display all historical and artistic heritage pieces, he said, explaining that the beginning was through a Qatari heritage building in the Al Samriya farm.

He noted that his interest in these collectibles enriched his thought, knowledge and culture, which has been changed due to cultural cross-fertilization and the differences of the people he meets.

HE said that the museum includes coins from Croesus era, and from countries that are hundreds of years old and those which are no longer exist, in the coins section which has about 4,000 pieces.
In the religions section, the museum provides a service for visitors to get acquainted with these religions, away from false and misleading information, in order to spread a culture of acceptance of the other.

HE Sheikh Faisal bin Qassim Al-Thani stressed that this hobby is very expensive and needs great care, noting that treasures in his museum include things that are no longer available in the global market. For example, he said that ten years ago he was offered to sell a carpet for more than 10 millions of pounds, and a one-off sport car made by France before the World War II, pointing out that all the museum’s items were purchased or received as gifts.

HE stressed his keenness to accompany a number of figures himself, whether those interested in science or policy, on a tour inside the museum, given that some rare and extremely valuable pieces can’t be accessed except by him.

HE Sheikh Faisal bin Qassim Al-Thani recounts his passion for old cars, as he owns around 1000, 500 of which are on a special floor of the JW Marriott Hotel in Doha, and with his own intuition he knew that they would no longer exist. He said that his two sons, Muhammed and Khalid, are more passionate about them.

HE revealed that they are in the process of preparing a special hall in the museum that displays cars of all kinds, especially sports, in preparation for hosting the visitors of the FIFA World Cup Qatar 2022.

In this regard, he confirmed to QNA that the World Cup, which will be organized by the State of Qatar, will be an exceptional version, because Qatar is qualified with capabilities not only material, but also intellectual capabilities. HE said that a theater in the museum with the capacity of 500 spectators will host lectures and events introducing the culture and customs, and a special museum for children will be opening soon, adding to the opening of a special section in the museum, which is called mud houses, showing Qatari life in the past and the hardships of life in the last hundred years after several catastrophes have followed, including World War I, disease, pearl recession, World War II and others.

His Excellency also stated that in the coming days, he will open a special section in the museum dealing with the culture of the Islamic and Arab worlds, reviving characters that the current generation has forgotten, and therefore he wants to immortalize them in the new museum.

His Excellency Sheikh Faisal bin Qassim Al-Thani concluded his talks to QNA by saying, he wants this museum to be a legacy for the nation, as it does not contain treasures from Qatar or the Gulf only, but also from Morocco, Algeria, Indonesia, Malaysia, from the days of Andalusia and from Asia, especially the Quran, and the rarest thing manuscripts he was looking for.

Among the experiences related to private and distinguished museums is Abdulla bin Lahdan Al Mohannadi’s Museum, which is considered one of the most important landmarks of the city of Al Dhakhira. He said that the story of the museum appeared when the old city of Al Dhakhira was demolished, and he witnessed it. He said, in those historical moments, he remembered its history, past, and its people, so he thought about reviving that folklore, especially since he had a hobby of collecting stamps, pictures, coins and some antiques from the Qatari heritage of all kinds and rare collectibles.

When the old city of Al Khor and Al Dhakhira was demolished, he used to keep these collectibles in a room in his house, and when the quantity increased until the room can no longer accommodated those holdings, he thought of making an integrated museum to preserve this heritage and ancient collectibles, as well as to be a legacy for present and future generations and serve researchers and those interested in heritage. He noted that a building was designed in line with the Qatari heritage.

Al Mohannadi added that the Museum includes different sections. There is the old gate, and on the southern side is the Qatari Al-majlis (guest room), and it includes special tables that were used by pearl merchants, as well as a set of musical tools such as radios and old recorders, and tools such as lute, violin, drum, and the tambourines, which cultural popular singers use, in addition to old phones, old tapes and televisions, and old photos. Adjacent to the Majlis is the cafe, which includes different types of old coffee pots, various teapots, bottles, coffee makers, a large tanoor (oven made of mud), fire bellower, and other special tools.

