additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

📌 Featured👮‍♂️ Government📚Education

Education Excellence Day Award: 15 Years of Excellence, Promotion of Creativity, Innovation

جائزة التميز العلمي: 15 عاما من التميز وتعزيز الإبداع والابتكار

QNA

Doha: The State of Qatar will celebrate today the 15th edition of the Education Excellence Day Award, under the slogan ‘With Excellence We Build Generations,’ where 72 winners out of a total of 267 applicants who applied to win in its nine different categories, namely the Education Excellence Day Award for primary and preparatory students, high school students, university graduates, and holders of master’s and doctoral degrees, in addition to the distinguished teacher award, distinguished school and distinguished scientific research.

The growing interest and participation in the Education Excellence Day Award, launched by the Ministry of Education and Higher Education in 2006 and under the patronage of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani, confirms that the State of Qatar focuses on the human being as the basis for community development and in implementing Qatar National Vision 2030. It also indicates that investing in Qataris through quality education and scientific excellence is a strategic choice for the advancement of the country in a conscious and distinguished society, armed with science and knowledge.

The Education Excellence Day Award is one of the foundations of the educational system in the State of Qatar, and represents one of the paths that promote excellence and creativity by adopting international standards, implementing quality programs, and achieving the integration of individual and institutional efforts to improve the outcomes of the educational process in the State of Qatar.

The award also honors and celebrates the scientifically distinguished people of Qatar, encouraging all individuals and educational institutions to develop their performance, promoting positive trends towards knowledge and scientific research, instilling a spirit of innovation among students, researchers and educational institutions, and fueling the spirit of competition between individuals and educational institutions in the field of scientific excellence, and directing individual and institutional energies towards scientific excellence in areas that serve the achievement of the State’s development orientations.

Over the past 15 years, the Education Excellence Day Award has contributed to making excellence a strategic goal and a well established culture in the Qatari society, which has become an incubator environment for excellence in light of the wide educational options provided by the State for its children at home and abroad.

Through national strategies and well-studied educational plans, Qatar aimed at building an educational system in line with the highest standards of global educational systems, with the adoption of the latest technologies and educational and research programs in curricula, assessment and training, which contributed to the development of students’ capabilities, the discovery of their talents and creative potential, and the enhancement of their scientific research skills in various disciplines and fields, especially those needed by the State.

In light of the growing interest and increasing demand for participation in the award, the number of distinguished people awarded during the past 15 years exceeded 800 individuals and institutions in all nine categories.

HE Minister of Education and Higher Education Buthaina bint Ali Al Jabr Al Nuaimi affirmed that HH the Amir’s continuous support of the Education Excellence Day Award carries many inspiring meanings and connotations because it reflects the extent of HH the Amir’s interest in the education system and its outcomes and the role entrusted to it in preparing Qataris in a rapidly changing world.

Her Excellency said that in celebration of the Education Excellence Day Award in its 15 edition, excellence has become a strategic goal in HH the Amir’s policy and a societal culture, where Qatar has distinguished itself thanks to its citizens in the field of education and other fields such as economy, trade, media, culture, sports, tourism, art and heritage, as well as in the field of diplomacy, conflict resolution, peace building and its sustainability at the regional and international levels, in addition to its distinction in the field of humanitarian and social work.

The Education Excellence Day Award has become an essential part of human development efforts and initiatives in the State of Qatar, and that the best can be achieved through science and learning, as well as attention to scientists, distinguished and creative people in their various positions, especially since spending on education in Qatar is very large, and is among the highest in the world, which gives citizens confidence in the future of their children, HE added.

HE the Minister said that the Education Excellence Day Award ended its 15th session with success. It was able to reach every Qatari home, which confirms that it is moving at steady and progressive steps through a path full of achievements, towards achieving the vision and objectives of the rational leadership, in terms of reaching a scientifically distinguished generation, capable of local and international competition, and an active, serious and responsible contribution to advancing comprehensive and sustainable development under the wise leadership of HH the Amir, HE added.

In this regard, HE Minister of Education and Higher Education (MOEHE) Buthaina bint Ali Al Jabr Al Nuaimi said that this success comes from the quality of education and its outputs from Qatari competencies and their scientific excellence, in light of the unlimited support of the wise leadership of education, adding that the schools, universities and higher institutes of the State of Qatar have been distinguished by many remarkable practices and high-level qualitative outputs – enabling these institutes to win international competitions and compete at the academic level in the most prestigious international universities, and providing the labor market with distinguished competencies.

