additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

😎 LifeStyle📚Education

Historical Books Dating Back More than 300 Years Within Ramadan Book Fair

كتب تاريخية تعود إلى أكثر من 300 عام ضمن معرض رمضان للكتاب

QNA

Doha: The Abdul Aziz Al-Bohashem Al Sayed Library for Heritage Books is participating with a collection of manuscripts and rare books containing various books dating back more than 300 years, as part of the cultural activities of the Ramadan Book Fair currently held in the western square of Souq Waqif, which will continue until April 16.

In a special statement to Qatar News Agency (QNA), the owner of the library, Abdul Aziz Al Sayed, reviewed his participation in the exhibition. He said that the library’s participation is represented by displaying a group of valuable religious and historical books, and books about travelers that date back 300 years. These include the Arabian Desert books that deal with the Arabian Gulf region and mention the orientalists who passed through this region and wrote down its geography and history and shed light on its environment and issues. He emphasized his great interest in orientalist books and his keenness to have them on the shelves of his library, which contain rare and historical books that carry valuable information on their pages dating back centuries.

He pointed out that his library, in addition to Arabic books and manuscripts, also contains a large number of books in English and French, and the book of the German traveler Burckhardt, who visited the State of Qatar and documented his visit in 1904. The book contains a group of old photographs of the city of Doha and the Al-Qubaib Mosque.

The owner of the library expressed his great happiness with this initiative by the Ministry of Culture, which he described as good, as it allowed him to participate in the first edition of the Ramadan Book Fair.

He praised the idea of holding this exhibition and considered it one of the exhibitions that contribute to the revival of Islamic books during the holy month of Ramadan, wishing it is held annually.

The Ramadan Book Fair, launched last Friday, is witnessing the participation of 18 organizations and publishing houses from Qatar. Namely, the Ministry of Endowments and Islamic Affairs, Qatar Charity, the Holy Quran Radio, Dar Al-Imam Al-Bukhari, Dar Al-Watad for Publishing and Distribution, Qatar University Press, and Dar Rosa for Publishing and Distribution, Majmaah Library, Visual Arts Center, Qatar Reads, Akas Center, Quranic Botanical Garden, House of Cultures, Nabja House for Publishing and Distribution, International Commission for the Study of the Quran, Abdul Aziz Al-Bohashem Al Sayed Library for Heritage Books and Dar Al Sharq.

قنا

الدوحة: نظمت وزارة الثقافة ندوة بعنوان “المخطوط في زمن العولمة”، وذلك ضمن الفعاليات الثقافية المصاحبة لمعرض رمضان للكتاب، المقام حاليا في الساحة الغربية بسوق واقف.

جاءت هذا الندوة احتفالا بيوم المخطوط العربي الذي يوافق الرابع من أبريل من كل عام، وتستمر فعالياته طوال الشهر، وترعاه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الألكسو”، وتحتفل به الدول العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية، كما تحتفل به أحيانا جهات إسلامية وأجنبية، حيث يحمل هذا العام شعار “المخطوط في زمن العولمة”.

شارك في الندوة كل من السيد محمد همام فكري مستشار التراث والكتب النادرة بمكتب المستشار الثقافي في مؤسسة قطر، والباحث في التراث عبدالعزيز البوهاشم السيد، والدكتور معتز الخطيب الأستاذ بجامعة حمد بن خليفة، وأدارها السيد بلال فرج السويدي رئيس قسم المخطوطات بدار الكتب القطرية.

وقدم السيد محمد همام فكري، لدى مداخلته في الندوة التي حملت عنوان “رقمنة المخطوطات”، تعريفا للمخطوط بأنه كتاب خط بالقلم، أو مجلد أو وثيقة، مشيرا إلى وجود علم يهتم بفزيائية المخطوط، بخلاف المحتوى الذي يتصدى له دارسون بالتحقيق والدراسة.

