additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured🇶🇦 DOHA

This is how Garangao transformed in Qatar and all GCC countries

هكذا تحول القرنقعوه في قطر وكافة دول مجلس التعاون الخليجي

QNA

Doha: From an ancient heritage invented by grandparents to encourage children to fast in the blessed month of Ramadan to a massive popular celebration that young and old await annually, this is how Garangao transformed in Qatar and all GCC countries.

Garangao, a celebration held by Qatari and Gulf families on the night of the half of Ramadan, in honor of the children and to reward them for completing the fasting of half of the holy month, and to encourage them to continue and persevere in fasting.

After two years of absence due to the precautionary measures due to the Coronavirus (Covid-19), this year comes amid great preparations for the return of the celebration to its previous era, and the joy of the children again.

Regarding the reason for naming “The Night of Garangao”, Maryam Jassim Al-Khulaifi, former expert in cultural research and studies at the Ministry of Culture, said in a statement to Qatar News Agency (QNA) that the Garangao means knocking on the door, as well as mixed various types of nuts and sweets, noting that it is also derived from “knock” that is, the sound resulting from hitting pots and baskets containing nuts and sweets.

The celebration of Garangao is not limited to Qatar only, but the entire Gulf community is involved in this celebration, and children go out in groups after breakfast, carrying bags, roaming to nearby houses, and knocking on doors in order to fill the bags with various kinds of sweets and nuts which is specially prepared by families a few days before this occasion, while chanting: “Garangao Girga oh, give us sweets, may God give you more, and send you to the House in Mecca. Oh Noor, with the gold necklace, give us from the blessings of God, may he bless your child Abdullah.” A few days before the half of Ramadan, major stores seek to show their goods from nuts and decorations, while the designers compete to attract mothers by tailoring the clothes for this night, and they present attractive offers in this regard. The celebration is no longer for families only, but government and private institutions hold major celebrations on this occasion, to make Doha a ‘heritage oasis’ on this night, in an effort to celebrate this ancient folklore.

Institutions celebrate the event by distributing gifts to employees or holding celebrations in its headquarters that are dedicated to families, where children are the stars of this night. 

In this regard, Abdulaziz Al-Bohashem Al-Sayed, a researcher in folklore, said in a similar statement to Qatar News Agency (QNA) that Garangao is an occasion that comes in the middle of the holy month of Ramadan, and it has been inherited since ancient times, in which children rejoice, as they roam in streets, and the families prepare for this happy night all the delicious nuts and sweets, all mixed in large baskets, and prepared a few days ago in order to make children happy, in honor and reward for them for completing the fasting of half-month of Ramadan.

He noted that in recent years the celebration of Garangao has become more widespread, as some institutions participate in this occasion, and distribute Garangao to children in different ways through festivals, both in  Katara Cultural Village, or in some other cultural and social institutions, just as people gather in their homes and celebrate.

For her part, heritage researcher Maryam Jassim Al-Khulaifi said that a group of institutions and companies adopted the participation and celebration of this occasion in various places in the State of Qatar, such as markets and malls, and tourist places, such as Katara, The Pearl, Corniche and Souq Waqif.

The two researchers called for preserving Garangao heritage, considering it as a beautiful heritage that brings joy to children, and contributes to providing them with ancient folk skills, as well as introducing community members to the past of this celebration and its value to Qatari society.

They stressed that during this night, young people are encouraged to practice this traditional custom by reviving it every year in the middle of the blessed month of Ramadan, to urge children to complete the fast until the end of this holy month.

قنا

الدوحة: من تراث قديم ابتكره الأجداد لتشجيع الأطفال على الصيام في شهر رمضان المبارك إلى احتفال شعبي عارم ينتظره الصغير والكبير سنويًا، هكذا تحول القرنقعوه في قطر وكافة دول مجلس التعاون الخليجي.

والقرنقعوه احتفال تقيمه الأسر القطرية والخليجية في ليلة النصف من رمضان، تكريمًا للأطفال ولمكافأتهم على إتمام صيام نصف الشهر الكريم، وتشجيعهم على الاستمرار والمواظبة على صيام النصف الباقي.

وبعد عامين من غياب الاحتفالات الكبيرة بالقرنقعوه بسبب الإجراءات الاحترازية جراء فيروس كورونا (كوفيد-19)، يأتي هذا العام وسط استعدادات كبيرة بعودة الاحتفال إلى سابق عهده، وإدخال الفرحة في نفوس الأطفال مجددًا.

وعن سبب تسمية ليلة القرنقعوه، قالت السيدة مريم جاسم الخليفي خبير البحوث والدراسات الثقافية بوزارة الثقافة سابقًا في تصريح لوكالة الأنباء القطرية “قنا”: “إن القرنقعوه جاءت من كلمة قرع، وجمعها قرقعة وقرقيعان، وتعني قرع أو دق الباب، وكذلك تعني الشيء المخلوط من مختلف الأنواع من المكسرات والحلويات”، منوهة بأنها مشتقة أيضًا من القرقعة أي الصوت الناتج عن ضرب الأواني والسلال التي تحتوي على المكسرات والحلويات.

ولا يقتصر الاحتفال بالقرنقعوه على قطر فحسب، بل إن المجتمع الخليجي كله ينخرط في هذا الاحتفال، ويخرج الأطفال في مجموعات من بعد الإفطار إلى الفرجان حاملين معهم أكياسًا من القماش، يطوفون بها على المنازل القريبة، ويطرقون الأبواب بغية ملء الأكياس التي معهم بشتى أنواع الحلوى والمكسرات التي يُعِدها الأهالي خصيصًا قبل أيام من هذه المناسبة وهم يرددون: “قرنقعوه، قرقاعوه، عطونا الله يعطيكم، بيت مكة يوديكم، يا مكة يا المعمورة، يا أم السلاسل والذهب يا نورة، عطونا من مال الله، يسلم لكم عبدالله،عطونا دحبة ميزان، يسلم لكم عزيزان، يا بنية يا الحبابة، أبوج مشرع بابه، باب الكرم ما صكه، ولا حط له بوابة”.