Her Excellency affirmed that the State of Qatar will continue its journey of excellence by creating an enabling environment that embraces and encourages creativity, generates new ideas and visions, releases and develops human potential, as well as develop scientific research methods, mechanisms and techniques, and employ them in its societal context.

In an exclusive statement to Qatar News Agency (QNA), HE Undersecretary of the Ministry of Education and Higher Education Dr. Ibrahim bin Saleh Al Nuaimi said that the honorable patronage of HH the Amir Sheikh Tamim bin Hamad Al-Thani of the Education Excellence Day Award, and His Highness’ constant keenness to patronize the excellence ceremony and honor the winners, emphasizes the extent of His Highness’ interest in science and the educational system in Qatar in its various levels of study, including public and university education, and excellence in all its categories.

This patronization has added great importance to the award and given it sublime dimensions, connotations and meanings, which has been proved by the great demand, development and competition that the award is witnessing year after year, he added.

The award has become an example of excellence and distinction, and has contributed to discovering the creative and talented, especially as it is characterized by the highest international scientific standards, which makes the participation and winning of it an honor sought by all, which in turn has contributed to expanding the circle of participation in the competition – earning a good reputation inside and outside Qatar, he noted.

His Excellency called relevant students, schools and holders of university and higher degrees to participate in the award, each in their field, to achieve victory, excellence and aspiration, as well as play a vital role in rooting the culture of excellence in society, stressing that the participation is open for those aspiring to achieve success, and that excellence requires investing time, confidence, continuous giving and great effort.

In order to consolidate the culture of excellence and achieve a wide space for the dissemination of the award among the Qatari society, MOEHE – over the past years since the award’s establishment, has organized a documentary exhibition for the award under the slogan ‘With Excellence We Build Generations’, which chronicles its previous sessions, starting with its very first one in 2007.

The award’s Documentary Exhibition, of which the 15th edition has recently been inaugurated by HE Minister of Education and Higher Education, aims to provide an opportunity for visitors to get acquainted closely with the award criteria, methods of submission and participation, preparation of its requirements, as well as its initiative known as ‘Ambassadors of Excellence,’ as it contains many pavilions that document all of this, as films for all previous sessions, pictures of the winners, the medals and certificates they received, and the award’s commemorative stamps are shown.

According to opinions of experts and educators, the Education Excellence Day Award has become an educational and developmental heritage for the Qatari society, and a major state project, with a vision, mission and sublime goals, as it shows great interest in human cadres; especially since the scientifically distinguished students of all levels represent Qatar’s human capital of knowledge that achieves its national vision.

In addition to that, the award allows both its applicants and winners to continue participating with the development of performance until obtaining the victory, while all public and private schools must embrace and adopt the honorees, and pledge to develop their abilities, potentials and talents, so that they can be role models for their fellow students, and experts who can contribute to the enhancement of the positive aspects of their colleagues.

For 15 years, the award has contributed to the consolidation of a culture of scientific excellence and support for the creativity process and skills of Qatari students, which was positively reflected on the excellence of the outputs of schools and Qatar educational institutions – confirming that excellence is a strategic goal in the policy of the wise leadership.

In this regard, HE Minister of Education and Higher Education said that the ministry will spare no effort in nurturing the distinguished, talented and creative students and empowering them by providing them with all kinds of opportunities and options. The Ministry will also help them overcome the difficulties and obstacles that may befall them, so that they can acquire knowledge to enrich their perceptive thought in the process of development and modernization supported by the wise leadership, she added.

Her Excellency pointed out that Qatar’s remarkable interest in science and the educational system in all its pillars, and in spreading a culture of excellence in all aspects, has made competing and winning in the Education Excellence Day Award an honor that everyone seeks to achieve, as the award is characterized by the highest international scientific standards.

The renaissance of nations will only be achieved through dedication to efforts and perseverance to achieve goals, and excellence is one of the links in achieving these goals, which is why this prestigious award has come to motivate and encourage the people of Qatar to make excellence a goal motivated by national motives and a sense of responsibility, to actively contribute to the progress and development of the country.