واستعرض تجربة رقمنة المخطوطات في مكتبة قطر الوطنية، موضحا أن الرقمنة تعني نقل المحتوى الفكري من مخطوط إلى حالة إلكترونية، ليكون هذا المحتوى مخزونا في الفضاء الإلكتروني، ويتفاعل مع الباحث ويتم المحافظة عليه كأثر يعكس تراثنا، ولافتا إلى وجود ما يقارب 3 ملايين نسخة من المخطوطات العربية في حوالي 400 مبحث علمي من المباحث التي أسهم فيها المسلمون في المجالات كافة، وأن المحافظة عليها ضرورة لا يمكن أن تتم دون الاستناد إلى الوسائل الجديدة التي فرضتها العولمة.

كما تحدث فكري عن أهمية المخطوطات الرقمية وخصائصها، مثل إمكانية تكبير صورة المخطوط بخلاف الأصل، أو إتاحة المقارنة بين صفحة وأخرى، أو نسخة وأخرى، موضحا أن الرقمنة أتاحت للباحثين حول العالم جمع شتات المخطوطات بقدر اجتهاد الباحث للوصول إليها من خلال وسائل الاتصال.

ولفت إلى أن النسخة الرقمية يمكن استخدامها بواسطة عدد لا محدود دون أن تتأثر أو تتلف، كما تحدث عن معالجة المخطوطات وترميمها قبل الرقمنة، ومرحلة الوصف للمخطوط، حيث تصف المخطوط فيزيائيا إلى جانب المحتوى، مؤكدا أن الرقمنة أحدثت ثورة علمية في مجال نشر الفكر العربي للمخطوط.

من جانبه، تناول السيد عبدالعزيز البوهاشم السيد، تاريخ المخطوطات العربية وثرائها وانتشارها، واهتمام الإسلام بالمخطوطات العربية، مشيرا إلى وجود آلاف المخطوطات العربية في المكتبات العالمية، خاصة للقرون الخمسة الأولى منذ بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، والتي تعد أزهى فترة أبدع فيها المسلمون في المجالات كافة.

وذكر أنه توجد مخطوطات غير معلومة العدد في أيدي الأفراد بخلاف المكتبات والمؤسسات الرسمية، داعيا إلى تبني تطبيق عالمي لتسجيل المخطوطات الموجودة في المتاحف والمكتبات، والمملوكة للأفراد، للتعرف عليها ونشرها للتحقيق والدراسة، مشيرا إلى المآسي التي تعرضت لها المخطوطات العربية، وأهمها تدمير التتار مئات الآلاف من الكتب في العراق.

من جهته، تناول الدكتور معتز الخطيب، أهمية الوعي بالتراث، وكيف تم الانتقال من المخطوط إلى الطباعة والتحقيق خلال القرنين التاسع عشر والعشرين، منوها بأن ذلك تم عبر أربع مراحل، الأولى شهدها القرن التاسع عشر عبر نخبة من المستشرقين الأوروبيين، ثم جاءت المرحلة الثانية أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين مع نخبة من المصريين الذين ابتعثوا خلال عهد محمد علي باشا، فتم نشر منتخبات من المخطوط العربي، وما قامت به مطبعة بولاق في مصر من نشر عيون التراث، ثم رواد النهضة الذين ساهموا بنشر بعض المخطوطات العربية، فكان إحياء التراث سمة عامة لدى النهضويين في مصر والشام والعراق وغيرها.

وأضاف الخطيب قائلا “إن المرحلة الثالثة جاءت مع قراءة التراث، وكيف نتعامل معه، وكيف نعيد قراءته لتشكيل قراءات شاملة، وهنا أنشئت مشاريع لتاريخ الفكر لتكون المرحلة الرابعة في ستينيات القرن الماضي حول العودة إلى التراث المخطوط، ونشر العديد من التراث العربي وصولا إلى العقود المتأخرة، حيث تميزت كل مرحلة بتوجهات ورؤى حكمت المشتغلين بالتراث العربي ونشر المخطوط العربي”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button