additional reading tokyo hot busty aubrey kate on massage table. european babe gets licked. phim heo angelina valentine tattooed vixen. http://desigirlsfuckvidz.com

👮‍♂️ Government

Qatar Provides Historic Opportunity for Peace in Afghanistan

دولة قطر توفر فرصة تاريخية للسلام في افغانستان

QNA

Doha: In their editorials on Sunday, Qatari newspapers highlighted the resumption of the Afghan peace talks in Doha yesterday between the government of Afghanistan and the Taliban, with a high-level representation, as Chairman of the Supreme Council for National Reconciliation of the Islamic Republic of Afghanistan Abdullah Abdullah headed the government delegation, while the Taliban delegation was headed by the movement’s deputy leader Abdul Ghani Baradar.

The newspapers affirmed the State of Qatar’s keenness to continue its support for the Afghan-led peace process, in order to consolidate the gains made on the course of the Doha negotiations in cooperation with international partners with the aim of ending violence and achieving stability, comprehensive peace and development in Afghanistan.

Al-Watan daily said that as the peace talks between the Afghan politicians and the representatives of the Taliban movement are going on in Doha, massive battles are taking place on the ground in conjunction with the withdrawal of foreign forces from Afghanistan after 20 years.

The paper referred to HE Minister of State for Foreign Affairs Sultan bin Saad Al Muraikhi’s assertion in his speech at the “Central and South Asia Regional Connectivity, Challenges and Opportunities” conference taking place in the Uzbek capital Tashkent, that the State of Qatar would continue its efforts in bringing the point of view of the Afghan government and Taliban, and that promoting peace, security, and, development in Afghanistan will benefit the region and the world.

The paper pointed out that HE the Minister of State for Foreign Affairs stressed that the State of Qatar is striving to be an active partner in the efforts made to ensure that peace, security and prosperity prevail everywhere, especially in our neighborhood, and to exert all its good offices and efforts in the field of mediation to settle disputes and conflicts by peaceful means. HE also expressed aspiration that this conference will be the beginning of a new phase of cooperation between the countries of Central and South Asia, in a manner that serves the interests of peoples, meets their aspirations, and helps to establish peace and security in the region, especially in Afghanistan.

In conclusion, Al-Watan said that the State of Qatar has made great efforts to advance the peace process in Afghanistan, because of its keenness to establish security and stability there, and its firm belief that peace in Afghanistan will spread an atmosphere of stability in the entire region.

For its part, Al-Sharq stressed in its editorial today that the resumption of the Afghan peace talks in Doha yesterday between the government of Afghanistan and the Taliban, with a high-level representation reflects the will to achieve positive results.

This high-level representation from the two delegations, the paper said, reflects the two parties’ desire to work towards ending the war and achieving a comprehensive political settlement.

The paper pointed out that a spirit of responsibility and hope was present during the talks, as the two sides are looking forwards to achieve a fundamental breakthrough by making all possible efforts to reach a political solution that will put Afghanistan on the path to stability.

The Qatari daily noted that the State of Qatar, with its international and regional partners, has made great efforts and led intensive contacts, to give a strong impetus to the negotiations between representatives of the Afghan government and the Taliban movement to shape the future of Afghanistan after the withdrawal of US forces, by holding an exceptional round that provides a historic opportunity for the Afghan parties to achieve the agreement that the Afghan people and the international community aspire to.

The paper stressed that there are several important factors that help achieve positive results in this round, foremost of which is the parties’ awareness of the importance of the Doha negotiations to reach a political solution and that they represent the only way to end the suffering of the Afghan people, in addition to the existence of an international and internal desire for the necessity of peace for a unified, stable and prosperous Afghan state.

Al-Sharq concluded by saying that ending the human tragedy and the loss of lives should guide the negotiations, and the voice of the Afghan people and their aspirations for peace, stability and development should be present in the talks.

In its editorial, The Peninsula newspaper said that along the developments Afghanistan is witnessing, Afghan parties have come back to Doha which as usual is sparing no effort to achieve peace and stability not only in Afghanistan but in many countries experiencing armed conflicts that have claimed hundreds of thousands of lives, uprooted thousands of people and caused destruction.

For decades, the State of Qatar has shouldered an unparalleled diplomatic and humanitarian burden of ending most dangerous regional conflicts and it has proven to be one of the most influential countries in its diplomatic endeavors to achieve peace and end armed conflicts through mediation, the paper said, pointing out that the mediation experience between the United States and the Taliban is one of the most difficult challenges in which Qatari diplomacy has succeeded with the two parties striking an agreement in Doha that resulted in the recent withdrawal of the US led coalition forces from Afghanistan.

Qatar’s efforts is aimed at consolidating the gains made on the course of the Doha negotiations in cooperation with international partners with the aim of ending violence and achieving stability, comprehensive peace and development in Afghanistan, the paper added.