In this regard, HE Undersecretary of the Ministry of Education and Higher Education emphasized that investing in science and education is an investment in people and in the future, pointing out the approach of Qatar and its wise leadership, which comes from Qatar’s belief that the Qatari citizen – with their weapons of science and knowledge, will be able to fulfill their responsibilities of citizenship and give back to a homeland that spared no effort in their favor.

The distinguished students, who will have the honor of shaking hands with HH the Amir on the day where the world will witness a celebration of their excellence, will play a role model for those who aspire to achieve excellence, His Excellency said, adding that the door of excellence is open to all, but requires mastery, sincerity, perseverance and determination to achieve goals.

All concerned, interested and educators affirm that the Education Excellence Day Award has succeeded as the highest academic honor granted to distinguished individuals and educational institutions in the country in consolidating excellence, creativity and innovation in the educational environment in Qatar, through international standards of excellence and quality programs that contributed to improving the outcomes of the educational process.

It confirms that the real and optimal investment is the investment in the human being, and that the care and attention to the talented youths lies in this investment in order to build a generation of qualified young people to deal with all developments of all sectors, and this is what Qatar National Vision 2030 indicated in its first pillar related to human development.

In order to affirm these meanings in the march of education excellence in Qatar, HE Minister of Education and Higher Education stressed that Qatar relies a lot on its scientifically distinguished youth to protect its gains at all levels, especially after they are armed with knowledge, skills and tools of creativity and are open to the world of scientific research, above all, their mastery of the main competencies as basic requirements for the 21st century, which opens new horizons for human and sustainable development in Qatar and prepares it to compete in a rapidly changing world, based on excellence, innovation and knowledge.

In the same context, HE Undersecretary of the Ministry of Education and Higher Education Dr. Ibrahim bin Saleh Al Nuaimi, believes that the Education Excellence Day Award, after 15 years of its launch, has become entrenched within Qatari society and has become a scientific and developmental heritage, further noting that the award has achieved its objectives and has become a vital means for human development.

He stressed that reaching this level of excellence places Qatar’s youth, especially the distinguished ones, each in their position, facing greater challenges, which is to maintain what they have reached and achieve more, because hopes will remain attached to them as role models to be followed in their footsteps to reach the desired excellence.

The results of the Education Excellence Day Award in its 15th edition, which was announced by the Ministry of Education in January, showed that 16 outstanding students out of 41 participating students won in the outstanding student category for the primary stage, while four students out of 13 participants in the preparatory school category won, and in the category of outstanding student for the secondary school certificate, 12 students out of 31 participants won.

As for the distinguished university student category, 30 students out of 80 participating candidates won, and one distinguished scientific research for the secondary stage out of 16 participating researches won.

In the distinguished teacher category, five teachers out of 12 participating teachers won, while two out of 47 competing participants won the master’s degree holders category. Only one doctor out of 24 contestants won the award, while one school out of the three that entered the competition won the Distinguished School category.

Each of the nine award categories has its own guide, general application requirements and nomination criteria. The Organizing Committee of the Education Excellence Day Award holds continuous meetings with the target groups and entities to identify the nomination procedures, in an effort to expand the circle of participation, as well as organize many events and workshops in this context to introduce the vision of the award in general.

Winners are awarded medals and financial rewards, where the outstanding primary school student in the platinum medal category receives a financial reward of QR 15,000, a medal and a certificate of excellence. As for the distinguished student in the gold medal category, they are awarded a financial reward of QR 10,000, a medal and a certificate of excellence.

The outstanding student in the preparatory stage is awarded the platinum medal category with a financial reward of QR 20,000, a medal, and a certificate of excellence, while the distinguished student in the gold medal category is awarded a financial reward of QR 15,000, a medal, and a certificate of excellence.

The outstanding high school student in the platinum medal category is awarded a medal, a certificate of excellence, and a financial reward of QR 35,000, while the distinguished student in the gold medal category is awarded a gold medal, a certificate of excellence, and a financial reward of QR 25,000. The student of the best research among secondary school is awarded a gold medal and a certificate of excellence, in addition to a financial reward of QR 20,000.

As for the distinguished university student, in the platinum medal category, the winner will receive a medal, a certificate of excellence, and a financial reward of QR 45,000. While the distinguished university student in the gold medal category is awarded a gold medal, a certificate of excellence, and a financial reward of QR 35,000. The distinguished teacher is awarded the platinum medal and certificate of excellence in addition to a financial reward of QR 60,000.

