additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

🌍 World

NASA’s Giant Moon Rocket Reaches the Launchpad for the First Time

صاروخ ناسا الجديد للمهمات القمرية إلى منصة الإطلاق لأول مرة

nytimes

NASA’s giant new moon rocket is finally at the launchpad, although it is yet to be determined when it might finally leave Earth.

For the first time on Thursday evening, a fully stacked Space Launch System rocket and its accompanying launch tower emerged from the Vehicle Assembly Building — essentially a huge garage for rockets — at the Kennedy Space Center in Florida. The rocket, with an Orion capsule on top where astronauts will one day sit, was slowly carried on top of a giant crawler to the launch site more than four miles away.

“Rolling out of the V.A.B., that’s really an iconic moment for this vehicle,” Tom Whitmeyer, deputy associate administrator for exploration systems development at NASA headquarters, said during a news conference on Monday. “To be here for a new generation of a super heavy-lift, exploration-class vehicle, Thursday is going to be a day to remember.”

The journey took more than 10 hours. The rocket reached its destination at 4:15 a.m. on Friday, NASA said.

Thursday and Friday’s scene was reminiscent of the Apollo era of NASA half a century ago when the Saturn 5 rockets used for moon landings made similar journeys to the launchpad. The crawler used on Thursday was the same one that transported the Saturn 5s, albeit refurbished and modernized for Artemis, the new NASA program to return astronauts to the lunar surface one day.

The rocket will sit for the next two weeks as engineers check out various systems on the rocket and launchpad, which is known as Launch Complex 39B. If all goes well, the tests will culminate with a countdown in early April with hundreds of thousands of gallons of cold liquid hydrogen and liquid oxygen flowing into the propellant tanks.

But the engines will not ignite, and the rocket will not leave the ground. This will be what NASA calls a “wet dress rehearsal” — wet because it includes the filling of the liquid propellants — and will be the last major run-through before a launch can occur. The countdown will stop with about 10 seconds left, without the engines igniting.

After the wet dress rehearsal, the rocket will make the return trip to the Vehicle Assembly Building.

The next time that the rocket emerges, it will be for launch. NASA officials say they want to see how the rehearsal goes before they decide when that might be — perhaps as early as this summer.

The first mission will not have any astronauts aboard. The crewless test flight, known as Artemis 1, will first loop around Earth before its second-stage engine pushes it out of low-Earth orbit toward the moon. The Orion capsule will then separate from the second stage and, a few days later, enter orbit around the moon.

The mission, lasting about three weeks, will end with Orion splashing down in the Pacific Ocean.

Both the Space Launch System and the Orion capsule are years behind schedule and billions of dollars over budget.

In 2024, NASA has scheduled Artemis 2, a mission to send astronauts flying around the moon and back for the first time since 1972. Then another crew of astronauts are to land on the moon with Artemis 3, a mission that NASA has scheduled for 2025, although that timeline could again be delayed.

The moon landing mission will require the use of a separate landing craft, the giant Starship rocket built by SpaceX. Starship may also make its first test flight to space this year.

أ ف ب

واشنطن: بدأ الصاروخ الجديد لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) الخميس، أول انتقال له باتجاه منصة الإطلاق، حيث سيخضع لجملة اختبارات قبل إرساله إلى القمر خلال الصيف المقبل.

وترك صاروخ “إس إل إس” مبنى التجميع في مركز كينيدي الفضائي بولاية فلوريدا الأميركية، مساء الخميس، في رحلة مدتها 11 ساعة للانضمام إلى منصة الانطلاق “39بي” الواقعة على بعد 6 كيلومترات من المركز.

 تكاليف باهظة

مع الكبسولة الفضائية أوريون المعلقة على رأسه، يبلغ طول صاروخ “إس إل إس” 98 متراً، أي أنه أعلى من تمثال الحرية، لكنه أقل ارتفاعاً بقليل من صاروخ “ساتورن 5” الذي استُخدم في إرسال البشر إلى القمر خلال مهمات “أبولو”، والذي بلغ طوله 110 أمتار.

غير أن “إس إل إس” ستنتج 39,1 ميجانيوتن من الضغط، أي أكثر بـ15% من “ساتورن 5″، ما سيجعله الصاروخ الأقوى في العالم حالياً.

وقال المسؤول الرفيع في وكالة ناسا توم ويتماير، هذا الأسبوع: “هذا رمز لبلدنا”.

 

لكنّ تكلفة هذا “الرمز” باهظة، إذ سيكلف إطلاق العمليات الأربع الأولى ضمن برنامج “أرتيميس” للعودة إلى القمر 4.1 مليار دولار، وفق ما كشف المفتش العام في وكالة الفضاء الأميركية بول مارتن، أمام الكونجرس خلال الشهر الجاري.