He added that the museum displays in the courtyard of the house, al jleeb (the well) and the water bucket that was present in most Qatari houses, as well as the old outdoor kitchen on the eastern side, which includes al shola (stove), the types of pots, and the tools used in cooking, trays, and al sega (in which they make the Milk). As for the inner kitchen, it included a variety of household items, as well as the bedroom that was used in the past, according to the condition of the people of the house. In the bedroom there is the old bed with its tools, sheets, towels and pillows, and there are almrash (perfumes like the cologne), roshina (shelves in the wall), and the old mirrors with drawings that were brought from India, and various decorative bottles. There are also decorations, womens clothes and types of rare old abayas such as Umm Sammka by the herbal doctor Aisha Al-Ghashali and Al-Bakhnaq (traditional celebration clothes), almulfaa (abayaa worn over the head to cover the whole body) and the Batateel (fabric to cover the face), and old accessories. Additionally, there are the kabet (cabinet) for clothes, which contain colored iron boxes, sondouq mbayeit (big traditional storage boxes), types of old travel bags, and old market guard clothes.

Abdullah Al Mohannadi pointed out that the museum includes a room that recalls the history and past of the city of Al Dhakhira and the most important historical figures who left a great legacy for future generations and includes pictures of poets, narrators, writers, Al-Serdal (captains of the pearl diving ships), Tawaweesh (pearl merchants), Al-Nawakhatha (captains of the boats), Al Nahameen (the singers in the ships), and the great people. There are diving tools of all kinds, as well as types of pearls that are kept in their small boxes, pearl scales and other tools. Additionally, there is a room devoted to old and rare heritage books, magazines and newspapers, as well as old school tools such as books and school bags, which were used by the students of Al Dhakhira in that beautiful era. There is a room dedicated to old building and carpentry materials and tools, and a room dedicated to old children’s games.

Abdullah Al Mohannadi said that the museum contains a group of different doors, the types of stones found in Qatar, the Qatari desert flower from which the Qatar Museum was inspired, as well as some tools that are used in ancient folk games and others, announcing the museum’s readiness to receive the guests of the FIFA World Cup Qatar 2022, as it contains Qatar’s heritage. Al Mohannadi added that he welcome coordination with the Supreme Committee for Delivery & Legacy and invite them to visit the museum and view its contents, and coordinate with them in order to inform the guests about the heritage of the people of Qatar, especially the Al Dakhira and Al Khor areas.

In turn, the writer and researcher Abdulrahman Al Sunaidi, the author of the book Museums and Private Libraries in Qatar and the owner of the Al Sunaidi Museum of Computer History, explained in a special statement to QNA that during his research journey in the world of private museums, he recorded nine private museums in Qatar in the first section of the book. Afterwards, he found more private museums as well as libraries. He expressed his aspiration to publish an encyclopedia that chronicles and documents the efforts of the owners of museums and private libraries in Qatar.

Al Sunaidi explained that the multiplicity of private museums in the country shows the extent of awareness of Qatari society about history and heritage in Qatar or the world, as the collections show the passion of those interested in heritage in many fields.

The writer called for the necessity of supporting the owners of private museums, especially the unknown, by providing a database about them and introducing their holdings through the concerned authorities in the country such as Qatar Museums, the Ministry of Culture and Qatar Tourism.

About his museum, Al Sunaidi said it started in late 1989, when he was with a group of friends who frequented the commercial market in the Msheireb Downtown. The market at that time was considered a destination for amateurs and professionals, as it includes most of the specialized shops in this field in Qatar. With the development of technology and the Internet, he began to order collectibles from outside the country, and keep them, until he collected a large group of more than 500 pieces of hardware, software and publications, all of which tell and document the history of the computer. It also includes some Arab programs and publications that played a major role in Arabizing the computer, in addition to rare new acquisitions of programs, devices and magazines documenting the development of the computer.

قنا

الدوحة: إلى جانب متاحف دولة قطر المتعددة، تزخر الدولة بمجموعة من المتاحف الخاصة التي تعزز رؤية الدولة الثقافية لينضم المقتنون وجامعو التحف إلى سجل شرف المتاحف إسهاما في الحفاظ على هذا الإرث للأجيال المتعاقبة.