Ph.D. holders are awarded the platinum medal and certificate of excellence, in addition to a financial reward of QR 60,000. The Distinguished School Award is granted to two distinguished schools, one public and the other private, each with a cash reward of QR 100,000, a certificate of excellence and a gold medal. The gold medal is awarded to the master’s holders and QR 50,000 as well.

قنا

الدوحة: تحتفل دولة قطر اليوم بجائزة يوم التميز العلمي في دورتها الخامسة عشرة، تحت شعار /بالتميز نبني الأجيال/ حيث سيتم تكريم 72 فائزا من إجمالي 267 شخصا تقدموا للفوز في فئاتها التسع المختلفة وهي جائزة التميز العلمي لطلبة المرحلة الابتدائية، والمرحلة الإعدادية، والشهادة الثانوية، وخريجي الجامعات، وحملة الماجستير، وحملة شهادة الدكتوراة، والمعلم المتميز، والمدرسة المتميزة وجائزة البحث العلمي المتميز.

ويؤكد الاهتمام المتزايد بجائزة التميز العلمي التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي عام 2006، ورعاية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله ورعاه” للجائزة، وكذا المشاركة الواسعة والمتنامية فيها بعد كل دورة منها، أن دولة قطر تركز على الإنسان باعتباره أساس تنمية المجتمع، ولدوره في تنفيذ رؤيتها الوطنية 2030 من خلال التنمية البشرية، إحدى الركائز الأربع لهذه الرؤية، ما يعني أن الاستثمار في الإنسان القطري عن طريق جودة التعليم والتميز العلمي، خيار استراتيجي للنهوض بالبلاد في مجتمع واع ومتميز، متسلح بالعلم والمعرفة.

لذلك كله تعتبر جائزة التميز العلمي، إحدى مرتكزات النظام التعليمي في دولة قطر، وتمثل واحدا من المسارات التي تعزز الإبداع والابتكار لدى الطلاب والمؤسسات التعليمية، لا سيما وأنها تهدف إلى تعميق مفاهيم التميز والإبداع من خلال تبني المعايير العالمية في هذا الصدد، وتنفيذ البرامج النوعية، وتحقيق تكامل الجهود الفردية والمؤسسية لتحسين مخرجات العملية التعليمية في الدولة، وتقدير المتميزين علميا من أبناء قطر، وتكريمهم والاحتفاء بهم وتعميق مفاهيم التميز، وتشجيع كافة الأفراد والمؤسسات التعليمية على تطوير أدائها، وتعزيز الاتجاهات الإيجابية نحو المعرفة والبحث العلمي، وبث روح الابتكار لدى الطلبة والباحثين والمؤسسات التعليمية، وإذكاء روح التنافس بين الأفراد والمؤسسات التعليمية في مجال التميز العلمي، وتوجيه الطاقات الفردية والمؤسسية نحو التميز العلمي في المجالات التي تخدم تحقيق توجهات الدولة التنموية.

وقد ساهمت الجائزة على مدى 15 عاما من مسيرتها الناجحة، في جعل التميز هدفا استراتيجيا، وثقافة راسخة في المجتمع القطري الذي أصبح بيئة حاضنة للتميز في ظل وجود خيارات تعليمية واسعة وفرتها الدولة لأبنائها بالداخل والخارج، عبر استراتيجيات وطنية وخطط تعليمية واضحة ومدروسة، ترمي لبناء نظام تعليمي يتماشى مع أرقى معايير النظم التعليمية العالمية، ومتطلبات العصر، مع تبني أحدث التقنيات والبرامج التربوية والبحثية في المناهج والتقييم والتدريب، ما ساهم في تنمية قدرات الطلبة، واكتشاف مواهبهم وإمكاناتهم الإبداعية، وتعزيز مهارات البحث العلمي لديهم في شتى التخصصات، والميادين والأخص تلك التي تحتاجها الدولة.

وفي ظل هذا الاهتمام المتصاعد والإقبال المتزايد على المشاركة في الجائزة، تجاوز عدد المتميزين المكرمين في مسيرة التميز العلمي خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية 800 من الأفراد والمؤسسات، بمختلف فئات الجائزة التسع.

