additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

💰 Business🌍 World

QNB: Central Banks May Jump Start, Then Slow the Pace of Interest Rate Hikes

بنك قطر الوطني يتوقع عدم رفع أسعار الفائدة بوتيرة سريعة في أمريكا وأوروبا

QNA

Doha: QNB said in its weekly economic commentary that consumer price inflation in the US, UK and Euro area is the highest it has been since the early 1990s and may still rise further in the next few months. That is likely to continue to generate uncomfortable headlines for policymakers at the Bank of England (BoE) US Federal Reserve (Fed) and European Central Bank (ECB).

Policy stimulus in response to the global pandemic has been substantial over the past two years. In addition to fiscal stimulus from governments, central banks provided monetary stimulus via both interest rate cuts and asset purchases. Such extensive policy support was necessary to prevent a much deeper and longer recession. Indeed, it helped major advanced economies recover strongly in 2021, QNB said.

The unprecedented nature of both the pandemic and emergency policy stimulus meant that the impact on the economy was uncertain. As it happened, stimulus cheques sent to households in the US, and furlough schemes across all three major economies, were particularly effective at supporting incomes and consumer demand. Demand being stronger than supply has pushed up on consumer prices (CPI), driving inflation in major advanced economies.

Another factor pushing up on inflation is the recent rise in energy prices. Energy demand was supported by policy stimulus and has recovered gradually as the pandemic has evolved. Whereas energy supply was cut sharply at the peak of the pandemic and has recovered more gradually leading to tighter energy markets and higher prices. Energy has a large weight in the calculation of inflation in advanced economies and energy prices take some time to pass-through the economy. Therefore, energy price increases over the past few months mean that inflation is likely to rise further before peaking later this year.

The fact that inflation is so high, and likely still rising, is putting monetary policy makers under pressure to tighten policy aggressively. QNB expected central banks to rapidly remove emergency support, but be reluctant to hike rates too far too fast. Three key points support this view.

First, inflation is high now, and could rise further before peaking, which risks de-anchoring inflation expectations. Since the adoption of inflation targeting in the 1990s, central banks have placed great emphasis on anchoring inflation expectations to their inflation targets. However, with inflation being at such high levels, and likely to rise further over the next few months, there is an increasing risk that inflation expectations slip the anchor, leading to an upward wage-price spiral. Therefore central banks need to act sooner, rather than later, to remove emergency stimulus to retain credibility with inflation targeting.

Second, record low interest rates have caused serious distortions to financial markets. Many asset prices are influenced by the discounted cash flow (DCF) method of valuation, where the value of future cash flows are reduced, or discounted, by the interest rate. This means that raising interest rates too quickly could lead to a sharp decrease in some asset prices. Therefore, central banks will need to be careful to clearly communicate their intentions and may be unable to raise rates too rapidly for fear of causing financial instability.

Third, economic recovery has been rapid in 2021, but is expected to naturally moderate in 2022 and 2023. This expected cooling off of the recovery in economic activity (GDP) should allow inflation to return towards target without the need for much higher interest rates.

Central bankers have been “talking tough” to maintain the credibility of inflation targets and ensure that inflation expectations remain anchored. They must now “walk the walk” and demonstrate action. As a result, we could see an aggressive 50 basis point (bps) hike or a series of monthly 25bps hikes, from either the Fed or BoE in the next few months. However, this could easily trigger volatility in financial markets and may even cause sharp falls in some asset prices.

QNB expected a return to a more steady and gradual increase in interest rates, which is broadly consistent with market expectations. If central banks choose to raise interest rates more aggressively, then there is a substantial risk that they cause instability and volatility in financial markets.

قنا

الدوحة: توقع بنك قطر الوطني /QNB/، في تقريره الأسبوعي، أن تلغي البنوك المركزية في أمريكا وأوروبا تدابير الدعم الطارئة بسرعة، لكنها لن ترفع أسعار الفائدة بوتيرة سريعة للغاية، موضحا أن الارتفاع الحاد في التضخم يضع ضغوطاً على المسؤولين الماليين للتشدد في السياسات النقدية.