The paper also referred to HE Minister of State for Foreign Affairs Sultan bin Saad Al Muraikhi’s affirmation in his speech at the “Central and South Asia Regional Connectivity, Challenges and Opportunities” Conference taking place in the Uzbek capital Tashkent, that the State of Qatar would continue its efforts in bringing the point of view of the Afghan government and Taliban, and that promoting peace, security, and, development in Afghanistan will benefit the region and the world expressing Qatars appreciation to the important role Uzbekistan plays in development in Afghanistan, which includes bolstering strategic roads.

The State of Qatar would continue to contribute to regional and global peace, as its efforts have borne fruit over the past years in reaching a peace agreement in Afghanistan, and it continues its efforts, in cooperation with international partners, including the United Nations, to facilitate a comprehensive peace agreement that restores peace and stability in Afghanistan, The Peninsula concluded. 

قنا

الدوحة: أبرزت الصحف في افتتاحياتها اليوم، استئناف محادثات السلام الأفغانية في الدوحة، أمس، بين وفدي الحكومة وطالبان، بتمثيل رفيع المستوى، حيث ترأس الوفد الحكومي عبد الله عبد الله، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، بينما ترأس وفد طالبان عبد الغني برادر نائب زعيم الحركة .

وأكدت الصحف على حرص دولة قطر على الدوام على مواصلة دعم عملية السلام التي يقودها الأفغان، وذلك لترسيخ المكاسب التي تحققت على مسار مفاوضات الدوحة، بالتعاون مع الشركاء الدوليين، بهدف إنهاء العنف وتحقيق الاستقرار والسلام الشامل والتنمية في أفغانستان.

فمن جهتها، قالت صحيفة /الوطن/ :”يبحث ممثلون عن الحكومة الأفغانية وطالبان في الدوحة سبل إحلال السلام في أفغانستان، بينما تدور معارك واسعة على الأرض بالتزامن مع انسحاب القوات الأجنبية من هذا البلد بعد وجود دام عشرين عاما”.

ونوهت الصحيفة بما قاله سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس الأول ، أمام مؤتمر “آسيا الوسطى وجنوب آسيا.. الترابط الإقليمي.. التحديات والفرص”، في جمهورية أوزبكستان، إن دولة قطر ستواصل جهودها لتقريب وجهات النظر والمواقف بين حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية وطالبان.. مضيفا سعادته “نحث الطرفين على انتهاج أسلوب الحوار البناء”.. وقال إن توطيد السلام والأمن والتنمية في أفغانستان ليس مفيدا للأفغان فحسب، بل للمنطقة والعالم على نطاق أوسع.

ولفتت إلى تأكيد سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، على سعي دولة قطر “جاهدة إلى أن تكون شريكا فاعلا في الجهود المبذولة لضمان أن يسود السلام والأمن والازدهار في كل مكان خاصة في جوارنا”، وبذل كل مساعيها الحميدة وجهودها في مجال الوساطة لتسوية النزاعات والصراعات بالطرق السلمية.. معربا عن تطلعه إلى أن يكون هذا المؤتمر بداية لمرحلة جديدة من التعاون بين دول وسط وجنوب آسيا، بما يخدم مصالح الشعوب ويلبي تطلعاتها، ويساعد على إرساء السلام والأمن في المنطقة، وخاصة في أفغانستان.

واختتمت /الوطن/ افتتاحيتها بالقول : لقد بذلت قطر جهودا كبيرة للغاية من أجل دفع العملية السلمية في أفغانستان، بسبب حرصها على استتباب الأمن والاستقرار هناك، ولإيمانها الراسخ بأن السلام في أفغانستان سوف يشيع أجواء من الاستقرار في كامل المنطقة، وهي عندما تجمع الفرقاء من الحكومة وحركة طالبان، فلأن الأمل يحدوها بأن يتم التوصل إلى مقاربات من شأنها وضع حد لدوامة العنف، وبدء صفحة جديدة تعبر عن تطلعات الشعب الأفغاني، وكل المهتمين بطي صفحة الحروب هناك إلى الأبد.

من جانبها، أكدت صحيفة /الشرق/ في افتتاحيتها على أن استئناف محادثات السلام الأفغانية في الدوحة، أمس، بين وفدي الحكومة وطالبان، بتمثيل رفيع المستوى، يعبر عن إرادة لتحقيق نتائج إيجابية خلال هذه الجولة التي تناقش قضايا وملفات مصيرية، كما يعكس هذا التمثيل من الوفدين إشارات مشجعة ورغبة في العمل على إنهاء الحرب وتحقيق التسوية السياسية الشاملة.