وأكدت سعادة السيدة بثينة بنت علي الجبر النعيمي وزير التربية والتعليم والتعليم العالي في هذا السياق أن الرعاية المستمرة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى لجائزة التميز العلمي، تحمل العديد من المعاني والدلالات الملهمة، لأنها تعكس مدى اهتمام سموه بمنظومة التعليم ومخرجاته والدور المنوط بها في إعداد الإنسان القطري في عالم سريع التغير، كما أنها وسام يفتخر به الوسط التربوي والتعليمي والمجتمعي في قطر، ليعزز روح المنافسة ويرسخ ثقافة التميز والابتكار في المجتمع.

وأضافت سعادتها في تقديمها للكتاب السنوي للجائزة 2022 “نحتفل بجائزة التميز العلمي في عامها الخامس عشر، وقد أصبح التميز هدفا استراتيجيا في سياسة سمو أمير البلاد المفدى وثقافة مجتمعية، حيث تميزت قطر بفضل أبنائها في مجال التعليم وسائر المجالات الأخرى كالاقتصاد والتجارة والإعلام والثقافة والرياضة والسياحة والفن والتراث، وفي المجال الدبلوماسي وفض النزاعات وبناء السلام واستدامته على المستوى الإقليمي والدولي، إضافة إلى تميزها في مجال العمل الإنساني والاجتماعي”.

وأشارت إلى أن التميز العلمي، أصبح جزءا أساسيا من جهود ومبادرات التنمية البشرية في دولة قطر، وأن أفضل ما يحققها هو العلم والتعلم، والاهتمام بالعلماء والمتميزين والمبدعين في شتى مواقعهم، لا سيما وأن الإنفاق على التعليم في قطر كبير جدا، ويعد ضمن الأعلى حجما على مستوى العالم، ما يمنح المواطنين الثقة والاطمئنان على مستقبل أبنائهم.

وقالت: “لقد أنهت جائزة التميز العلمي دورتها الخامسة عشرة بنجاح تام، واستطاعت الوصول إلى كل بيت قطري، لتؤكد بذلك أنها تمضي بخطى ثابتة ومتصاعدة عبر مسيرة حافلة بالإنجازات، نحو تحقيق رؤية وأهداف القيادة الرشيدة، من حيث الوصول إلى جيل متميز علميا، قادر على المنافسة المحلية والدولية، والإسهام الفاعل والجاد والمسؤول في دفع عجلة التنمية الشاملة والمستدامة في بلاده تحت القيادة الحكيمة لسمو أمير البلاد “.

وقالت سعادة السيدة بثينة بنت علي الجبر النعيمي، وزير التربية والتعليم والتعليم العالي في هذا الخصوص “كل هذه النجاحات تعود لجودة التعليم وجودة مخرجاته من الكفاءات القطرية وتميزها العلمي، في ظل الدعم غير المحدود من القيادة الرشيدة للتعليم، وما برحت مدارسنا وجامعاتنا ومعاهدنا العليا تذخر بالعديد من الممارسات المتميزة والمخرجات النوعية رفيعة المستوى، التي استطاعت الفوز في المسابقات الدولية والمنافسة على المستوى الأكاديمي في أرقى الجامعات العالمية، ورفدت سوق العمل بالكفاءات المتميزة”، وأكدت أن دولة قطر ستواصل مسيرة التميز بتهيئة البيئة المواتية التي تحتضن الإبداع وتشجعه، وتولد الأفكار والرؤى الجديدة وتطلق طاقات الإنسان الكامنة وتنميها، وتطور أساليب البحث العلمي وآلياته وتقنياته وتوظفها في سياقها المجتمعي”.

بدوره، قال سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/:

” إن رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله ورعاه” لجائزة التميز العلمي، وحرصه الدائم على تشريف حفل التميز وتكريم الفائزين، يؤكد مدى اهتمام سموه بالعلم وبالمنظومة التعليمية في قطر بمختلف مراحلها الدراسية، بما في ذلك التعليم العام والجامعي، وبالتميز بكل فئاته، مؤكداً أن هذه الرعاية قد أضفت على الجائزة أهمية بالغة وأعطتها أبعاداً ودلالات ومعاني سامية، تجلى ذلك في الإقبال الكبير والتطور والمنافسة التي تشهدها الجائزة عاماً بعد عام.