وكالة الأنباء القطرية /قنا/ تسلط الضوء في السطور التالية على أهمية المتاحف الخاصة وقوتها وحضورها في المشهد الثقافي بالدولة بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف الذي يوافق الثامن عشر من مايو كل عام، والذي يتم الاحتفال به هذا العام تحت شعار “المتاحف قوة”، كما سترد عدة تجارب من المتاحف الخاصة بهذه المناسبة وإسهامها.

ومن أهم وأبرز المتاحف الخاصة متحف سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، الواقع في منطقة الشيحانية، ويروي بنفائسه الثمينة، فصولا من تاريخ دولة قطر، مرورا بمناطق وحضارات وأزمنة غابرة، ويتربع على مساحة نحو 50 ألف متر مربع ويضم أكثر من 50 ألف قطعة نادرة من 4 قارات، ويحوي أكثر من 17 قسما، منها بيت التراث والسيارات والمتحف الإسلامي والمتحجرات والسجاد والبيت الفلسطيني، والبيت الشامي والبيت المصري وغيرها.

وقال سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، مؤسس ورئيس مجلس أمناء متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني في قطر، وهو أحد أشهر المتاحف الخاصة للفن والتحف الإسلامية في الشرق الأوسط، في حديث خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/: “ورثت ولعي واهتمامي بجمع القطع الفنية والحفاظ على تراثنا منذ الصغر عن والدي الشيخ قاسم بن فيصل ـ رحمه الله ـ الذي اصطحبني لزيارة العديد من المتاحف والمواقع الأثرية في منطقة الخليج العربي وكافة أنحاء العالم، مثل مصر وسوريا وتركيا واليونان، وغيرها من البلدان، مما ساهم في صقل معارفي وزيادة ارتباطي بهذا العالم، بل وإدراكي لأهمية التراث وضرورة الحوار معه باعتباره حلقة رئيسية ونقطة محورية تربط الأفراد بماضيهم وتؤسس لفهم واضح للمستقبل داخل المجتمعات المتحضرة”.

وأضاف: “كانت البداية من خلال جمع اللُّقى الأثرية / المتحجرات/ والطوابع البريدية والألعاب والعديد من القطع ذات البعد الفني، وخصوصا تلك التي كانت من شخصيات مشهورة، ومع مرور الوقت ازداد اهتمامي بهذا العالم، بل وأصبحت جزءا منه ليتسع مجال اهتمامي ويشمل العديد من القطع ذات البعد التاريخي في جميع أنحاء العالم، مما دفعني للتفكير في أن تصبح هذه المجموعة المتميزة في متناول أيدي كل محب وعاشق للتاريخ والتراث، فكان هدف المتحف الحفاظ والتوثيق والعرض لكافة القطع التراثية التاريخية الفنية، موضحا أن البداية كانت من خلال مبنى تراثي قطري بمزرعة السامرية، لافتا إلى أن اهتمامه بهذه المقتنيات، أثرى فكره ومعارفه وثقافته، والتي تغيرت بفعل التلاقح الثقافي ونوعية الأشخاص الذين يقابلهم.. ويقول عن ذلك: “عندما أطالع تاريخ حضارة معينة؛ فإني بذلك أعيش عمري وأعمارهم.. مثلا في قسم العملات، فإن لدي مسكوكات من أيام /قارون/، كما أن كل العملات على مرّ التاريخ عبر دول منها من عمّرت مئات السنين لم يعد لها أثر، لكن أثرها موجود في قسم العملات الذي تناهز عدد القطع فيه 4 آلاف قطعة.

وفي قسم /مجمع الأديان/ يقدم المتحف خدمة للزوار للتعرف عن قرب على هذه الديانات بعيدا عن المعلومات الخاطئة والمضللة، وذلك من أجل نشر ثقافة تقبّل الآخر.

