additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government

NHRC Launches “Human Rights and Football” Exhibition in Geneva

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تدشن معرض “حقوق الإنسان وكرة القدم” في جنيف

QNA

Geneva: The activities of a 5-day “Human Rights and Football” exhibition, organized by the National Human Rights Committee (NHRC), have started yesteray, in cooperation with the Permanent Mission of the State of Qatar to the United Nations in Geneva, on the sidelines of the 49th session of the Human Rights Council.

The opening of the exhibition at the headquarters of the Human Rights Council was attended by a group of representatives of diplomatic missions, ambassadors, representatives of international organizations and countries participating in the current session of the Council. The exhibition includes paintings portrays concepts of human rights in football, as well as models of the World Cup stadiums for the FIFA World Cup Qatar 2022.

HE Secretary-General of the National Human Rights Committee Sultan bin Hassan Al Jamali stressed, in a statement, that choosing Qatar to host the 2022 World Cup was a good occasion to consider the process of integrating human rights concepts into major sporting events, noting that the idea of the “Human Rights and Football” exhibition came in this context, for which the paintings were drawn by the Qatari artist Ahmed Al Maadheed.

Al Jamali added that this exhibition wasn’t just paintings and aesthetic dimensions, but rather standards for the preservation and protection of human rights, with regard to sport, which have been translated into paintings that address humanity in its various languages and cultures, stressing at the same time that the National Human Rights Committee was looking into Sport as comprehensive goals regardless of gain or loss.

He added that they paid a lot of attention to make sport one of the basics for promoting human development and safety, in line with the third goal of the sustainable development goals, which is to ensure that everyone enjoys healthy lifestyles and safety at all ages.

The Secretary-General of the National Human Rights Committee indicated that sport shares many basic goals and values with human rights principles, pointing out that the Olympic Charter aims to make sport a means for the harmonious development of humankind in order to create a peaceful society concerned with preserving human dignity.

He indicated that the United Nations Office on Sport for Development and Peace stressed that well-organized sports activities that shows the best sports values in discipline, mutual respect, sportsmanship and teamwork, can all contribute to the integration of societal groups and help educate individuals about the values necessary for social peace.

Al Jamali also stressed the ability of sport to promote social development by changing perceptions of people with disabilities and providing them with the opportunity to participate in sport and integrate them into their societies. Many of the basic principles contained in international human rights conventions and covenants. He noted that the exhibition boards also express the opposition to violence in stadiums, racial discrimination and racist expressions that may be issued by some fans against the players.

Al Jamali also stressed the ability of sport to promote social development by changing perceptions about people with disabilities and providing them with the opportunity to participate in sport and integrate them into their societies. He said that in this context, the National Human Rights Committee organized this exhibition, which includes paintings that reflect the meanings of human rights in football, and embody many of the basic principles contained in international human rights conventions and covenants, noting that the exhibition’s paintings portray also the opposition to violence in stadiums, racial discrimination and racist expressions that may be uttered by some fans against the players.

For her part, Acting Charge d’Affaires at the Permanent Mission of the State of Qatar to the United Nations in Geneva Jowhara bint Abdulazziz Al Suwaidi stressed the close relationship between football and human rights, noting that the exhibition’s paintings present key messages about the basic principles of human rights in terms of their association with football and promotion of sports values such as respect for diversity and tolerance.

She expressed, in a press statement, her hope that these messages related to the interrelationships between football and human rights would spread as widely as possible, adding: “While we celebrate the countdown to the opening of the FIFA World Cup Qatar 2022, our enthusiasm and anticipation increase to witness this special event that will be hosted by the Arab region for the first time. We are fully confident that history will witness one of the best tournaments ever and will provide moments that the participants will not forget.”

Meanwhile, Special Advisor to Deputy Director General for Field Operations and Partnerships, International Labor Organization, Giovanni Di Cola, noted that the State of Qatar has made great progress with regard to labor reforms, ruling out that football was the one that was able to push forward these reforms.

He stressed that the State of Qatar has made efforts to ensure that labor legislation is in line with international conventions, pointing out that they must congratulate it on dealing particularly in a decisive way at all times.

He said that all the time in Doha, there was work with labor organizations and the government to make sure that Labor issues are dealt with as they arise, stressing that what is happening in Qatar in terms of reforms is not happening in many countries.

