additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

💉 Health

HMC Seeks to Increase Organ Donors in Qatar to More than 500,000 in 2022

مؤسسة حمد الطبية تستهدف زيادة عدد المتبرعين بالأعضاء إلى 500 ألف متبرع

QNA

Doha: Hamad Medical Corporation (HMC) seeks to increase organ donors in the State of Qatar to more than 500,000 this year, compared to 470,000 organ donors currently registered.

HMC asked members of the public to consider giving the gift of life and registering as organ donors as part of its annual organ donation campaign. The campaign was launched earlier this year and for Ramadan has been reactivated at 11 shopping malls across the country.

As part of the annual Ramadan campaign, information booths staffed by Qatar Organ Donation Center (Hiba) representatives are providing members of the public with information about becoming a registered organ donor, including the process involved and the benefits.

Dr. Riadh Fadhil, Director of the Qatar Organ Donation Center at HMC, said the main objective of the annual event is to increase awareness within the community about organ donation and to help correct misconceptions.

“Every day a multicultural team of between 50 to 70 trained HMC public educators move every after Iftar to the 14 locations to meet the public and educate them on how to protect their health, inform them about the great impact of organ donation on the health of the community. Our educators provide them the opportunity to register as an organ donor after life and provide them of a donor card if they wish,” Dr. Fadhil said.

“In Qatar, we have kidney, liver, stem cell, lung and cornea transplantation programs and we hope to be launching a heart transplant program soon. Transplant surgeries are performed by a team of highly skilled professionals. We have state-of-the-art facilities and provide safe and compassionate care. The outcomes of our transplant surgeries are comparable to the highest international standards,” he added.

An organ transplant can be a life-saving procedure and can significantly improve the quality of life for someone with chronic organ failure. These life-saving organs come from deceased donors who have pledged during their lifetime to give their organs to someone in need. A deceased organ donor can save up to eight lives.

“It is also possible to donate a kidney or part of the liver to a relative while you are alive. Under the Doha Donation Accord, we make sure we look after donors and their families. For living donors, we provide health insurance for life, as well as covering any loss of income due to working days missed during the operation and recovery. We also honor our donors for giving this precious gift during an annual ceremony organized especially for this purpose. Each donor receives the Medal of Altruism in recognition of their selfless gift,” said Dr. Fadhil.

“Last year (2021) was our best year in organ donation, more than 140 living donors volunteered to donate to their family members and be evaluated by the Ethical Committee. Of those, 31 living donors plus organs from 13 deceased donors gave life to 56 patients including 48 kidneys, seven livers and one lung,” he noted.

The Qatar Organ Donation Center (Hiba) have run successful awareness campaigns over the last few months with community groups and major organizations, all designed to demystify organ donation and encourage people to register. Dr. Fadhil said that Qatar aims to become self-sufficient in organ donation and this can be achieved with continued widespread community support, underscoring the significance of the annual Ramadan campaign in helping to raise awareness about the importance of organ donation.

قنا

الدوحة: تسعى مؤسسة حمد الطبية إلى زيادة عدد الأشخاص المسجلين حاليًا في سجل التبرع بالأعضاء في دولة قطر إلى 500 ألف شخص بحلول نهاية العام الجاري، وذلك مقابل 470 ألف فرد مسجل حاليًا.

ودعت مؤسسة حمد الطبية أفراد الجمهور إلى التسجيل كمتبرعين بالأعضاء، والمساهمة في إنقاذ حياة المرضى، وذلك في إطار حملتها السنوية للتبرع بالأعضاء التي أطلقتها في وقت سابق من هذا العام، وأعادت إطلاقها خلال رمضان الجاري في 11 مركز تسوق بمختلف أنحاء دولة قطر.