وأكد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، أن هذه الهواية تعد مكلفة جدا، وتحتاج لعناية فائقة، مشيرا إلى أن هذه الكنوز التي يضمها متحفه منها أشياء فُقدت من السوق على الصعيد العالمي، فمثلا توجد سجادة عرض عليه بيعها قبل 10 سنوات مقابل أكثر من 10 ملايين جنيه إسترليني.. بالإضافة إلى سيارة رياضية صنعتها فرنسا قبيل الحرب العالمية الثانية، وكانت تريدها آنذاك أن تكون فخر السيارات الرياضية لا تضاهيها أي سيارة أخرى.. صنعت منها نسخة وحيدة، لافتا إلى أن جميع مقتنيات المتحف تم جمعها من خلال الشراء أو الإهداء أحيانا، مؤكدا حرصه على اصطحاب عدد من الشخصيات سواء العلمية أو السياسية بنفسه في جولة داخل المتحف، نظرا لأن بعض النوادر لا يملك غيره مفتاحها ولا تقدر بثمن.

ويروي سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، شغفه بالسيارات القديمة، حيث إن مقتنياته منها تناهز الألف، 500 منها في طابق خاص بفندق جي دبليو ماريوت بالدوحة، وبحدسه الخاص، كان يعرف أنها ستندثر ولن يعود لها وجود.. لكن ابنيه محمد وخالد أكثر ولعاً بذلك، وفي هذا الصدد كشف سعادته، أنهما بصدد الإعداد لقاعة خاصة في المتحف تعرض السيارات بأنواعها خصوصا الرياضية، وذلك تحضيرا لاستضافة زوار كأس العالم FIFA قطر 2022.

وأكد بهذا الخصوص، في حديثه لـ/ قنا/ أن كأس العالم الذي ستنظمه دولة قطر، سيكون نسخة استثنائية، لأن قطر مؤهلة بإمكانات ليست مادية فحسب، بل بإمكانات فكرية وسيتم تجهيز مسرح بالمتحف يستوعب 500 شخص يستضيف محاضرات وفعاليات والتعريف بثقافتنا وعاداتنا، كاشفا أنه سيفتتح قريبا متحف خاص بالأطفال، بالإضافة إلى افتتاح قسم خاص بالمتحف وهو /بيوت الطين/، يبين الحياة القطرية في الماضي، حيث كان شظف العيش في المائة سنة الأخيرة، حيث تعاقبت عدة نكبات منها الحرب العالمية الأولى، والمرض، وكساد اللؤلؤ، والحرب العالمية الثانية وغيرها .

كما صرح سعادته بأنه في الأيام المقبلة سيفتتح قسما خاصا في المتحف يعنى بثقافة العالم الإسلامي والعالم العربي، يعرف بشخصيات نساها الجيل الحالي، ولذلك يريد تخليدهم في المتحف الجديد.

واختتم سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، حديثه لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ قائلا “هذا المتحف أريده أن يكون إرثا للأمة ، فهو لا يحتوي على كنوز من قطر أو الخليج فحسب، بل فيه من المغرب ومن الجزائر ومن إندونيسيا وماليزيا ومن أيام الأندلس ومن آسيا، خصوصا المصاحف.. وأندر ما كنت أبحث عنه في مجال التاريخ هي المخطوطات”.

ومن التجارب المتعلقة بالمتاحف الخاصة والمميزة تكمن في متحف عبدالله بن لحدان المهندي، ويعتبر أحد أهم معالم مدينة الذخيرة، لصاحبه الباحث القطري عبدالله بن لحدان المهندي، والذي أوضح في حديثه لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ أن قصة المتحف ظهرت عندما هدمت مدينة الذخيرة القديمة وكان شاهداً عليها وقال:” في تلك اللحظات التاريخية تذكرت تاريخها وماضيها وأهلها ففكرت في إحياء ذلك التراث والموروث الشعبي، خاصة أنني منذ الصغر كانت لدي هواية جمع الطوابع والصور وقطع النقود المعدنية وبعض التحف والآثار من التراث القطري بأنواعه والمقتنيات النادرة، وحصلت على بعض المقتنيات، وذلك عندما هدمت مدينة الخور القديمة وكذلك الذخيرة القديمة، وقد كنت أحتفظ بتلك المقتنيات في غرفة في بيتنا الكبير، وعندما زادت الكمية ولم تعد تلك الغرفة تتسع لتلك المقتنيات، فكرت في عمل متحف متكامل لحفظ هذا التراث والمقتنيات القديمة، وكذلك ليكون إرثا للأجيال الحالية والقادمة ولخدمة الباحثين والمهتمين بالتراث”، مشيرا إلى أنه تم تصميم مبنى يتناسب مع التراث القطري مستوحى من خمسة نماذج لبيوت قديمة، هي بيت الأغنياء والتجار والطواش والميسورون والبيوت العادية، ليتم دمجها في بيت واحد بعد دراسة طبيعة وبيئة المنطقة، وقد استخدمت الأدوات والطرق القديمة في بنائه.

