additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured🇶🇦 DOHA

International Women’s Day: Equality, Empowering Women is Central Pillar in Qatar National Vision

اليوم العالمي للمرأة: المساواة وتمكين المرأة.. ركيزة محورية في رؤية دولة قطر

QNA

Doha: Along with the world, the State of Qatar will be celebrating today the International Women’s Day, which falls on March 8 of every year. The theme of the International Women’s Day in 2022 will be ‘Gender Equality Today for a Sustainable Tomorrow’, as this celebration comes in appreciation for the contributions of women and girls around the world, and in recognition of women’s efforts in all fields, as well as their significant role in building the future of nations.

In implementation with the directives of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, the State of Qatar attaches great importance to women in all fields, which has supported Qatari women to achieve success in all fields and sectors, thanks to the equal opportunities provided by the state in terms of care, education and employment.

The State of Qatar’s constitution prohibits discrimination against women, and the state continues its efforts to implement, approve and expand the scope of policies that give women the freedom and power to make their own decisions. Neither violence against women nor domestic violence in that matter, are tolerated.

Gender equality and women’s empowerment is a basic and pivotal pillar in the success of Qatar National Vision 2030 (QNV), which has given great attention to the issue of empowering women, enhancing their capabilities, and ensuring that they get their right to work. QNV 2030 also attaches great attention to women’s right to participate in the economy, as well as provide them with decent work and social protection, as Qatar has been at the forefront of women’s rights advocates at the local and global levels.

The state has made many efforts, plans and strategies over the past decades to protect and care for women within the family, preserve their dignity, and prevent any kind of discrimination or abuse against them.

Qatari women have been given elements and aids that have provided them with many benefits that contributed to their protection and empowerment, and the Qatari family in general receives great attention from the state in order to enhance the status of women in society.

Women in the State of Qatar occupy prominent roles in all aspects, including decision-making in the economic and political fields, and Qatar is also in the lead of the region’s indicators on gender equality, including the highest rate of female participation in the labor force and equal wages in the government sector, in addition to the highest rate of female enrollment in universities.

According to the latest data issued by the Planning and Statistics Authority, the total number of female students enrolled in university education reached 24,807, which is equivalent to 70.4 percent of the total enrollment in the 2019 academic year. The total number of female graduates from university education in 2019 amounted to about 3,917 female students, equivalent to 67.5 percent of the total graduates this year.

Based on Qatar’s belief that education is the basis for equal opportunities and development, the state has strengthened its efforts to ensure that all women have access to the highest levels of education and opportunities in all sectors, especially in the science, technology, engineering and mathematics sectors.

Women occupy several of the most influential positions in the country, in addition to prominent leadership positions on various commercial sectors, as nearly 20 percent of commercial records in the country are registered in the name of Qatari businesswomen. The number of commercial records increased from 1,400 in 2015 to nearly 4,000 in 2020.

The State of Qatar continues its commitment to cooperate with human rights organizations, civil society, members of legislative bodies and individuals, to empower women within the country and make progress at the level of society as a whole.

Speaking of Qatari women, it is of absolute necessity to mention the great role played by HH Sheikha Moza bint Nasser, Chairperson of Qatar Foundation for Education, Science and Community Development, as Her Highness’ role has not only been limited to local affairs, but extends regionally, globally, and in the Arab world in general.

One of the most prominent initiatives that Her Highness has offered at the global level is the ‘Education Above All’ initiative, as she developed the ‘Educate a Child’ program, which contributed to reaching 10 million children who do not have access to education around the world, in addition to the ‘Zero’ strategy launched by the foundation, which aims to reduce the percentage of out-of-school children in several countries.

In 2012, HH Sheikha Moza bint Nasser launched Education Above All Foundation, which aims to provide new life opportunities for the underprivileged in the developing world. Four programs were set under the foundation’s umbrella, including ‘Educate a Child’, Al Fakhoora, Protect Education in Insecurity and Conflict (PEIC) and Reach Out To Asia.

Her Highness also paid great attention to all aspects related to women, which contributed to highlighting the role of Qatari women and motivating them to advance society and diversify the sources of human resources.

Promoting active citizenship among the people of Qatar is at the core of HH Sheikha Moza bint Nasser’s work, as she encourages initiatives that develop skills, teamwork, self-reliance and social participation, with the aim of making Qatar a developed, prosperous and permanently stable society, through what it offers to achieve its goals by building and establishing many initiatives and service actors that advance society, and are concerned with the fields of family, education, science, health and cultural heritage.