With regard to the FIFA World Cup Qatar 2022, Di Cola said that the commitment of the Qatari government to social justice will remain, pointing out that this is not something that will end with the end of the World Cup, but it will continue beyond that, expressing thanks to the government of Qatar for these efforts.

For his part, HE Chief of the Asia Pacific, Middle East and North Africa Branch of the United Nations High Commissioner for Human Rights, Francesco Motta, said that major tournaments such as the World Cup are not just celebrations, but bring prestige to the countries that host them, as well as bring with them a kind of scrutiny, especially in issues related to human rights.

He noted that the government of the State of Qatar has set a positive example in this regard, and has worked to improve workers’ rights through stronger legislation and strengthening cooperation with the International Labor Organization, which has led to respect for the rights of all workers in Qatar.

Motta added that they are sure that the State of Qatar will welcome the whole world in this important event, as from a human rights perspective, the tournament should be held in a safe manner that supports and promotes human rights.

He said that the importance of sport has emerged widely through the great turnout during the Covid-19 pandemic and the importance of sport for physical safety and mental health, noting that the World Health Organization confirmed that lack of physical activity is the cause of one of the major diseases such as diabetes and cancer. 

قنا

جنيف: بدأت يوم أمس فعاليات معرض “حقوق الإنسان وكرة القدم” الذي تنظمه على مدى خمسة أيام اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالتعاون مع الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة بجنيف، على هامش أعمال الدورة التاسعة والأربعين لمجلس حقوق الإنسان.

حضر افتتاح المعرض بمقر مجلس حقوق الإنسان، لفيف من ممثلي البعثات الدبلوماسية والسفراء وممثلي المنظمات الدولية والدول من المشاركين في أعمال الدورة الحالية للمجلس.

يضم المعرض لوحات تعبر عن مفاهيم حقوق الإنسان في كرة القدم، إلى جانب مجسمات لملاعب مونديال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 .

وفي تصريح له أكد سعادة السيد سلطان بن حسن الجمالي الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان أن اختيار دولة قطر لاستضافة مونديال كأس العالم 2022، مناسبة طيبة للنظر في عملية دمج مفاهيم حقوق الإنسان في كبريات الفعاليات الرياضية، مشيرا الى أنه في هذا الإطار جاءت فكرة معرض “حقوق الإنسان وكرة القدم” والذي تم رسم لوحاته بريشة الفنان القطري أحمد المعاضيد.

وأضاف الجمالي ، في تصريح صحفي، أن هذا المعرض ليس مجرد لوحات وأبعاد جمالية فحسب، بل عبارة عن معايير لصون وحماية حقوق الإنسان ، فيما يتعلق بالرياضة، تم ترجمتها إلى لوحات تخاطب الإنسانية بمختلف لغاتها وثقافاتها، مؤكدا في الوقت نفسه أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان تنظر للرياضة باعتبارها تمثل أهدافا شاملة بغض النظر عن المكسب أو الخسارة.

وتابع ” نحن نهتم بقدر عال لجعل الرياضة واحدة من أساسيات تعزيز تنمية الإنسان وسلامته ، بما يتوافق مع الهدف 3 من أهداف التنمية المستدامة، والمتمثل في ضمان تمتع الجميع بأنماط عيش صحية، وبالسلامة في جميع الأعمار”.

وأشار الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلى أن الرياضة تشترك مع مبادئ حقوق الإنسان في العديد من الأهداف والقيم الأساسية، لافتا إلى أن الميثاق الأولمبي أوضح أن فكره يهدف إلى جعل الرياضة وسيلة للتطور المتناسق ل?نسان بغية إيجاد مجتمع يسوده السـ?م ويعنى بالحفاظ على الكرامة ا?نسانية.

وبين أن مكتب الأمم المتحدة المعني بتسخير الرياضة من أجل التنمية والسلام، أكد على أن الأنشطة الرياضية المنظمة بشكل جيد والتي تظهر أفضل القيم الرياضية في الانضباط والاحترام المتبادل والروح الرياضية والعمل الجماعي، يمكن كلها أن تسهم في دمج الفئات المجتمعية وتساعد على توعية الأفراد بالقيم اللازمة للسلام الاجتماعي.