وأضاف المهندي.. أن المتحف يضم أقساما مختلفة فهناك البوابة القديمة وطريقة تصميمها وبنائها، ثم في الجهة الجنوبية يقع المجلس القطري، ويضم طاولات للكتبة كانت تستخدم عند الطواشين قديما، كما يضم مجموعة من أدوات الموسيقي والفن مثل الراديوهات، والمسجلات القديمة، كذلك الأدوات مثل العود والكمنجه والطبل والطارات والدفوف والمراويس، التي يستخدمها المطربون الشعبيون في فن الأصوات وعدة الطنبورة، والمنفض والمرش، وأنواع التليفونات القديمة، والأشرطة القديمة والتلفزيونات، وصور قديمة، ليجاور المجلس المقهى الذي يضم أنواعا مختلفة من دلال القهوة القديمة وأباريق الشاي المنوعة والزمزميات، والمحماس وتنور كبير لشبة الضو ومنفاخ النار، وغيرها من الأدوات الخاصة.

وتابع أن المتحف يعرض في حوش البيت الجليب (البئر) والدلو الذي كان يتواجد في أغلب البيوت القطرية، فضلا عن المطبخ القديم الخارجي في الجهة الشرقية ويضم الشولة (الموقد) وأنواع القدور والمرفاعة والأدوات التي تستخدم في الطبخ والصواني، و(السقى) الذي يخضون فيه اللبن، أما المطبخ الداخلي فضم أدوات منزلية منوعة ، فضلا عن غرفة النوم التي كانت تستخدم قديماً وحسب حالة أهل المنزل، فهناك السرير القديم بأدواته وشراشفه وملاحفه ومخداته، وهناك المرشات في رواشن الغرفة، والمناظر القديمة ذات الرسومات التي كانت تجلب من الهند، وزجاجات الزينة المختلفة، كما توجد زينة وأزياء وملابس المرأة وأنواع العبايات القديمة مثل أم سمكة للطبيبة الشعبية عائشة الغشالي وهي نادرة جداً، والبخانق والملافع منها العادية وبونقده والبطاطيل (البراقع)، وأدوات الزينة القديمة ، كما تشاهد الكبت القديم (الخزانة) التي توضع فيها الملابس وغيرها من الأشياء الثمينة والمهمة، كما أن هناك الصناديق الحديدية الملونة والصناديق المبيتة، وأنواع حقائب السفر القديمة، كما توجد ملابس حرس السوق القديمة.

وأشار السيد عبدالله المهندي، إلى أن المتحف يضم غرفة تستذكر التاريخ وماضي مدينة الذخيرة وأهم الشخصيات التاريخية التي تركت إرثاً كبيراً للأجيال القادمة وتضم صوراً للشعراء والرواة والأدباء، والسردال والغاصة والطواويش والنواخذة والنهامين وكبار القوم، وتجد أدوات الغوص المختلفة بأنواعها وكذلك أنواع اللؤلؤ محفوظة في صناديقها الصغيرة وميزان اللؤلؤ وغيرها من الأدوات ، إلى جانب الغرفة المخصصة لكتب التراث القديمة والنادرة والمجلات والجرائد، وكذلك الأدوات المدرسية القديمة بالإضافة إلى كتب وحقائب المدرسة، والتي استخدمها طلاب الذخيرة في تلك الحقبة الجميلة، فضلا عن غرفة مخصصة لمواد وأدوات البناء والنجارة القديمة، وغرفة مخصصة لألعاب الأطفال القديمة.