Women occupy a prominent role in the State of Qatar, where they compete with men in the highest administrative and scientific positions, and made an effective effort through their contribution in various fields within and outside Qatari society.

The State of Qatar has also highlighted the distinct role of women by strengthening the role of social organizations concerned with their affairs, expressing its strong belief in the status of Qatari women and their ability to occupy the highest positions and perform the roles entrusted to them with vitality, effectiveness and responsibility.

In this context, Qatar Chamber Board Member and Chairperson of Qatari Businesswomen Forum Ibtihaj Al Ahmadani stressed that the government policies that support Qatari women have contributed to empowering women and activating their economic participation, pointing out the wide participation of women in the fields of economic development, and their remarkable presence in the labor marker and entrepreneurship in particular.

In a statement, Ibtihaj Al Ahmadani explained to Qatar News Agency (QNA) that the number of women who partially or fully own companies is about 7,000 Qatari women, while the number of women authorized to sign and have the right to manage in companies is about 4,900, adding that the number of women authorized to sign is more than 4,700 Qatari women.

She also emphasized that Qatari businesswomen have projects in various economic sectors, especially in the field of small and medium enterprises, adding that their projects vary to include the sectors of industry, tourism, real estate, contracting and construction, trade, services, and others, in investments amounting to billions of dollars in the local market, in addition to investments in the stock market, real estate activities, tourism, and others areas.

Al Ahmadani expressed her confidence that the support that businesswomen receive opens doors to play greater roles at the global and regional levels, adding that this support allows them to have a distinguished presence in international forums and gatherings, to extend their activities outside the regional system to reach the global level.

The State of Qatar has a leading role in all fields, and part of the development process that Qatar is witnessing is investing in individuals, as the country has provided educational opportunities for Qatari girls at all levels of education, including undergraduate and graduate levels.

Women started their role in school education, which was also led by women through the late Amna Mahmoud Al Jaidah, showing the important impact in forming and creating a new renaissance for the state built on higher foundations.

The disciplines that women entered varied, such as education, aviation, engineering, medicine, law, international affairs, Sharia, media, literature, arts, and applied sciences of all kinds.

Women in Qatar are still expanding in the range of disciplines they study to enrich the country in wide fields that compete and keep pace with the times.

Qatari women have assumed high positions in education, as HE Sheikha Al Mahmoud was the first Minister of Education and the first Qatari and Gulf lady to hold this important ministerial position. Also Dr. Sheikha Abdullah Al Misnad was appointed as President of Qatar University, and she was the first lady to hold this position.

Qatari women continued their work in the health field, in which they held high positions that reflected their successes in development and work, as HE Sheikha Ghalia bint Mohammed bin Hamad Al-Thani was appointed as Minister of Health, while HE Dr. Hanan Mohamed Al Kuwari is currently in charge of the Ministry of Public Health. The woman has also been appointed to several positions as director of the Hamad Medical Corporation and responsible for Nursing Administration, pharmacy and the health centers.

The Qatari women also entered the field of law and headed several departments at the Ministry of Justice. and Ms. Maryam Abdullah Al Jaber was appointed as the first public prosecutor at the Gulf level, in a precedent that was also considered the first of its kind at the level of countries in the region.

The role of Qatari women included the diplomatic work in which they assumed senior positions, thus confirming the legitimacy of their right to represent the State of Qatar abroad, as HE Sheikha Alya Ahmed bin Saif Al-Thani was appointed as the first female ambassador to serve as the Permanent Representative of the State of Qatar to the European Headquarters of the United Nations in Geneva, and then she became the permanent representative of the State of Qatar to the United Nations General Assembly in New York. HE Lolwah bint Rashid Al Khater has also been appointed as Assistant Foreign Minister, making her the first Qatari woman to assume this position.

Qatari women also emerged in the financial and investment sectors, as HE Sheikha Hanadi bint Nasser Al-Thani managed the first investment company established in the region, affirming the ability of Qatari women to assume leadership roles, and then the Qatari Businesswomen Association was established.

The participation of women was not limited to that role only, but also extended to work in banks, based on her higher educational qualifications, which she deserved well, and reached presidential positions, achieving many successes and financial and administrative excellence at work.