وفور بلوغ منطقة الانطلاق، أمام المهندسين نحو أسبوعين لإجراء جملة اختبارات قبل القيام بتجربة عامة قبل الإطلاق.

وفي 3 أبريل، سيملأ الفريق أكثر من 3 ملايين لتر من الوقود المبرّد في الصاروخ وسيجري عداً عكسياً تجريبياً لكل مرحلة حتى اللحظات العشر الأخيرة، من دون تشغيل المحركات.

بعدها سيُسحب الوقود من الصاروخ لإجراء تجربة على عملية إطلاق غير مكتملة بطريقة آمنة.

“إلى النجوم..”

وحددت “ناسا” مايو المقبل موعداً تقريبياً أول لإطلاق مهمة “أرتيميس 1” القمرية غير المأهولة التي يجتمع فيها لأول مرة صاروخ “إس إل إس” وكبسولة “أوريون”.

وسيضع “إس إل إس” في بادئ الأمر “أوريون” في المدار الأرضي المنخفض، قبل إجراء عملية “دخول في مدار انتقالي قمري” بفضل طبقته العليا.

هذه العملية ضرورية لإرسال “أوريون” على بعد أكثر من 450 ألف كيلومتر من الأرض ونحو 64 ألف كيلومتر، ما بعد القمر، أي إلى ما هو أبعد من أي مسافة تصلها أي مركبة فضائية مأهولة أخرى.

وخلال مهمتها الممتدة على 3 أسابيع، ستنشر “أوريون” 10 أقمار صناعية مسماة “كيوب ساتس” لا يتعدى حجمها علبة أحذية، ستجمع معلومات عن الفضاء السحيق.

وستتنقل الكبسولة نحو الجزء المظلم من القمر بفضل أجهزة دفع مقدمة من وكالة الفضاء الأوروبية قبل أن تعود إلى الأرض. وستهبط على المياه في المحيط الهادئ قبالة سواحل ولاية كاليفورنيا.

وسيتعين الانتظار حتى تسيير مهمة “أرتيميس 2” المرتقبة في 2024، لتسجيل أول رحلة تجريبية مأهولة. وستدور الكبسولة عندها حول القمر من دون الهبوط على سطحه.

وستحمل مهمة “أرتيميس 3” المرتقبة في 2025 على أقرب تقدير، أول امرأة وأول شخص من أصحاب البشرة الملونة ستطأ أقدامهما القمر في القطب الجنوبي لهذا الجسم الفضائي.

وتسعى “ناسا” لأن تختبر على القمر بعض التقنيات، التي تنوي استخدامها خلال مهماتها الفضائية المستقبلية نحو المريخ، في ثلاثينات القرن الجاري.

“إس إل إس” مقابل “ستارشيب”

كما أن وضع “إس إل إس” في المدار من شأنه السماح له بالانضمام إلى فئة الصواريخ من الوزن “الثقيل جداً”، التي تضم حتى الساعة “فالكون هافي” من “سبيس إكس”، وهو صاروخ أصغر من “إس إل إس”.

وتطور الشركة، المملوكة من إيلون ماسك، صاروخاً آخر لاستكشاف أعماق الفضاء، هو “ستارشيب” القابل لإعادة الاستخدام بالكامل، والذي قال الملياردير إنه سيكون جاهزاً لاستعماله في تجربة مدارية هذا العام.

وسيكون “ستارشيب” أكبر وأقوى من “إس إل إس”، إذ سيتمكن الصاروخ البالغ طوله 120 متراً من إصدار أكثر من 75 ميجانيوتن من الضغط. كما أن تكلفته ستكون أدنى من “إس إل إس”.

وبحسب إيلون ماسك، قد يتم تخفيض كلفة الإطلاق إلى 10 ملايين دولار في غضون سنوات قليلة. غير أن إجراء مقارنة مباشرة بين الصاروخين سيكون معقداً لأن “إس إل إس” مصممة لتبلغ مباشرة وجهتها النهائية، فيما تعتزم “سبيس إكس” وضع صاروخ “ستارشيب” في المدار، ثم إعادة تموينه مع صاروخ “ستارشيب” آخر لتوسيع مداه وزيادة شحنته.

ووقّعت وكالة الفضاء الأميركية عقداً مع “سبيس إكس” لصنع نسخة من “ستارشيب” يمكن استخدامها كمركبة هبوط على القمر في مهمات “أرتيميس”.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button