ونوّه سعادته بأن الجائزة أصبحت عنوانا للتميز والتفوق، وأسهمت في اكتشاف المبدعين والموهوبين، لا سيما وأنها تتسم بأعلى المعايير العلمية العالمية، ما يجعل المنافسة والفوز فيها شرفا يسعى إليه الجميع، وهو ما أسهم بدوره في توسيع دائرة المشاركة فيها، وأكسبها سمعة طيبة داخل وخارج قطر.

كما دعا كافة المعنيين من طلاب ومدارس وحملة الشهادات الجامعية والعليا إلى المشاركة في الجائزة، كل في مجاله، ليحققوا الفوز والتميز، ويضطلعوا بدور حيوي في تأصيل ثقافة التميز في مجتمعهم، وتحقيق التطلعات المرجوة منهم، مؤكدا أن أبواب المشاركة مفتوحة لتحقيق النجاح، لكن التميز يتطلب استثمار الوقت، والثقة بالنفس والعطاء المستمر وبذل الجهد للظفر به.

ولترسيخ ثقافة التميز وتحقيق مساحة واسعة لنشر الجائزة أكثر وسط المجتمع القطري، دأبت الوزارة على مدى السنوات الماضية من مسيرة الجائزة، على تنظيم معرض توثيقي لها تحت شعار /بالتميز نبني الأجيال/، بحيث يؤرخ لدوراتها السابقة بدءا من الأولى عام 2007.

ويهدف المعرض التوثيقي للجائزة، الذي افتتحت نسخته الأخيرة للدورة الخامسة عشرة، سعادة وزير التربية والتعليم والتعليم العالي، إلى إتاحة الفرصة أمام الزوار للتعرف عن قرب على معايير الجائزة وطرق التقديم والمشاركة فيها، وإعداد المتطلبات الخاصة بها، ومبادرتها المعروفة بـ /سفراء التميز/، علاوة على شموله للعديد من الأجنحة التي توثق لكل ذلك، إذ يتم عرض الأفلام الخاصة بكل الدورات السابقة، وصور الفائزين، والأوسمة والشهادات التي حصلوا عليها والطوابع التذكارية الخاصة بالجائزة.

ومما لا شك فيه حسب آراء الخبراء والتربويين، فإن جائزة التميز العلمي أضحت موروثا تعليميا وتنمويا للمجتمع القطري، ومشروع دولة كبير، له رؤية ورسالة وغايات وأهداف سامية، تنطلق من الاهتمام بالعنصر البشري، وبخاصة أن الطلبة المتميزين علميا بمختلف مستوياتهم، يمثلون رأس مال قطر البشري المعرفي الذي يحقق رؤيتها الوطنية، علاوة على أن الجائزة تتيح المجال للمتقدمين لها ولمن فازوا بها، ولمن لم يحالفهم الحظ بالفوز، للاستمرار في المشاركة مع تطوير الأداء حتى الحصول على الفوز، فيما يتعين في ظل هذا الاهتمام والشغف للفوز والتميز، على كافة المدارس الحكومية والخاصة، احتضان المكرمين وتبنيهم، وتعهدهم بالرعاية وتنمية قدراتهم وإمكاناتهم ومواهبهم، حتى يكونوا قدوة لزملائهم الطلبة، وبيوت خبرة يستفاد منها في تعزيز الجوانب الإيجابية لزملائهم.

وأسهمت الجائزة طوال 15عاما، في تأصيل ثقافة التميز العلمي ودعم عملية الإبداع ومهارات الطلبة القطريين، وهو ما انعكس إيجابا على تميز مخرجات المدارس ومؤسسات قطر التعليمية، ما يؤكد فعلا أن التميز هدف استراتيجي في سياسة القيادة الرشيدة.

وفي هذا الصدد تقول سعادة وزير التربية والتعليم والتعليم العالي “إننا لن نألو جهدا في رعاية أبنائنا المتميزين والموهوبين والمبدعين وتمكينهم من خلال توفير كل الفرص والخيارات لهم، وتذليل الصعاب والعقبات أمامهم حتى يتسنى لهم نيل العلم واكتساب المعرفة ليرفدوا بثاقب فكرهم مسيرة التطوير والتحديث التي أرست دعائمها قيادتنا الرشيدة”.