Women had a great contribution to the tourism sector, as they participated in tourism events organized by the country. Qatari women have also excelled in the field of fine art, photography and theater decoration and entered the field of media until they gradually occupied major positions in the field of audio-visual media.

Qatari women have also played an important role in charitable institutions by providing assistance and subsidies inside and outside the community, and by preparing field research on needy families. They have also excelled in the fields of science and technology, as they hold many important positions in the country and win international awards, and they have a presence in the Cabinet and the Shura Council, as well as participating in decision-making processes, and also successfully manages many institutions.

Internationally, many prominent Qatari women have won a number of international awards for their dedication and hard work in their respective fields.

The Regional Subcommittee on Polio Eradication and Outbreaks at the World Health Organization (WHO) Regional Office for the Eastern Mediterranean has chosen HE Minister of Public Health Dr Hanan Mohamed Al Kuwari as co-chair of the committee, during her participation in the fourth meeting of the Subcommittee, which was held recently via video conference. Dr. Hanadi Al Hamad, National Lead for Healthy Ageing in the National Health Strategy at the Ministry of Public Health has recently awarded “His Highness Sheikh Sabah Al-Ahmad Al-Jaber Al-Sabah Prize for Research in Health Care for the Elderly and Health Promotion.”

The State of Qatar has played prominent roles at the global level with regard to women’s rights and defending them in all international forums, the most prominent of which is the Qatari role in advocating Afghan women.

The State of Qatar believes in the importance of women’s full participation in various political, economic and social fields, and this is embodied in its policies at the local and international levels. In many international forums, the country affirmed the importance of involving women in peace processes, taking into account the preservation of the rights of women and girls and the promotion of their participation in society.

The State of Qatar affirmed that, from its position as an active and pioneering country in the field of peaceful settlement of conflicts and disputes, it believes that the participation of women in making, preserving, building and sustaining peace is a vital and prerequisite for the success of these endeavors.

It also continues to devote its efforts in cooperation with its partners from countries and international organizations to ensure the advancement of women’s rights, protect their security and enhance their participation in all fields, particularly in peace and security operations, especially since this is one of the factors for the success of those operations and thus is in the interest of all.

قنا

الدوحة: تحتفل دولة قطر مع دول العالم اليوم /الثلاثاء/ باليوم العالمي للمرأة الذي يوافق الثامن من مارس من كل عام، والذي يأتي هذا العام تحت شعار /المساواة المبنية على النوع الاجتماعي اليوم من أجل غد مستدام/، حيث يأتي هذا الاحتفال تقديرا لمساهمات النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم، واعترافا بما تقدمه المرأة في كافة المجالات ودورها المهم في بناء مستقبل الأمم.

وتنفيذا للتوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله ورعاه”، تولي الدولة أهمية كبيرة للمرأة في كافة المجالات والميادين، وهو ما دعم المرأة القطرية في سبيل تحقيق نجاحات في كافة المجالات والقطاعات، بفضل تكافؤ الفرص التي وفرتها لها الدولة في الرعاية والتعليم والتوظيف.

ويحظر دستور دولة قطر التمييز ضد المرأة، كما تواصل الدولة جهودها لإنفاذ وإقرار وتوسيع نطاق السياسات التي تمنح المرأة الحرية والقوة لاتخاذ قراراتها بنفسها، ولا يتم التسامح إطلاقا مع العنف ضد المرأة والعنف الأسري.

كما تعد المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ركيزة أساسية ومحورية في نجاح رؤية دولة قطر الوطنية 2030 التي أولت اهتماماً مُقدراً لمسألة تمكين المرأة وتعزيز قدراتها، وكفالة تمتعها بحقها في العمل، وتمكنها من المشاركة الاقتصادية وتوفير العمل اللائق، وتعزيز الحماية الاجتماعية لها، كما كانت قطر في طليعة المدافعين عن حقوق المرأة على المستوى المحلي والعالمي.

وللدولة جهود وخطط واستراتيجيات كثيرة على مر العقود الماضية، لحماية ورعاية المرأة في إطار الأسرة وصون كرامتها ومنع أي تمييز ضدها أو وقوع أي ضرر يلحق بها.

وقد حظيت المرأة القطرية بمقومات ومعينات وفرت لها مكاسب عديدة ساهمت في حمايتها وتمكينها، وتلقى الأسرة القطرية عامة، من الدولة اهتماما بالغا بما يعزز مكانة المرأة في المجتمع.