وقالت الصحيفة :” لقد جاءت كلمات الوفدين خلال الجلسة الافتتاحية للمحادثات وأجواء الجلسة نفسها، وهي تعبر عن روح المسؤولية والأمل في إحداث اختراق جوهري من خلال بذل كل ما يمكن من جهود للتوصل لحل سياسي يضع أفغانستان على طريق الاستقرار”.

وذكرت أن دولة قطر قد بذلت مع شركائها الدوليين والإقليميين جهودا كبيرة وقادت اتصالات مكثفة، لإعطاء دفعة قوية للمفاوضات بين ممثلي الحكومة الأفغانية وطالبان لرسم مستقبل أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية، وذلك من خلال عقد جولة استثنائية توفر فرصة تاريخية أمام الأطراف الأفغانية لإنجاز الاتفاق الذي يتطلع إليه الشعب الأفغاني والمجتمع الدولي وخصوصا دول الجوار الأفغاني ودول الإقليم.

ولفتت إلى أن ما يبشر بالتحرك إلى الأمام في هذه الجولة توفر عدة عوامل مهمة تساعد على تحقيق نتائج إيجابية، وفي مقدمتها إدراك الأطراف بأهمية مفاوضات الدوحة للتوصل إلى الحل السياسي وبأنها تمثل السبيل الوحيد لإنهاء معاناة الأفغانيين، بجانب وجود رغبة دولية وأممية وداخلية بضرورة السلام من أجل دولة أفغانية موحدة ومستقرة ومزدهرة، فضلا عن ضغوط الشعب الأفغاني الذي يدفع ثمن خيارات الأطراف العسكرية.

واختتمت /الشرق/ افتتاحيتها بالقول : “ليكن وقف المأساة الإنسانية في أفغانستان ووضع حد لنزيف الأرواح والخسائر، هو البوصلة الهادية لطرفي المفاوضات، وأن يكون صوت الشعب الأفغاني وتطلعه للسلام والاستقرار والتنمية حاضرا في قاعة المحادثات”.

وبدورها، قالت صحيفة /البننسولا/ الناطقة باللغة الإنجليزية في افتتاحيتها، إنه في ظل التطورات التي تشهدها أفغانستان، عادت الأطراف الأفغانية إلى الدوحة التي كالمعتاد لا تألو جهدا لتحقيق السلام والاستقرار، ليس فقط في أفغانستان ولكن في العديد من البلدان التي تشهد صراعات مسلحة أودت بحياة مئات الآلاف وتشريد الآلاف وتسببت في الدمار.

وأكدت أنه على مدى عقود ، تحملت دولة قطر عبئا دبلوماسيا وإنسانيا لا مثيل له في إنهاء أخطر الصراعات الإقليمية، وأثبتت أنها من أكثر الدول تأثيرا في مساعيها الدبلوماسية لتحقيق السلام وإنهاء النزاعات المسلحة من خلال الوساطة، وتعد تجربة الوساطة بين الولايات المتحدة وطالبان من أصعب التحديات التي نجحت فيها الدبلوماسية القطرية، حيث توصل الطرفان إلى اتفاق في الدوحة نتج عنه انسحاب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة من أفغانستان مؤخرا.

ورأت أن جهود قطر تستهدف ترسيخ المكاسب التي تحققت على مسار مفاوضات الدوحة بالتعاون مع الشركاء الدوليين بهدف إنهاء العنف وتحقيق الاستقرار والسلام الشامل والتنمية في أفغانستان.

ولفتت الصحيفة في هذا الصدد إلى تأكيد سعادة السيد سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية، في معرض حديثه أمام مؤتمر “آسيا الوسطى وجنوب آسيا.. الترابط الإقليمي.. التحديات والفرص” الذي عقد بالعاصمة الأوزبكية طشقند أمس الأول، أن دولة قطر ستواصل جهودها لتقريب وجهات النظر بين الحكومة الأفغانية وطالبان، وإن توطيد السلام والأمن والتنمية في أفغانستان ليس مفيدا للأفغان فحسب، بل للمنطقة والعالم على نطاق أوسع، معربا عن تقدير دولة قطر للدور المهم الذي تلعبه أوزبكستان في تنمية أفغانستان، ويشمل ذلك تقوية طرق النقل الاستراتيجية بين وسط وجنوب القارة.

وخلصت /البننسولا/ في الختام الى أن دولة قطر ستواصل الإسهام في السلام الإقليمي والعالمي، حيث أثمرت جهودها خلال السنوات الماضية في التوصل إلى اتفاق سلام في أفغانستان، وأنها تواصل جهودها، بالتعاون مع الشركاء الدوليين، بما في ذلك الأمم المتحدة، من أجل التوصل إلى اتفاق سلام شامل يعيد السلام والاستقرار في أفغانستان.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

wild fingering with love tunnel fucking.website
free xxx
sextop yaela vonk and kyla.

Back to top button

Subscribe to our mailing list

* indicates required
Email Format