وأضافت: “إن اهتمام قطر اللافت بالعلم والمنظومة التعليمية بجميع أركانها، وبإشاعة ثقافة التميز في جميع أوجه الحياة ومجالات العمل والإبداع، جعل المنافسة والفوز بجائزة التميز العلمي، التي تتسم بأعلى المعايير العلمية العالمية، شرفا يسعى الجميع لنيله والوصول إليه”.

وبالتأكيد فإن نهضة الأمم لن تتحقق إلا من خلال التفاني في بذل الجهود والمثابرة لتحقيق الهدف، وما التميز إلا أحد حلقات بلوغ هذه الغايات النبيلة، لذلك جاءت هذه الجائزة العلمية الرفيعة لتحفيز وتشجيع أبناء قطر ليجعلوا من التميز هدفا تحركه الدوافع الوطنية والإحساس بمسؤولية الإسهام الفاعل في تقدم الوطن ونمائه.

وعلى هذا الصعيد يؤكد سعادة وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي أن الاستثمار في العلم والتعليم هو استثمار في الإنسان وفي المستقبل، لافتا إلى أن هذا هو نهج قطر وقيادتها الحكيمة، إيماناً منها بأن المواطن القطري، المتسلح بالعلم والمعرفة، سيكون قادراً على الوفاء بمسؤوليات المواطنة والوطن الذي لم يبخل عليه بشيء مما يحتم علينا رد الجميل لوطننا. وبدون شك فإن المتميزين ممن يحظون بشرف مصافحة صاحب السمو أمير البلاد المفدى في يوم تكريمهم والاحتفاء بتميزهم سيكونون قدوة لغيرهم من الباحثين والطامحين للتفوق والتميز العلمي، لأن باب التميز مفتوح للجميع لكنه يتطلب الإتقان والإخلاص والمثابرة والعزيمة لبلوغ الهدف.

ويؤكد كافة المعنيين والمهتمين والتربويين أن جائزة التميز العلمي قد نجحت كأرفع تكريم أكاديمي يمنح للأفراد والمؤسسات التعليمية المتميزة بالدولة في ترسيخ التميز والإبداع والابتكار في الوسط التربوي والتعليمي بدولة قطر، وذلك من خلال معايير عالمية للتميز، وبرامج نوعية ساهمت في تحسين مخرجات العملية التعليمية، وهو ما يؤكد في محصلته أن الاستثمار الحقيقي والأمثل هو الاستثمار في الإنسان، وأن العناية والاهتمام بالموهوبين والمتفوقين تكمن في هذا الاستثمار، لبناء جيل من الشباب المؤهل للتعامل مع تطورات العصر، وهذا ما أشارت إليه رؤية قطر الوطنية 2030 في ركيزتها الأولى المتعلقة بالتنمية البشرية.

وتأكيدا لهذه المعاني والدلالات المشعة في مسيرة التميز العلمي بدولة قطر، تؤكد سعادة وزير التربية والتعليم والتعليم العالي، أن قطر تعول كثيرا على شبابها المتميز علميا والمنوط به حماية مكتسباتها التي حققتها على كافة الأصعدة، لا سيما بعد تسلحهم بالمعارف والمهارات وأدوات الإبداع والابتكار، وانفتاحهم على عوالم البحث العلمي الخلاق، وفوق ذلك كله، إتقانهم الكفايات الرئيسية كمتطلبات أساسية للقرن الحادي والعشرين، ما يفتح آفاقا جديدة للتنمية البشرية والمستدامة في قطر ويهيئها للمنافسة في عالم سريع التغير، يقوم عل التميز والابتكار والمعرفة.

وفي ذات السياق يرى سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي أن جائزة التميز العلمي بعد مرور خمسة عشر عاماً على انطلاقها قد ترسخت في المجتمع القطري، وأصبحت إرثا علميا وتنمويا، وأن الجائزة حققت أهدافها، وصارت وسيلة حيوية للتنمية البشرية، إحدى ركائز رؤية قطر الوطنية الأربع.

وأكد ان الوصول إلى هذا المستوى من التميز يضع أبناء قطر وشبابها وبخاصة المتميزين منهم كل في موقعه، أمام تحديات أكبر وهي الحفاظ على ما وصلوا إليه وتحقيق المزيد، لأن الأنظار والآمال ستبقى معلقة عليهم باعتبارهم قدوة يتعين السير على خطاها لبلوغ التميز المنشود.