وتتضمن الحملة الرمضانية السنوية منصات توعوية يعمل بها عدد من ممثلي مركز قطر للتبرع بالأعضاء (هبة) لتزويد أفراد الجمهور بمعلومات حول التسجيل كمتبرعين بالأعضاء، بما في ذلك عملية التسجيل وفوائد التسجيل كمتبرعين بالأعضاء.

وأوضح الدكتور رياض فاضل -مدير مركز قطر للتبرع بالأعضاء بمؤسسة حمد الطبية- أن الهدف الرئيسي من هذه الحملة السنوية هو رفع الوعي بين أفراد المجتمع حول التبرع بالأعضاء، والمساهمة في تصحيح المفاهيم الخاطئة حول التبرع بالأعضاء.

وأشار إلى أنه خلال رمضان الحالي يوجد يوميًّا في فترة بعد الإفطار فريق متعدد الثقافات مكون من 50 إلى 70 من المثقفين الصحيين المدربين بمؤسسة حمد الطبية في 14 موقعًا للقاء أفراد الجمهور، وتقديم النصائح حول كيفية حماية صحتهم، وتعريفهم بالتأثير الإيجابي الكبير للتبرع بالأعضاء على صحة المجتمع، كما يعرض المثقفون الصحيون على زوار المنصات فرصة التسجيل كمتبرعين بالأعضاء بعد الوفاة، وتزويدهم ببطاقة التبرع إذا رغبوا في ذلك.

وقال الدكتور فاضل: “إنه في دولة قطر يوجد حاليًا برامج لزراعة الكلى والكبد والخلايا الجذعية والرئة والقرنية، ومن المؤمل إطلاق برنامج زراعة القلب قريبًا”.

ويشرف على تنفيذ عمليات زراعة الأعضاء فريق من المتخصصين الذين يتمتعون بخبرات ومهارات كبيرة في هذا المجال، كما تتوفر مرافق حديثة مجهزة بأحدث التقنيات المتطورة، التي تساعد في توفير رعاية آمنة وحانية، حيث تضاهي نتائج عمليات زراعة الأعضاء التي يتم إجراؤها في مستشفيات مؤسسة حمد الطبية أعلى المعايير الدولية في هذا المجال.

ويمكن لعمليات زراعة الأعضاء أن تساهم في إنقاذ حياة العديد من المرضى، كما تساهم بشكل كبير في تحسين الجودة النوعية لحياة الأشخاص المصابين بفشل مزمن لأحد أعضاء الجسم، وتأتي هذه الأعضاء من متبرعين متوفين كانوا قد تعهدوا خلال حياتهم بالتبرع بأعضائهم بعد الوفاة للمرضى المحتاجين لها، حيث يمكن لمتبرع واحد بعد الوفاة أن يساهم في إنقاذ حياة ما يصل إلى ثمانية أشخاص.

ولفت الدكتور رياض فاضل إلى إمكانية التبرع بكلية واحدة أو بجزء من الكبد لأحد الأقارب أثناء حياة المتبرع، موضحًا أنه وفقًا لميثاق الدوحة للتبرع بالأعضاء يتم الحرص على ضمان الاعتناء بالمتبرعين بالأعضاء وأفراد أسرهم، حيث يتم تقديم تأمين صحي مدى الحياة للمتبرعين الأحياء، بالإضافة إلى تغطية أي دخل يفقده المتبرع بسبب أيام التغيب عن العمل أثناء العملية ومرحلة التعافي بعد الجراحة.

وذكر أن العام الماضي 2021 تطوع أكثر من 140 شخصًا للتبرع بأعضائهم أثناء الحياة لأفراد أسرهم، والخضوع للتقييم من قِبل اللجنة المعنية، وقد أسهم 31 متبرعًا أثناء الحياة منهم، بالإضافة إلى 13 متبرعًا آخرين بعد الوفاة في إنقاذ حياة 56 مريضًا، وذلك من خلال التبرع بـ 48 كلية، و7 تبرعات بالكبد، وتبرع واحد بالرئة.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button