بينما يعلو صوت الأغنية كاملة في مقاطع يتداولها الجميع عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر الإذاعات المحلية أو على شاشات التلفزيون، مرفوقة بصور للفرجان العتيقة، تملؤها أفواج الأطفال، بألحان الفنان الراحل عبدالعزيز ناصر، الذي أعطى لحنه الشجي لأغنية القرنقعوه التراثية طعمًا آخر، وهو يعدد الأماكن والمدن القطرية، من الوكرة والدوحة والخور والذخيرة والريان وغيرها.

وقبل حلول ليلة منتصف رمضان بأيام، تسعى المحال الكبرى والمتخصصة إلى إظهار بضائعها من مكسرات وزينة، بينما تتبارى المصممات في استقطاب الأمهات بتفصيل ثياب هذه الليلة، ويقدمن عروضًا مغرية بهذا الخصوص، كما أن الاحتفال لم يعد حكرًا على الأسر والعائلات، بل إن المؤسسات الحكومية والخاصة تقيم بهذه المناسبة احتفالات كبرى، لتجعل من الدوحة واحة تراثية في هذه الليلة، سعيًا منها للاحتفال بهذا الموروث الشعبي العريق، وتوزيع الهدايا على موظفيها وروادها، أو إقامة احتفالات في مقراتها تكون مخصصة للعائلات، حيث يكون الصغار هم النجوم في هذه الليلة.

وفي هذا الصدد، يقول السيد عبدالعزيز البوهاشم السيد، باحث في التراث الشعبي في تصريح مماثل لـ”قنا”: إن القرنقعوه مناسبة تأتي في منتصف شهر رمضان الفضيل، تم توارثها منذ القدم، يفرح فيها الأطفال، حيث ينتقلون بين الفرجان التي يقطنون بها، ويعمد الأهالي إلى التجهيز لهذه الليلة السعيدة بكل ما لذ وطاب من المكسرات والحلويات مثل: “البرميت (نوع من الحلويات)، النقل، التين المجفف، البيذان، والزبيب، واللوز، والجوز، والنخي”، وتخلط كلها في (الجفير-سلال كبيرة)، وتجهز قبل أيام من أجل إسعاد الصغار وإدخال السرور على نفوسهم، وذلك تكريمًا ومكافأة لهم على إتمام صيام نصف شهر رمضان.

وأوضح السيد أن الأطفال الصغار بعد صلاة المغرب ينتقلون مع إخوانهم الكبار إلى البيوت القريبة منهم في فرجانهم و”يقرقعون”، ويغنون بعض الأهازيج “قرنقعوه، قرقاعوه، عطونا الله يعطيكم، بيت مكة يوديكم، يا مكة يا المعمور، يا أم السلاسل والذهب يا نورة”.

وأشار الباحث التراثي إلى أنه مع هذه اللازمة الشهيرة، يذكرون بعض الأسماء الموجودة في البيوت، وتخرج ربة البيت وتعطيهم مما في (الجفير)، وتضعه في أكياسهم التي كانت تصنع من القماش.

ونوه بأنه في السنوات الأخيرة أصبح الاحتفال بالقرنقعوه أكثر انتشارًا، حيث تشارك بعض المؤسسات في هذه المناسبة، وتوزع القرنقعوه على الأطفال بطرق مختلفة من خلال المهرجانات، سواء في المؤسسة العامة للحي الثقافي – كتارا، أو في بعض المؤسسات الثقافية الأخرى، والمؤسسات الاجتماعية، كما أن الأهالي يتجمعون في بيوتهم ويقرقعون ويحتفلون.

ومن جانبها، قالت الباحثة التراثية مريم جاسم الخليفي إن مجموعة من المؤسسات والشركات تبنت المشاركة والاحتفال بهذه المناسبة في أماكن متعددة في دولة قطر، مثل الأسواق والمجمعات التجارية، والأماكن السياحية، مثل كتارا واللؤلؤة والكورنيش وسوق واقف، حيث إن كل مؤسسة أو شركة تبدع في التوزيعات المبهرة على الأطفال من مختلف الجنسيات، لإدخال السرور والفرح على الأطفال من مختلف الأعمار.

وأكد عبدالعزيز السيد أن هذه العادة الحميدة يشترك أهل قطر في الاحتفال بها، ويستعدون لها بالأزياء التراثية، حيث يلبس الذكور الثياب البيضاء الجديدة، ويرتدي بعضهم (السديري) المطرز، ويعتمرون فوق رؤوسهم (القحفية)، أما الفتيات فيرتدين فوق ملابسهن العادية (الثوب الزري)، وهو ثوب يشع بالألوان ومطرز بخيوط ذهبية.

ودعا الباحثان التراثيان إلى المحافظة على تراث القرنقعوه، معتبرين إياه تراثًا جميلًا يدخل الفرحة على أطفالنا، ويساهم في إكسابهم مهارات شعبية قديمة، وكذلك تعريف أفراد المجتمع بماضي هذه الاحتفالية وقيمتها لدى المجتمع القطري.

وأكدا أنه خلال هذه الليلة، يتم تشجيع النشء على هذه العادة التراثية بإحيائها كل سنة في منتصف شهر رمضان المبارك، لحث الأطفال على إتمام الصيام إلى نهاية هذا الشهر الفضيل، حيث يتم توزيع المكسرات والحلويات، وتشجيعهم على الاستمرار لإتمام الصيام.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button