وتشغل المرأة في دولة قطر أدوارا بارزة في كل نواحي الحياة، بما في ذلك صناعة القرارات في المجالات الاقتصادية والسياسية، وتتصدر دولة قطر دول المنطقة في مؤشرات المساواة بين الجنسين، بما فيها أعلى معدل لمشاركة المرأة في القوة العاملة، والمساواة في الأجور في القطاع الحكومي، بالإضافة إلى أعلى نسبة لالتحاق الإناث بالجامعات.

ووفقا لآخر البيانات الصادرة عن جهاز التخطيط والاحصاء، بلغ إجمالي الطالبات الملتحقات بالتعليم الجامعي 24807 طالبات، بما يعادل نسبة 70.4 بالمئة من إجمالي الملتحقين بالعام الدراسي 2019، كما بلغ إجمالي الخريجات من التعليم الجامعي في العام 2019 حوالي 3917 طالبة، بما يعادل نسبة 67.5 بالمئة من إجمالي الخريجين في هذا العام.

وانطلاقا من إيمان دولة قطر بأن التعليم هو أساس تكافؤ الفرص والتنمية، عززت الدولة جهودها لتأمين حصول جميع النساء على أعلى مستويات من التعليم والفرص في جميع القطاعات، لاسيما في قطاع العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وتتبوأ المرأة عددا من المناصب الأكثر تأثيرا، بالإضافة إلى مناصب قيادية بارزة في مختلف القطاعات التجارية، حيث أن 20 بالمئة تقريبا من السجلات التجارية في الدولة مسجلة باسم سيدات أعمال قطريات، وارتفع عدد السجلات التجارية من 1,400 سجل في عام 2015 إلى 4,000 سجل تقريبا في عام 2020.

وتلتزم دولة قطر بمواصلة التعاون مع منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني وأعضاء الهيئات التشريعية والأفراد، لتمكين المرأة داخل الدولة وإحراز التقدم على مستوى المجتمع ككل.

وبالحديث عن المرأة القطرية، لابد من الإشارة إلى الدور الكبير الذي لعبته وتلعبه صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ولا ينحصر دور سموها على الشأن المحلي، بل يمتد إقليميا وعربيا وعالميا.

ومن أبرز ما قدمته سموها على المستوى العالمي مبادرة “التعليم فوق الجميع”، حيث وضعت برنامج “علم طفلا” الذي ساهم في الوصول إلى 10 ملايين طفل لا يحصلون على التعليم حول العالم، كما تم إطلاق استراتيجية “صفر” لمؤسسة /التعليم فوق الجميع/، والتي تهدف إلى تصفير نسبة الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في عدة بلدان.

وفي العام 2012 أسست صاحبة السمو مؤسسة التعليم فوق الجميع، وهي مؤسسة تهدف إلى توفير فرص حياة جديدة للمحرومين في العالم النامي، وتنضوي تحتها أربعة برامج هي /علم طفلا/، /الفاخورة/، /أيادي الخير نحو آسيا (روتا)/، و/حماية التعليم في ظروف النزاع وانعدام الأمن/.

كما أولت سموها اهتماما كبيرا لكافة الجوانب المتعلقة بالمرأة، مما ساهم في إبراز دور المرأة القطرية وتحفيزها للنهوض بالمجتمع وتنويع مصادر الموارد البشرية.

ويدخل ترويج المواطنة الفعالة بين شعب قطر في صميم عمل صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، فهي تشجع المبادرات التي تنمي المهارات، والعمل الجماعي، والاعتماد على الذات والمشاركة الاجتماعية، بهدف جعل قطر مجتمعا متطورا ومزدهرا ودائم الاستقرار، من خلال ما تقدمه من تحقيق لأهدافها عن طريق إنشاء وتأسيس العديد من المبادرات والجهات الخدمية الفاعلة التي تنهض بالمجتمع، وتهتم بمجالات الأسرة والتعليم والعلوم والصحة والتراث الثقافي.

واحتلت المرأة دورا بارزا في دولة قطر، حيث أصبحت تنافس الرجل في أعلى المناصب الإدارية والعلمية وقامت بجهد فاعل من خلال إسهامها في شتى المجالات داخل المجتمع القطري وخارجه.