وقال السيد عبدالله المهندي” إن المتحف يحتوي على مجموعة من الأبواب المختلفة، وأنواع الأحجار الموجودة في قطر، وزهرة الصحراء القطرية التي استوحي منها متحف قطر، وكذلك بعض الأدوات التي تستخدم في الألعاب الشعبية القديمة مثل الدحروج وغيرها، معلنا جاهزية المتحف لاستقبال ضيوف مونديال قطر 2022، حيث يحتوي على تراث قطر، مضيفا “وأرحب بالتنسيق مع لجنة المشاريع والإرث وأدعوهم لزيارة المتحف والاطلاع على مقتنياته ومحتوياته، والتنسيق معهم من أجل اطلاع الضيوف على تراث أهل قطر وبخاصة منطقة الذخيرة والخور”.

وبدوره يوضح الكاتب والباحث عبد الرحمن السنيدي، صاحب كتاب “المتاحف والمكتبات الخاصة في قطر” وهو صاحب متحف السنيدي لتاريخ الحاسب الآلي، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ أنه خلال رحلته البحثية في عالم المتاحف الخاصة سجل تسعة متاحف خاصة في قطر في الجزء الأول من الكتاب، ليبدأ رحلة استكمال في الجزء الثاني من الكتاب بعد أن وجد متاحف خاصة أكثر عددا وكذلك المكتبات، معربا عن تطلعه إلى إصدار موسوعة تؤرخ وتوثق لجهود أصحاب المتاحف والمكتبات الخاصة في قطر.

وأوضح السنيدي أن تعدد المتاحف الخاصة في الدولة يظهر مدى الوعي لدى أفراد المجتمع القطري بالتاريخ والتراث في قطر أو العالم، حيث تتنوع المقتنيات التي تظهر شغف المهتمين بالتراث في مجالات عديدة، حيث تظهر المتاحف الخاصة تنوعا في التخصصات والمقتنيات فهناك متاحف متخصصة في التراث أو الرياضة أو الأسلحة أو التكنولوجيا أو الفنون أو غيرها، مشيرا إلى أن مالكي المتاحف يبذلون من أموالهم لتحقيق هواياتهم في جمع المقتنيات التاريخية الثمينة، لافتا إلى أن هذا الشغف بالمقتنيات الثمينة لدى القطريين والمقيمين كذلك “فقد وجدت في رحلتي البحثية كثيرا من المقيمين لديهم مقتنيات تراثية”.

وطالب الكاتب عبدالرحمن السنيدي، بضرورة دعم أصحاب المتاحف الخاصة خاصة غير المعروفين من خلال توفير قاعدة بيانات عنهم والتعريف بمقتنياتهم من خلال الجهات المعنية بالدولة مثل متاحف قطر ووزارة الثقافة وقطر للسياحة، وأن يتم رصد هذه المتاحف لتكون معلوماتها متوفرة لدى زائري دولة قطر جميعا لأنها إضافة مهمة للحياة الثقافية.

وحول متحفه قال السنيدي :” بدأت أواخر عام 1989، حيث كنت مع مجموعة من الأصدقاء نتردد على السوق التجارية في منطقة مشيرب، وكان السوق آنذاك يعتبر قبلة الهواة والمحترفين، كونه يشتمل على معظم المحلات المتخصصة في هذا المجال في قطر تقريبًا.. مع تطور التكنولوجيا والإنترنت أصبحت أطلب المقتنيات من خارج الدولة، واحتفظ بها، حتى جمعت مجموعة كبيرة تزيد على 500 قطعة ما بين وأجهزة وبرامج ومطبوعات كلها تحكي وتوثق تاريخ الكمبيوتر، ومنها أيضا بعض البرامج والمطبوعات العربية التي كان لها دور كبير في تعريب الكمبيوتر، إضافة إلى المقتنيات النادرة الجديدة من برامج وأجهزة ومجلات توثق تطور الحاسب الآلي”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button