وأشار البنك، في التقرير الصادر اليوم، إلى أن مستويات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة ومنطقة اليورو بلغت أعلى مستوى لها منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، وقد يستمر هذا الارتفاع في الأشهر القليلة المقبلة، مما يمكن أن يؤدي إلى صدور أخبار مزعجة لصانعي السياسات في بنك إنجلترا وبنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي.

واستند البنك في توقعاته إلى ثلاث نقاط رئيسية، أولها ارتفاع التضخم حاليا، الذي يهدد بتغيير التوقعات، مشيرا إلى أنه منذ اعتماد آلية استهداف التضخم في تسعينيات القرن الماضي، ركزت البنوك المركزية بشكل كبير على ربط توقعات التضخم بالمعدلات المستهدفة لديها. ومع ذلك، وفي ظل صعود التضخم إلى المستويات المرتفعة الحالية، إلى جانب احتمال ارتفاعه أكثر خلال الأشهر القليلة المقبلة، تتزايد المخاطر بتراجع التوقعات، مما يؤدي إلى دوامة تصاعدية في أسعار الأجور. لذلك تحتاج البنوك المركزية إلى التحرك عاجلاً لإزالة تدابير التحفيز الطارئة من أجل الاحتفاظ بمصداقيتها في استهداف التضخم.

وذكر التقرير، في النقطة الثاني التي استند إليها بنك قطر الوطني /QNB/ في توقعاته، أن الانخفاض القياسي في أسعار الفائدة تسبب في اختلالات خطيرة في الأسواق المالية، حيث تتأثر العديد من أسعار الأصول بطريقة التقييم التي تعتمد على التدفقات النقدية المخصومة، ويتم تخفيض قيمة التدفقات النقدية المستقبلية أو خصم سعر الفائدة منها، وهذا يعني أن رفع أسعار الفائدة بسرعة كبيرة قد يؤدي إلى انخفاض حاد في أسعار بعض الأصول. لذلك، سيكون على البنوك المركزية توخي الحذر في التعبير بوضوح عن نواياها وقد لا تتمكن من رفع أسعار الفائدة بسرعة كبيرة خشية التسبب في زعزعة الاستقرار المالي.

وأشار بنك قطر الوطني /QNB/، في تقريره الأسبوعي، إلى أن التعافي الاقتصادي كان سريعاً في عام 2021، ولكنه من المتوقع أن يعتدل بطبيعة الحال في عامي 2022 و2023، وينبغي لهذا الاعتدال المتوقع في تعافي النشاط الاقتصادي (الناتج المحلي الإجمالي) أن يسمح للتضخم بالعودة نحو المعدلات المستهدفة دون الحاجة إلى رفع أسعار فائدة بشكل كبير، وهذه هي النقطة الثالثة التي استند إليها البنك في توقعه بألا ترفع البنوك المركزية أسعار الفائدة بوتيرة سريعة.

وقال التقرير إن محافظي البنوك المركزية كانوا “يتحدثون بنبرة حازمة” للحفاظ على المصداقية فيما يتعلق باستهداف التضخم ولضمان بقاء التوقعات بشأنه ثابتة، ويجب عليهم الآن “تنفيذ تعهداتهم” واتخاذ إجراءات عملية. ونتيجة لذلك، يمكن أن تشهد أسعار الفائدة زيادة حادة بمقدار 50 نقطة أساس أو سلسلة من الزيادات الشهرية بمقدار 25 نقطة أساس، إما من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أو بنك إنجلترا في الأشهر القليلة المقبلة. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا بسهولة إلى تقلبات في الأسواق المالية وقد يتسبب في انخفاض حاد في أسعار بعض الأصول.

وتوقع البنك، في ختام تقريره، العودة إلى إجراء زيادات ثابتة وتدريجية في أسعار الفائدة، وهو ما يتوافق بشكل عام مع توقعات السوق، مشيرا إلى أنه إذا قررت البنوك المركزية رفع أسعار الفائدة بشكل أكثر حدة، فهناك مخاطر كبيرة من أنها قد تتسبب في عدم استقرار وتقلب في الأسواق المالية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button