وأكد الجمالي كذلك قدرة الرياضة على تعزيز التنمية الاجتماعية بتغيير التصورات عن ذوى الإعاقة وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في الرياضة وإدماجهم في مجتمعاتهم، وقال إنه في هذا السياق جاء تنظيم اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لهذا المعرض الذي يتضمن لوحات فنية تعكس معاني حقوق الإنسان في كرة القدم، وتجسد العديد من المبادئ الأساسية الواردة في الاتفاقيات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان. ونوه الى أن لوحات المعرض تعبر أيضا عن مناهضة العنف في الملاعب والتمييز العنصري والعبارات العنصرية التي قد تصدر من بعض المشجعين ضد اللاعبين.

من ناحيتها، أكدت السيدة جوهرة بنت عبدالعزيز السويدي القائم بالأعمال بالإنابة بالوفد الدائم لدولة قطر بجنيف، على العلاقة الوطيدة بين كرة القدم وحقوق الإنسان، مشيرة الى أن لوحات المعرض تقدم رسائل رئيسية حول المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان من حيث ارتباطها بكرة القدم وتعزز القيم الرياضية مثل احترام التنوع والتسامح.

وأعربت القائم بالأعمال بالإنابة بالوفد الدائم لدولة قطر بجنيف، في تصريح صحفي، عن أملها في أن تنتشر هذه الرسائل المتعلقة بأوجه الترابط بين كرة القدم وحقوق الإنسان على أوسع نطاق ممكن ، مضيفة القول “بينما نحن نحتفل بالعد التنازلي لافتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ، يزداد حماسنا وترقبنا لمشاهدة هذا الحدث الخاص الذي ستستضيفه المنطقة العربية للمرة الأولى، فنحن على ثقة تامة بأن التاريخ سيشهد بطولة من ضمن أفضل البطولات على الإطلاق وستوفر لحظات لن ينساها المشاركون”.

وفي ذات السياق نوه السيد جوفاني ديكولا المستشار الخاص لمكتب نائب المدير العام لمنظمة العمل الدولية الى أن دولة قطر قد أحرزت تقدما كبيرا فيما يتعلق بالإصلاحات العمالية، مستبعدا أن تكون كرة القدم هي التي استطاعت تحريك هذه الإصلاحات.

وشدد على أن دولة قطر قد بذلت جهودا للتأكد من أن تشريعات العمل تتماشى مع الاتفاقيات الدولية ،” ويجب علينا تهنئتها على هذا التعامل الحازم بشكل خاص في كل الأوقات”، مضيفا “طوال الوقت في الدوحة، كان هناك عمل مع منظمات العمال والحكومة للتأكد من أن قضايا العمل تعالج في وقت ظهورها” ..مؤكدا أن ما يحدث في قطر من تقدم في مجال الإصلاحات لا يحدث في كثير من البلدان.

وفيما يتعلق ببطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 قال ديكولا، إن التزام حكومة قطر بالعدالة الاجتماعية سيظل قائما ، لافتا الى أن ذلك ليس أمرا سينتهي بانتهاء بطولة كأس العالم ، ولكنه سيستمر إلى ما هو أبعد من ذلك ، معربا عن الشكر لحكومة قطر على هذه الجهود.

من جهته قال سعادة السيد فرانشيسكو موتا رئيس فرع آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، إن البطولات الكبرى مثل بطولة كأس العالم ، ليست مجرد احتفالات فحسب، ولكنها تجلب الهيبة للدول التي تستضيفها ، كما تجلب معها نوعا من التدقيق لا سيما في القضايا التي تتعلق بحقوق الإنسان.

ونوه الى أن حكومة دولة قطر قدمت مثالا ايجابيا في هذا الشأن، وعملت على تحسين حقوق العمال من خلال تشريعات أقوى وتعزيز التعاون مع منظمة العمل الدولية الأمر الذي أدى إلى احترام حقوق جميع العمال في قطر.

وأضاف موتا ” نحن على يقين بأن دولة قطر سترحب بالعالم أجمع في هذا الحدث الهام، فمن منظور حقوق الإنسان ينبغي إقامة البطولة بطريقة آمنة تدعم حقوق الإنسان وتعززها”، مشيرا الى أن أهمية الرياضة برزت بشكل واسع من خلال الإقبال الكبير أثناء وباء /كوفيد -19 / وتسليط الضوء على مدى أهمية الرياضة للسلامة الجسدية وسلامة الصحة النفسية، لافتا إلى منظمة الصحة العالمية أكدت أن انعدام النشاط البدني يعد المسبب لأحد الأمراض الرئيسية مثل أمراض السكر والسرطان.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button