يذكر أن نتائج المتنافسين على جائزة التميز العلمي في دورتها الخامسة عشرة التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في شهر يناير الماضي، أظهرت فوز 16 طالبا متميزا من أصل 41 طالبا مشاركا في فئة الطالب المتميز للمرحلة الابتدائية، بينما فاز في فئة الطالب المتميز للمرحلة الإعدادية 4 طلاب من أصل 13 مشاركا، وفي فئة الطالب المتميز للشهادة الثانوية فاز 12 طالبا من أصل 31 مشاركا.

أما في فئة الطالب الجامعي المتميز ففاز 30 طالبا وطالبة من أصل 80 مشاركا مرشحا للمنافسة، كما فاز بحث علمي واحد متميز للمرحلة الثانوية من أصل 16 بحثا مشاركا.

وفي فئة المعلم المتميز فاز 5 معلمين من أصل 12 معلما مشاركا، في حين فاز اثنان من أصل 47 مشاركا متنافسا في فئة حملة شهادة الماجستير، وفاز دكتور واحد فقط من أصل 24 مشاركا متنافسا للفوز بالجائزة، بينما فازت مدرسة واحدة من أصل 3 مدارس تقدمت للمنافسة في فئة المدرسة المتميزة.

يشار إلى أن لكل فئة من فئات الجائزة التسع دليلها وشروط التقديم العامة ومعايير الترشح الخاص بها الخاص، حيث تعقد اللجنة المنظمة لجائزة التميز العلمي اجتماعات مستمرة مع الجهات والفئات المستهدفة لتعريفهم وتوعيتهم بإجراءات الترشح، سعيا منها لتوسيع دائرة المشاركة، فضلا عن تنظيم العديد من الفعاليات والورش في هذا السياق للتعريف برؤية الجائزة عموما.

ويمنح الفائزون بالجائزة ميداليات ومكافآت مالية، حيث ينال الطالب المتميز المرحلة الابتدائية فئـة الميدالية البلاتينية مكافأة مالية قدرها (15 الف ريال قطري) وميدالية وشهادة تميز.. أما الطالب المتميز فئــة الميدالية الذهبية فيمنح مكافأة مالية قدرها (10 الاف ريال قطري) وميدالية وشهادة تميز.

ويمنح الطالب المتميز المرحلة الإعدادية فئــة الميدالية البلاتينية مكافأة مالية قدرها (20 الف ريال قطري)، وميدالية، وشهادة تميز.. كما يمنح الطالب المتميز فئــة الميدالية الذهبية مكافأة مالية قدرها (15 الف ريال قطري) وميدالية، وشهادة تميز.

ويمنح الطالب المتميز (المرحلة الثانوية) في فئــة الميدالية البلاتينية ميدالية وشهادة تميز ومكافأة مالية مقدارها (35 الف ريال قطري).. و يمنح الطالب المتميـز فئــة الميدالية الذهبية ميدالية ذهبيــة وشهادة تميـز ومكافـــأة ماليــــة قدرها (25 الف ريال قطري). كما يمنح صاحب أفضل بحث من طلبة المدارس الثانوية الميدالية الذهبية وشهادة التميز، بالإضافة إلى مكافأة مالية قدرها 20 الف ريال قطري.

أما الطالب الجامعي المتميز فئـة الميدالية البلاتينية، فينال ميدالية وشهادة تميز ومكافأة مالية مقدارها (45 الف ريال قطري).. بينما يمنح الطالب الجامعي المتميــز فئــة الميدالية الذهبية ميدالية ذهبيــة وشهادة تميز ومكافــأة ماليـة قدرها (35 الف ريال قطري).. ويمنح المعلم المتميز الميدالية البلاتينية وشهادة التميز بالإضافة إلى مكافأة مالية قدرها 60 الف ريال قطري.. ويمنح حملة شهادة الدكتوراة الميدالية البلاتينية وشهادة التميز، بالإضافة إلى مكافأة مالية قدرها 60 الف ريال قطري وتمنح جائزة المدرسة المتميزة لمدرستين متـميـزتيـن إحداهما حكومية والأخرى خاصة، ولكل منهما مكافأة نقدية قدرها 100 الف ريال قطري+ شهادة تميــز+ الميدالية الذهبية، والميدالية الذهبية لحملة الماجستير و50 ألف ريال.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button