كما أبرزت دولة قطر الدور الجلي للمرأة وذلك بتعزيز دور المنظمات الاجتماعية التي تعنى بشؤونها، معبرة عن الإيمان العميق بمكانة المرأة القطرية وقدرتها على تبوء أعلى المناصب وأداء الأدوار المنوط بها بكل حيوية وفاعلية ومسؤولية.

وفي هذا الإطار أكدت السيدة ابتهاج الأحمداني عضو مجلس إدارة غرفة قطر ورئيس منتدى سيدات الأعمال القطريات، أن السياسات الحكومية الداعمة للمرأة القطرية ساهمت في تمكين المرأة وتفعيل مشاركتها الاقتصادية.. مشيرة إلى المشاركة الواسعة للنساء في مجالات التنمية الاقتصادية، وحضورهن اللافت في سوق العمل وريادة الأعمال على وجه التحديد.

وأوضحت السيدة ابتهاج الأحمداني، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، أن عدد السيدات المالكات جزئيا او كليا للشركات يبلغ حوالي 7 آلاف سيدة قطرية، في حين يصل عدد السيدات المفوضات بالتوقيع ولهن حق الإدارة في الشركات نحو 4900 سيدة، فيما يبلغ عدد السيدات المفوضات بالتوقيع إلى أكثر من 4700 سيدة قطرية.

وأكدت أن لدى سيدات الأعمال القطريات مشاريع في مختلف القطاعات الاقتصادية خصوصا في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث تتنوع مشروعاتهن لتشمل قطاعات الصناعة والسياحة والعقارات والمقاولات والإنشاءات، والتجارة، والخدمات، وغيرها، في استثمارات يصل حجمها إلى مليارات الدولارات في السوق المحلي، هذا بالإضافة إلى استثمارات في البورصة، وأنشطة العقار، والسياحة، وغيرها.

وعبرت الأحمداني عن ثقتها بأن الدعم الذي تحظى به سيدات الأعمال يفتح أمامها الطريق إلى الاضطلاع بدور أكبر على مستوى الوطن العربي والعالم، ويتيح لهن حضورا مميزا في المنتديات والتجمعات الدولية، ليمتد نشاطهن الى خارج المنظومة الإقليمية وصولا الى العالمية.

ولدولة قطر دور رائد في جميع المجالات، كما أن جزءًا من مسيرة التنمية التي تشهدها قطر يتمثل في الاستثمار في الأفراد، حيث وفر الدولة فرصا تعليمية للفتيات القطريات في جميع مستويات التعليم بما في ذلك المستويات الجامعية والدراسات العليا.

وبدأت المرأة دورها في التعلم بالمدارس التي قادتها المرأة أيضا من خلال السيدة آمنه محمود الجيدة رحمها الله، مبينة بذلك الأثر المهم في تكوين وصناعة نهضة جديدة للدولة مبنية على أسس عليا.

وتنوعت التخصصات التي اقتحمتها المرأة كالتربية والطيران والهندسة والطب والقانون والشؤون الدولية والشريعة والإعلام والآداب والفنون والعلوم التطبيقية بمختلف أنواعها.

وما زالت المرأة في قطر تتوسع في نطاق التخصصات التي تدرسها لتثري بها الدولة في مجالات واسعة تنافس وتواكب بها مجريات العصر.

وتبوأت المرأة القطرية مناصب عليا في التعليم، حيث كانت سعادة السيدة شيخة المحمود أول وزيرة للتعليم وأول سيدة قطرية وخليجية تتبوأ هذا المنصب الوزاري الهام، كما عينت الدكتورة شيخة عبدالله المسند رئيساً لجامعة قطر وهي أول سيدة تتولى هذا المنصب.

وواصلت المرأة القطرية عملها في المجال الصحي الذي تبوأت به مناصب عليا عكست نجاحاتها في التطوير والعمل، حيث عينت سعادة الشيخة غالية بنت محمد بن حمد آل ثاني وزيرة للصحة، بينما تتولى حاليا سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزارة الصحة العامة، كما عينت المرأة في العديد من المناصب كمديرة لمؤسسة حمد الطبية ومسؤولة عن إدارة التمريض والصيدلة والمراكز الصحية.

ولم يخل مجال القانون من عمل المرأة القطرية، فقد ترأست عدة أقسام في وزارة العدل، وعينت السيدة مريم عبدالله الجابر أول وكيل نيابة على مستوى الخليج في سابقة اعتبرت أيضا الأولى من نوعها على مستوى دول المنطقة.

وشمل دور المرأة القطرية العمل الدبلوماسي الذي تبوأت به المناصب العليا مؤكدة بذلك مشروعية حقها في تمثيل دولة قطر بالخارج، حيث تم تعيين سعادة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني كأول سفيرة تعمل في منصب المندوب الدائم لدولة قطر لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة بجنيف، ثم أصبحت المندوب الدائم لدولة قطر في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك. كما تم تعيين سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، مساعدا لوزير الخارجية، لتكون بذلك أول امرأة قطرية تتقلد هذا المنصب.

وبرزت المرأة القطرية أيضا في القطاعات المالية والاستثمارية حيث أدارت سعادة الشيخة هنادي بنت ناصر آل ثاني شركة الاستثمار الأولى التي أنشئت في المنطقة، مؤكدة بذلك قدرة المرأة القطرية على تحمل الأدوار القيادية، وتكونت رابطة سيدات الأعمال القطريات.

ولم تقتصر مشاركة المرأة على ذلك الدور وحسب بل امتدت للعمل في البنوك مستندة على مؤهلاتها العلمية العليا التي استحقتها بجدارة، ووصلت بها إلى مناصب رئاسية محققة الكثير من النجاحات والتميز المالي الإداري في العمل.

وكان للمرأة إسهام كبير في قطاع السياحة، حيث شاركت في الفعاليات السياحية التي تنظمها الدولة، كذلك أبدعت المرأة القطرية في مجال الفن التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي وفي مجال الديكور المسرحي. وخاضت المرأة مجال الإعلام وتدرجت إلى أن شغلت المناصب الكبرى في مجال الإعلام المرئي والمسموع.

كما ساهمت المرأة القطرية بدور هام في المؤسسات الخيرية من خلال تقديم المساعدات والإعانات داخل المجتمع وخارجه وإعداد البحوث الميدانية عن الأسر المتعففة. كذلك تفوقت المرأة القطرية في مجالات العلوم والتكنولوجيا، حيث تتقلد العديد من المناصب المهمة في الدولة وتفوز بجوائز عالمية، ولها حضور في مجلس الوزراء، ومجلس الشورى، وتشارك في عمليات صنع القرار، وأيضا إدارة العديد من المؤسسات بنجاح.

وعلى المستوى الدولي، فازت العديد من القطريات البارزات بعدد من الجوائز الدولية من خلال تفانيهن وعملهن الجاد في مجالات تخصصهن.

فقد اختارت اللجنة الفرعية الإقليمية لاستئصال شلل الأطفال والتصدي لفاشياته بالمكتب الإقليمي لشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزير الصحة العامة، رئيسا مشاركا للجنة، وذلك خلال مشاركة سعادتها في الاجتماع الرابع للجنة الفرعية عبر تقنية الاتصال المرئي. كما فازت الدكتورة هنادي الحمد قائد أولوية شيخوخة صحية بالاستراتيجية الوطنية للصحة في وزارة الصحة العامة، مؤخراً بجائزة “سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للبحوث في مجالي الرعاية الصحية للمسنين وتعزيز الصحة”.

ولعبت قطر أدوارا بارزة على المستوى العالمي فيما يتعلق بحقوق المرأة والدفاع عنها في كافة المحافل الدولية، لعل أبرزها الدور القطري في مناصرة المرأة الافغانية.

وتؤمن دولة قطر بأهمية مشاركة المرأة بشكل كامل في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويتجسد ذلك في سياساتها على المستويين المحلي والدولي، وأكدت الدولة في العديد من المحافل الدولية، أهمية إشراك المرأة في عمليات السلام، والأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على حقوق المرأة والفتاة وتعزيز مشاركتها في المجتمع.

وأكدت دولة قطر أنها، من موقعها كدولة فاعلة ورائدة في مجال التسوية السلمية للصراعات والمنازعات، تؤمن بأن مشاركة المرأة في صنع وحفظ وبناء واستدامة السلام هو أمر حيوي وشرط أساسي لنجاح هذه المساعي.

كما تواصل دولة قطر تكريس جهودها بالتعاون مع شركائها من الدول والمنظمات الدولية لضمان النهوض بحقوق المرأة وحماية أمنها وتعزيز مشاركتها في كل المجالات، لا سيما في عمليات السلم والأمن، خاصة وأن هذا من عوامل إنجاح تلك العمليات وبالتالي يصب في مصلحة الجميع.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button